كان فيه شدوي يتقنص في خراص بالقرب من نطع وبعدين شاف له وبره فرماها فقتلها دون ان يذكر اسم الله عليها المهم جاء الرجال يبي يشيلها لقي ظهرها يقطر ماء فسمع صوت ينادي "شُرى ...شُرى"
فرد عليه صوت آخر يقول" لحمها فوق الصفا منشرا" فعرف الرجل انهم جن فهرب بعد ان سمع الصوت الى نطع وكانوا جن خراص يطردونه فلما وصل فوق صفا نطع صاح بصوته " انا في وجيهكم ياهل نطع طبعاً جن نطع خذتهم الحمية والرجال متوزّي عندهم ودخيل عندهم قابلوا جن نطع جن خراص قالوا وش عندكم تطردون الرجال قالوا قتل حمارتنا شُرى اللي نستقي عليها الماء
فردد جن خُراص " ماتغدي القصعة بلاش ....لين ناتخلص حقنا"
ردوا عليهم جن نطع " انحم جلوس وانتم جلوس وان الموزّى عندنا" يعني الرجال توزى بنا بس وخروا.
المهم يقول الرجال فتقاتلوا جن خُراص وجن نطع يقول اشوف السمر والسلم يعصر عصر من المعركة بعدها صارت صفاة نطع مليانة حبانية مقطعين قطع.
والرجال نجى من شرهم

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك