ماهكذا يكون الحوار : ندبه لم تكن دره ولاموقعاً للرخوم ولا للصقور فلا تظلموها بهذه الأوصاف ودعوها وما حل بها من أيام أبوفتيل والعصملي والمحدش دعوها تندب ماحل ويحل بها من جراء أفراحكم حتى زادت ندوبها التي كانت عباره عن جلبه وصدوع وأحويه كحواة ناصر رحمه الله فندبه ياشباب معروفه أنه لايسكن جلبتها وصدوعها إلا الخفافيش والبوم خاصه الصدع الكبير الموصل إلى قمتها . أما مواقع الصقور فهو كوفان ومواقع الرخوم لقف الغيران والأشجار التي تموت واقفه فندبه بهذه الندوب القديمه والحديثه لاتعتبر صخره ولادره فالصخره من المعروف والمشاهد ألا يكون فيها جلبه وصدوع وأحويه بل تكون صماء ملساء كصخرة الدهنه أما أن تكون دره فقد يجوز للشاعر مالايجوز لغيره كتشبيه مجازي ، وأن تكون وتداً فنعم والتفكر في عظمة خالقها لاتعطي للمنتصر للواصف والموصوف الحق بان يصفها يالدره لأن الدره لاندوب على مظرها الخارجي ويشع من جوفها وهج متموج الألوان يسر الناظرين أما ندبه فمظهرها ندوب وباطنها صدوع ويكسوها الغبري الذي لايزول إلا بنزول المطر وحتى لاتصدع روؤسكم بها دعوها لابن صوطان يعالجها حسب اقتراحه الشهير الذي إن نفذه سيجعلها قاعاً صفصفاًويموت (الرحباني) عطشاً وإن كنت أعرف أن رأسها لايوجد به مايساعد على تجمع الماء ليكون مصدر ري وحرث لوادي رحبان : دعو التعصب لبعضكم فهذه طريقه لا تساعد علي شفا فية الحوار

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك