الكنز المفقود
هذه قصة تروى من قبل الأهل سمعت بها زمان وهى تحمل الصدق وقد تحتمل الكذب وتفاصيلها يقولون بأن احد أصحاب قرية الدهنة كان يبحث عن شي فقده او يكون هي هواية الدحاش في الكهوف المظلمة وكان هذا المكان الذي دخل فيه قريب من الصخرة وتحت ندبه وقرب بيت عبدا لله بن احمد وأثناء تجواله في هذا المكان الذي سبق وان حاولنا الدخول هناك ولكن لا تشاهد أي شي بسبب الظلام ولأتسمع سوى صوت الخفافيش وقد تبصر قليل عندما تكون الشمس في وسط السماء ويقال عندما دخل إلى هذا المكان وجد جحل قد تقولون شي عادي جحل قد تجده في كل مكان وهو يستخدم لطبخ ولكن السر ليس في الجحل بل المهم في ما وجدة داخل الجحل وش تتوقعون وجد أتحداكم تعرفون لا تقل حب لا بل وجدة مملوء بالفضة وعندما حاول أن يحمله لم يستطع ذلك فقال سوف اخرج ودعوا من يساعدني في حملة وفعلا خرج ونادى في القرية ثم اجتمعوا وهم لا يتعدون الثلاثة أو الأربعة أشخاص واخبرهم بالأمر ثم بدا في دخوله طول الهضاب وهم خلفه ومن مكان إلى أخر حتى تقشرت جلودهم وفي النهاية لم يجدوا شي وقد أصبح موقف الرجال أمامهم صعب فهو يريد أن يثبت لهم انه صادق فقد يكون مرشح لدخول انتخاب عريفه أو شيخ للقرية فإذا ظهر أمامهم كذاب فهذا صعب وبعد فترة من البحث خرجوا جميعا ليس معهم شي فكانوا أهل القرية يقولون ممكن نسي مكانه وآخرين يقولون قد تكون هذه الفلوس للجن وأخذوها بعد ما خرج هذا الشخص ولكن لوكنت مكانه فلن ابرح حتى أعبي جميع ملابسي وخاصة إذا كان معه سروال طويل الأصيل كان ربطه من أسفل وحشي ملاءة من هذه النقود وترك عنه أهل القرية الذين اخذوا من الرجال موقف بأنه كذاب الله يسامحكم يا أهل القرية قصة من الاسرائليات الشدوية

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك