نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

فرانكفورت في 16 يونيو/ تدرك البرازيل بطلة العالم بأن مهمتها لن تكون سهلة عندما تواجه اليونان في المجموعة الثانية اليوم في لايبزيغ لان الأخيرة أصبحت رقما صعبا خصوصا بعد أن توجت بطلة لأوروبا العام الماضي.
والمباراة هي الثانية بين المنتخبين علما بان الأولى أقيمت في ملعب ماراكانا الشهير العام 1974 أمام 100 ألف متفرج وانتهى بالتعادل السلبي.
وكانت اليونان خالفت التوقعات عندما أحرزت بطولة أوروبا التي أقيمت في البرتغال الصيف الماضي فتغلبت على أقوى المنتخبات فيها وعلى رأسها فرنسا حاملة اللقب في ربع النهائي ثم تشيكيا في الدور نصف النهائي قبل أن تفوز على البرتغال في المباراة النهائية.
وقال مدرب اليونان الألماني اوتو ريهاغل لا نملك الفرصة لمواجهة البرازيل كل يوم وبالتالي فان المواجهة هامة جدا بالنسبة إلينا لأننا نواجه منتخبا عريقا لكننا أثبتنا بان كل شيء يجوز كما حصل في النهائيات الأوروبية العام الماضي.
وأوضح البرازيل منتخب قوي جدا لكن منذ أن توجنا أبطالا لأوروبا بدأت المنتخبات الأخرى تأخذنا على محمل الجد وتكن لنا الاحترام وهذا أمر هام، لاعبو المنتخب اليوناني يستحقون هذا الاحترام.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك