^^^ قصه وقصيده ^^^

بسم الله الرحمـــن الرحيـــم

نمر بن عدوان

125سنه ولازال الناس يتذكرون اقوى مرثية في الشعرالنبطي;
يعود اصل نمر بن عدوان إلى عشائر البلقا ، كان شاب شجاع ، وكريم ، وفارس ،
وشاعر وكان له احترامه بين القبائل ..
من الشعراء الذين صهرتهم المصائب وصبتهم في قالب الخيال المرير
وهزتهم العواصف القاسية من غير رحمة ولا هوادة ...
وقصة القصيدة تبدأ..
إن الشيخ نمر قرر يتزوج..
وطلب من احدى قريباته تدله على بنت مزيونه
فقالت ياشيخ نمر مالك إلا بنت الشيخ فلان والشيخ ماياخذ الا بنت شيوخ
المهم إن الشيخ نمر راح للشيخ المقصود .. وخطب بنته
وكان الشيخ عنده بنت وكانت في غاية الجمال
وهذي هي اللي يبيها الشيخ نمر وبنفس الوقت
عنده بنت اخوه اليتيمه ولكنها ليست على قدر من الجمال مثل بنت عمها
فقررالشيخ انه يعطي بنت اخوه للشيخ نمر
وتزوجها الشيخ نمر وفي ليلة الدخله شافها وما عجبته
وكان اسمها وضحى ..
حست وضحى انها ما عجبت الشيخ فقررت تشيله على كفوف الراحه
عشان مايصرف النظر عنها ..
وفعلا كانت عند عزمها .. وتدريجا حبها الشيخ نمر الى درجة الجنون
وعاشت معه عشر سنوات كلها حب وسعاده وراحة بال
انجبت له عدد من الأولاد وكان اكبرهم عقاب ، وكانت وضحى تزداد تألقا في نظر حبيبها
ورفيق دربها يوماً بعد يوم....وكان لها مواقف عظيمة في حياة زوجها ،
عاشا على التعاون والحب والموده والرحمة.
وكانت وضحى معوده الشيخ نمر انه اذا جاء الليل تربط الخيل
وفي ليله من الليالي نست تربط الخيل ..
المهم ان الشيخ سألها وقال ربطتي الخيل يا وضحى..؟؟
خافت انه يزعل لو درى انها ما ربطتها .. وقالت ايه ياشيخ ربطته
ونام الشيخ نمر ..
وفجأه سمع صوت احد عند الخيل ..
اخذ سلاحه وراح يشوف..
وكانت الدنيا ظلمى .. المهم حس بحركه غريبه ورمى بالسلاح تجاه الشخص اللي عند الخيل
يوم راح يشوف من اللي عند الخيل إكتشف إنها حبيبة قلبه وضحى
وماتت وضحى .. ومن يومها وهويكتب القصائدالمرثيه .. من شدة حزنه عليها..

وهذه احد مرثيات الشيخ نمر
الله يغفر له ولجميع المسلمين :
واخليكم مع القصيده ...






البارحـة يــوم الخـلايـق نيـامـا
بيحت من كثـر البكـا كـل مكنـون
قمت اتوجد وانثـر المـاء علـى مـا
من موق عين دمعهـا كـان مخـزون
ولـي ونـة مـن سمعهـا ماينـامـا
كني صويب بين الأضـلاع مطعـون
وإلا كمـا ونـت كسـيـر السـلامـا
خلـوه ربعـة للمعـاديـن مـديـون
فـي ساعـة قـل الرجـا والمحامـا
في مـا يطالـع يومهـم عنـه يقفـون
وإلا كمـا ونـة راعبـيـة حمـامـا
غـاد ذكرهـا والقوانيـص يـرمـون
تسمـع لهـا بيـن الجرايـد حطامـا
من نوحها تدعـي المواليـف يبكـون
وإلا خـلـوج سـايـبـه للهيـامــا
على حوار ضايع في ضحـى الكـون
وإلا حـوار نشقـوا لــه شمـامـا
وهـي تطالـع يـوم جـروه بعيـون
يـردون مثلـه والظوامـي سيـامـا
ترزمـوا معهـا وقـامـوا يحـنـون
وإلا رضـيـع جـرعـوه الفطـامـا
توفـت امـه قبـل اربعينـه يتمـون
عليـك يـا شـارب لكـاس الحمامـا
صـرف بتقديـر مــن الله مــأذون
جاه القضاء من بعـد شهـر الصيامـا
صافي الجبيـن بثانـي العيـد مدفـون
كسوه من بيض الخـرق ثـوب خامـا
وقاموا عليـه مـن الترايـب يهلـون
راحوا بهـا حـروة صـلاة الامامـا
عند الدفـن قامـوا لهـا الله يدعـون
برضـاه والجنـة وحسـن الخـتـام
ودموع عينـي فـوق خـدي يهلـون
حطـوه فـي قبـر غطـاه الهـدامـا
في مهمة من عرب الامـات مسكـون
يـا حفـرة يسقـي ثـراك الغمـامـا
مزن مـن الرحمـة عليهـا يصبـون
جعـل البخـري والنفـل والخـزامـا
ينبت على قبـر بـه العـذب مدفـون
مرحـوم يالـي مـا مشـي بالملامـا
جيران بيتـه راح مـا منـه يشكـون
يا وسع عذري وان هجـرت المنامـا
ورافقت من عقب العقل كـل مجنـون
أخـذت أنـا ويـاه سبعـة اعـوامـا
مع مثلهـن فـي كيـف مالهـا لـون
والله كنه يـا عـرب صـرف عامـا
يا عونة الله صـرف الأيـام وشلـون
وأكبـر همومـي مـن بـزور يتامـا
وإن شفتهم قـدام وجهـي يصيحـون
وان قلـت لا تبكـون قالـوا علامـا
نبكـي ويبكـي مثلنـا كـل محـزون
لاقلـت وش تبكـون ؟ قالـوا يتامـا
قلـت اليتيـم ايـاي وانتـم تسجـون
قمـت اتشكـا عنـد ربـع اعـدامـا
وجوني على فرقـا خليلـي يعـزون
قالـوا تجـوز وانـس لامـه بلامـا
ترى العذارى عـن بعضهـم يسلـون
قلـت إنهـا لـي وفقـت بالـولامـا
ولـو جمعتـم نصفهـن مـا يسـدون
مـا ظنتـي تلقـون مثلـه حـرامـا
ايضا ولا فيهن علـى السـر مامـون
وأخـاف أنـا مـن عاديـات الذمامـا
اللي على ضيـم الدهـر مـا يتاقـون
أو خبلـة مــا عقلـهـا بالتمـامـا
تضحك وهي تلذع على الكبد بالهـون
تـوذي عيالـي بالنـهـر والكـلامـا
وانا تجرعنـي مـن المـر بصحـون
والله لــولا هالصـغـار اليـتـامـا
وخايف عليهم مـن الدجـه يضيعـون
لقـول كـل البيـض عقبـه حرامـا
واصبر كما يصبر على الحبس مسجون
عليـه منـي كــل يــوم سـلامـا
عدة حجيـج البيـت واللـي يطوفـون




وسلامتكم




منقووووووووووول

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك