قصة زوجة الشيخ الكلباني مع العجوز
والدعوة المستجابة

يقول الشيخ عادل الكلباني حفظه الله :

هذه قصة ، هي حقيقة ، وقعت لأهلي ، أحببت أن أرويها لكم ، لتزيد المؤمنين إيماناً وتفتح باباً من الأمل لمن انقطعت بهم السبل ، ولا تزيد الأحداث مؤمناً إلا هدى ويقيناً - نفعني الله وإياكم بما كان ويكون.

تزوجت ( زوجتي الثانية ) في عام 1412هـ ، وبالتحديد في ربيع الأول منه ، وقدر الله تعالى أن يتأخر حملها وبعد الفحص تبين أن بالزوجة مرضاً ، يحتاج الأمر فيه إلى علاج يطول ، ومررنا بتجربة المراجعات للطب فمن التخصصي إلى بعض العيادات المتخصصة في العقم ومكثت حتى شهر صفر 1417هـ ، أنفقنا فيها الكثير ، لم نحسبه ولكنه جاوز المائة ألف ريال.



في 2/2/1417هـ وصلت إلى بيتنا خادمة فلبينية ، كنا ننتظرها حوالي ستة أشهر ، حيث اشترطنا أن تكون مسلمة وبعد أقل من أسبوع قالت لي الزوجة إن بالخادمة ( ورماً ) في أحد ثدييها فقلت لها : ( لا حول ولا قوة إلا بالله ) ننتظر هذه المدة الطويلة ، ثم تأتينا بهذا المرض ، شفاها الله ، وليس أمامنا إلا أن نردها إلى بلدها ، قلت : لست مستعداً أن أتنقل بها لأعالجها ، ربما كان هذا المرض خبيثاً ، فلنعطها شيئاً من المال ، ثم نسفرها.



قالت زوجتي : حرام ، مسكينة ، بعد كل هذا نتخلى عنها ، سأكشف عليها أولاً عند الطبيب ثم نرى ما سيحدث .. ولكني لم أوافق ، وقلت سأعيدها من حيث أتت .. وكان مبيتي في تلك الليلة في بيت ( ضرتها ) أم الأولاد .. وكان أهل الزوجة أمها وإخوانها في زيارتها ، في الصيفية ، فلما جن الليل واطمأنت لنومي ، أخذتها مع أمها وأخيها للمستشفى وفي الإسعاف كان الأطباء يفحصونها وكانت هي مع أمها تنتظر .. فإذا هي بامرأةٍ عجوز ، على كرسي متحرك ، ليس معها أحد ، سوى بعض الممرضات .وكان كل الممرضات تقريبا يعرفونها ، وكذلك الأطباء .

تقول : فلما رأتني قالت:( سأرويها بالعامية ) : يا بنيتي ، أنا حالتي زي ما تشوفين ، ولي وليد وحيد ، عسكري ، كل ما تعبت ، جابني ، ونطلني فيذا ، وراح عني وخلاني يتولوني ها الممرضا ت ، ثم يجي ياخذني بعد يوم أو يومين أو اسبوع ، وعلى ها الحالة والله يا بنيتي إني ربيته ، وربيت اعياله بعد ، بس الله يهديه ما فيه خير لي أبد وما لي إلا الله ثم المحسنين يتصدقون علي.

تقول الزوجة : رققت لحالها ، ورحمت دموعها ، أنا وأمي ، وبكينا معها ، ثم لم أجد في ( جيبي ) سوى مائة ريال أعطيتها لها .

فقالت العجوز : يا بنيتي ، أنا لي دعوة مستجابة بحول الله ، وش تبين أدعي لك ؟؟

قالت أمها : ادعي لها ربي يرزقها أولاد ، ما عندها أولاد .. قالت : أبدعيلها ، وبيجيلها عيال وأبدعيلها وأنا ساجدة ، وعطيني رقم التلفون ، عشان البشارة .

كان هذا في منتصف شهر صفر 1417هـ ، وفي شهر جمادى الآخرة من نفس العام ، جاءت البشرى بالحمل

وقلت لأهلي : اكتموا الخبر ، عن كل أحد ، حتى والدتي وأهلي لن أخبرهم ، حتى نطمئن على ثبات الحمل





وفي الليلة التي تلتها رن الهاتف ، وإذ بالمرأة العجوز تكلم أهلي : أنا أم محمد ، أبي زوجة الشيخ الكلباني

تقول الزوجة : وكانت أم عبد الإله عندي ، فلم أكن قادرة على الحديث معها حتى لا تسمع الخبر .

فقلت لها : خير أنا هي ، قالت : أنا جاني ( ملك ) قال لي زوجة الشيخ الكلباني تراها حملت .. أبغى بس أتطمن ، هو صدق ، قالت إيه صدق ، أبشرك .. دعت بدعوات كثيرات ، ثم أغلقت الخط ..

في شهر صفر 1418هـ ، وبالتحديد في 11 منه رزقت بابنتي الأولى من زوجتي الثانية ..وفي ذي القعدة 1419هـ رزقت بابني ( أنس ) وفي ذي القعدة 1420هـ رزقت بابني ( محمد ) أنس ومحمد جاءا هكذا هبة ، دون عناء ، ولا علاج ، ولا حتى رغبة في الإنجاب لأن البنت لم تزل صغيرة ، ولكنها الإرادة الإلهية ، التي لا يقف شيء دون تحقيقها .

قلت للأهل : كم خسرنا في العلاج ؟ قالت : كثيـــراً !!!

قلت : لقد عولجتِ ، وشفيتِ بالمائة ريال ، لتلك العجوز ..

سبحان الله !!! لما كتبت هذا الحديث طرأ في ذهني لم لا يكون السبب تلك الرحمة للخادمة التي قذفها المولى في قلب زوجتي ؟؟ كلاهما ممكن ..وربما كانا هما السبب مجتمعين ! فيا لله كم فيها من عظة !!!

وبدموع الفرح نودعكم بهذه النهاية المشرقة جعل الله نهايتنا مشرقة وإياكم..




منقول ،،،

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك