هذه القصة لم أقراها بل سمعتها عن طريق إذاعة القران الكريم وهي إذاعة جميلة فيها كل الخير فا جعلها إذاعتك المفضلة دائما لتنال الخير إن شاء الله وهذه القصة عضة في برنامج بيوت مطمئنه وهو برنامج يعالج بعض قضايا المجتمع السعودي من فقر وطلاق وغير ذلك وقد أرسل ذلك الرجل الغامدي من الباحة وكانت قصته بأنه رجل موظف وقد تقعد من عمله وجمع له مبلغ من المال وقدره 900الف وفكر يستثمر ذلك المبلغ في شي يعود عليه با النفع ولكن يقول في تلك الأيام توفي أخي وخلف أرمله وعدد من الأبناء والبنات وكان أصغرهم عمرة سبعة أشهر وكان فقير لا يملك من حطام الدنيا شي عند ذلك وقعت في حيرة من أمري هل استثمر هذا المال لي ولأبنائي أم اجعله لا أبناء أخي فهو مالي وليس لااحد فيه شي عند ذلك فكرة استشير زوجتي في هذا الأمر ثم ذهبت اليها في غرفت النوم وقلت جمعت مبلغ 900الف وأريد مشورتك فيه هل نستثمره ونجعله لأبناء أخي ويعوضنا الله خير منه فقالت نحن في نعمة من الله ثم بوجودك وليس لنا به حاجة وكل ما تفكر فيه نحن نرضى به يقول عند ذلك دمعت عيني من موقف زوجتي ثم توكلت على الله وشريت عمارة بها ستة شقق وجعلت أحداها سكن لأبناء أخي وخمس شقق جعلت أجارها مصاريف لهم وكل ذك بما جمعته من مال وعندما سألوني عن ذلك قلت هو من مال أبيكم وقد تركه عندي قبل وفاته ثم يقول والله يا شيخ لقد توفق أبنائي وتزوجن بناتي من خيرة الشباب ثم دعاني شخص ووظفني في شركته وجعلني مدير لها وأصبحت في نعمة من الله ولان رصيدي 19 مليون ريال من غير تلك السعادة التي أحس بها وبذلك التوفيق الذي يحا لفني ويحالف أسرتي أين ما ذهبوا
الحمد لله بان الخير باقي في هذه الأمة إلى يوم القيامة

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك