فَقَدْنَا ابْنَ بَازٍ وَالعُثَيْمِينَ بَعْدَهُ =وَأَنْجُمَ عِلْمٍ فِي الظَّلامِ سَوَاطِعُ
وَكَانَ لَنَا فِي إِبْنِ جِبْرِينَ سَلْوَةٌ= فَأَفْزَعَنَا صَوْتٌ وَعَتْهُ المَسَامِعُ
بِنَعْيِ الإِمَامِ الفَذِّ حُجَّةِ عَصْرِهِ =نَعَمْ قَدْ مَضَى إِنِّي لِرَبِّيَ رَاجِعُ
أَحَقًّا تَغِيبُ الشَّمْسُ فِي حُفَرِ النَّوَى= وَتُلْحَدُ فِي القَبْرِ النُّجُومُ الطَّوَالِعُ
أَحَقًّا عَلَى الأَعْنَاقِ تُحْمَلُ أَبْحُرٌ= يُقَلِّبُهَا فِي النَّعْشِ كَهْلٌ وَيَافِعُ
أَتُدْرَجُ فِي الأَكْفَانِ مُزْنُ سَحَائِبٍ= تَرَوَّتْ بِهَا فِي الخَافِقَيْنِ مَرَابِعُ
فَلِلَّهِ مَا قَدْ ضَمَّ لَحْدُكَ مِنْ تُقًى =وَزُهْدٍ فَرِيدٍ لَمْ تَشُبْهُ مَطَامِعُ
وَلِلَّهِ كَمْ مِنْ عَبْرَةٍ مُهَرَاقَةٍ عَلَى= العِلْمِ إِذْ جَفَّتْ لَدَيْهِ مَنَابِعُ
أَتَرْحَلُ يَا شَيْخَ العُلُومِ وَرُوحُنَا= تَتُوقُ، وَعِلْمٌ فِي إِهَابِكَ قَابِعُ
أَتَأْفُلُ يَا نَجْمَ الهُدَى وَطَرِيقُنَا= بِغَيْرِ هُدَى الهَادِي مُشِتٌّ وَضَائِعُ
أَتُغْمَدُ يَا سَيْفَ الطِّعَانِ وَجَيْشُنَا= إِلَيْكَ فَقِيرٌ مَزَّقَتْهُ المَعَامِعُ
سَقَى الغَيْثُ هَاتِيكَ البِقَاعَ بِوَابِلٍ= وَجَادَكَ غَيْثٌ بِالسَّكِينَةِ نَافِعُ
سَيَبْكِيكَ فِي شَرْقِ البِلادِ وَغَرْبِهَا= نِسَاءٌ وَأَطْفَالٌ وَكَهْلٌ وَيَافِعُ
سَتَبْكِيكَ نَجْدٌ وَالجَزِيرَةُ كُلُّهَا= وَتَأْسَى بِكُلِّ الخَافِقَيْنِ مَرَابِعُ
وَيَبْكِيكَ قِرْطَاسٌ وَحِبْرٌ وَمِنْبَرٌ =سَقَاهُ زَمَانًا بَحْرُ عِلْمِكَ نَافِعُ
سَتُوحِشُ بَعْدَ الأُنْسِ كُلُّ رُبُوعِنَا= وَتَمْحُلُ آبَارٌ بِهَا وَمَنَابِعُ
وَتُقْفِرُ فِي كُلِّ البِلادِ مَعَاهِدٌ =تُكَافِحُ فِي نَشْرِ الهُدَى وَتُدَافِعُ
أَنَبْكِيكَ؟ كَلاَّ بَلْ سَنَبْكِي لِبُؤْسِنَا= بِفَقْدِكَ يَا مَنْ أَنْتَ لِلدِّينِ رَافِعُ
أَحَقًّا مَضَى؟ كَلاَّ فَإِنَّ عُلُومَهُ= سَتَبْقَى تُرِينَا الفَجْرَ إِذْ هُوَ لامِعُ
أَنَفْقِدُ ذَاكَ الصَّوْتَ؟ كَلاَّ فَإِنَّهُ= تُسَرُّ بِهِ عَبْرَ الأَثِيرِ المَسَامِعُ
تُجَاذِبُكَ الأَوْصَابُ وَالعِلَلُ الَّتِي= تُنَالُ بِهَا فِي الجَنَّتَيْنِ مَوَاضِعُ
لِتَسْعَدَ فِي أَرْضِ الجِنَانِ بِحَبْرَةٍ =وَتَسْقِيكَ فِيهَا أَنْهُرٌ وَمَنَابِعُ
بِمَقْبَرَةِ العودِ الأَثِيرَةِ قَدْ ثَوَتْ= نُجُومُ هُدًى فِي الخَافِقَيْنِ لَوَامِعُ
جَزَاهَا عَنِ الإِسْلامِ خَيْرَ جَزَائِهِ =وَنَعْمَائِهِ رَبٌّ رَحِيمٌ وَسَامِعُ
وَعَوَّضَنَا عَنْ يُتْمِنَا بِهِمُ= أَبًا يَقُودُ خُطَانَا جَاهِدًا وَيُدَافِعُ
عبدالمحسن بن عثمان بن باز =

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك