السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .... وكل عام وانتم بخير اخواني
اقدم لكم هذا الموضوع واساأل الله ان يعطينا الخوف منه لا اطيل عليكم اليكم القصّة.................. انه الصحابي((ثعلبة بن عبدالرحمن رضي الله عنه))




لم اقرأ قصة في الخوف من الجليل سبحانه وتعالى مثل قصة ثعلبة رضى الله عنه ، أجتمع لديه الخوف والمحبة والحياء


والرجاء والتقوى في آن واحد ، فلم يطق الصبر على مافعل فأعتزل الناس .





وحتى بعد ما خفف عليه رسول الله صلى عليه وسلم ، مازال يئن تحت وطئة الندم .




ما اعظم حب الله ورسوله في قلبه !!




ما اعظم مراقبة الله في قلبه ..!!




ما اعظم نفسه اللوامة !!




اللهم ار**نى ما ر**ت ثعلبة رضى الله عنه .


واترككم مع القصة..






كان ثعلبة بن عبدالرحمن رضي الله عنه، يخدم النبي صلى الله عليه وسلم في جميع شؤونه وذات يوم بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم في حاجة له ، فمر بباب رجل من الانصار فرأى امرأة تغتسل وأطال النظر إليها.


ثم بعد ذلك أخذته الرهبة وخاف أن ينزل الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم بما صنع، فلم يعد الى النبي ودخل جبالاً بين مكة والمدينة، ومكث فيها قرابة أربعين يوماً،


وبعد ذلك نزل جبريل على النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا محمد إن ربك يقرئك السلام ويقول لك:أن رجلاً من أمتك بين حفرة في الجبال متعوذ بي، فقال النبي صلى الله عليه وسلم لعمر بن الخطاب وسلمان الفارسي:


انطلقا فأتياني بثعلبة بن عبدالرحمن فليس المقصود غيره فخرج الاثنان من أنقاب المدينة فلقيا راعيا من رعاة المدينة يقال له زفافة، فقال له عمر:هل لك علم بشاب بين هذه الجبال يقال له ثعلبة؟


فقال لعلك تريد الهارب من جهنم؟ فقال عمر : وما علمك أنه هارب من جهنم قال لأنه كان اذا جاء جوف الليل خرج علينا من بين هذه الجبال واضعا يده على أم رأسه وهو ينادي ياليتك قبضت روحي في الأرواح ..وجسدي في الأجساد.. ولم تجددني لفصل القضاء فقال عمر: إياه نريد.فانطلق بهما فلما رآه عمرغدا اليه واحتضنه فقال : يا عمر هل علم رسول الله صلى الله عليه وسلم بذنبي؟ قال لاعلم لي الا أنه ذكرك بلامس فأرسلني أنا وسلمان في طلبك. قال يا عمر لاتدخلني عليه الا وهو في الصلاة فابتدر عمر وسلمان الصف في الصلاة فلما سلم النبي عليه الصلاة والسلام قال يا عمر يا سلمان ماذا فعل ثعلبة؟


قال هو ذا يا رسولالله فقام الرسول صلى الله عليه وسلم فحركه وانتبه فقال له : ما غيبك عني يا ثعلبة؟ قال ذنبي يا رسول الله قال أفلا أدلك على آية تمحوا الذنوب والخطايا؟ قال بلى يارسول الله قال قل


ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار


قال ذنبي أعظم قال الرسول صلى الله عليه وسلم بل كلام الله أعظم


ثم أمره بالانصراف الى منزله فمر من ثعلبة ثمانية أيام ثم أن سلمان أتىرسول الله فقال يا رسول الله هل لك في ثعلبة فانه لما به قد هلك؟ فقال رسول الله فقوموا بنا اليه ودخل عليه الرسول صلى الله عليه وسلم


فوضع رأس ثعلبة في حجره لكن سرعان ما أزال ثعلبة رأسه من على حجر النبي فقال له لم أزلت رأسك عن حجري؟فقال لأنه ملآن بالذنوب قال رسول الله ما تشتكي؟ قال :مثل دبيب النمل بين عظمي ولحمي وجلدي


قال الرسول الكريم : ما تشتهي؟ قال مغفرة ربي


فنزل جبريل عليه السلام فقال: يا محمد ان ربك يقرئك السلام ويقول لك لو أن عبدي هذالقيني بقراب الارض خطايا لقيته بقرابها مغفرة


فأعلمه النبي بذلك فصاح صيحةبعدها مات على أثرها فأمر النبي بغسله وكفنه،فلما صلى عليه الرسول عليه الصلاةوالسلام جعل يمشي على أطراف أنامله، فلما انتهى الدفن قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم،يا رسول الله رأيناك تمشي على أطراف أناملك قال الرسول صلى الله عليه وسلم والذي بعثني بالحق نبياً ما قدرت أن أضع قدمي على الارض من كثرة ما نزل من الملائكةلتشييعه
منقوله.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك