وداعا حبيبتي
اليوم وبعد حب طويل امتد لأكثر من خمس وثلاثين سنه قررت توديع حبيبتي بدموع من دم وكنت مجبور على هذا التوديع وليس من اختياري ولا من اختيار الأهل ولكن عن نصيحة نصحني بها شخص مجرب ولكن سوف أحدثكم عن هذه الحبيبة فلست أنا الوحيد الذي تعلق بحبها بكل كثير من الناس أما عن قصة تعلقي بها فقلت لكم كان قبل حوالي خمس وثلاثين سنة ففي احدي الأيام وكأ العادة اصحوا في قريتي من الصباح الباكر واذهب إلى جدتي لا أجدها تعد الحقينه المشروب المفضل للعائلة وقد وضعت رجل فوق أخرى وامسكة بشكوتها تدج بها يمين ويسار وبجانبها قهوة البن المشروب المفضل لها مع حبه بسكوت ألقشطه ولكن على غير العادة وجدة جدتي تقبل هذه الحبيبة الجديدة على قريتي ومن باب التقليد قبلة هذه الغريبة علينا ومن أول قبله أحسست بطعم حبها قد دخل قلبي دون استئذان ولكن بقي حبي هذا في الكتمان ولم أظهره للجميع ولكن البعض يعرف ذلك وخفت أن يكون اشد من حب قيس وليلى لذلك كنت أقابلها أحيانا على خفيه من الأهل وكان الأهل يجدون اثر قبلتي عليها وعندما يسألونها لا تجيبهم عن ذلك ومن هنا عرفة مدى حبها لي وقد كبرت وكبر حبنا إلى قبل شهر بدأت علامات حبها لي يظهر على جسمي وبدا وزني يتناقص وعند ذلك أقترب احد الزملاء وقال يا أبو باسل وزنك نقص كثير هل تحب من باب الدعابة قلت لا قال أصدقني فهذا هو اثر الحب فالحب يقتل يا أبو باسل قلت سوف اذهب إلى شخص واشكوله سبب هذا النقصان وذهبت فعلا إلى احد الأطباء وبعد التحليل اخبرني بأن حبي لصاحبتي سبب هذا المشكلة وعليه تركها حفاظا على صحتي فقلت بعد 35سنه اتركها يا دكتور قال أنت أمام الأمر الواقع قلت خلاص وخرجت لكي أودعها وقلت سوف أمر على احد السوبر ماركات فقد أجدها هناك فهي تحب هذا المكان وفعلا ذهبت إلى هذا السوق وفجأة وقع نظري عليها وكان بجانبها عدد من الفساتين فهناك فستان طبعت عليه صورة نخلة وفستان عليه صورة جمل وأخر عليه صورة خروف ولا اعرف سبب ارتداءها هذه الفساتين ربما تريد توديعي وفعلا أمسكت بها وكان منظر مؤثر لم يمر عليه مثله قط
ومحبو بتي هذه هي حلاوة الطحينية والحب الذي ظهر ومرض السكر ولكن لله الحمد بسيط فهو اقل من 160 ههههههههههههه
أتمنى أن تنال إعجابكم وأكيد استفزيت الكثير منكم

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك