السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



قصة البطل وسيم الغامدي رحمه الله


حصلت هذه القضية قبل ست سنوات تقريباً وعمر وسيم انذاك لم يتجاوز الخامسة عشر من عمره عندما كان شخص شهراني يدعى بن برغش 33عام دايم التحرّش بوسيم مستغلاً صغر سنّ وسيم وفي يوم من الأيام حاول الشهراني تجاوز مرحلة التحرّش بوسيم الى مرحلة الإعتداء على وسيم فقد حاول الشهراني الإعتداء على وسيم 15عام ولكن لم يفلح الشهراني فقد تمكن الشهيد وسيم رحمه الله من الدفاع عن نفسه وقتل الشهراني رغم صغر سنّ وسيم رحمه الله فللصبر حدود علماً بأن عائلة بن برغش هذه جيران مع عائلة وسيم الباحوث في حي شباعه بخميس مشيط وهم من قرية الجادية في الباحة وكان والد وسيم قبل وفاته رحمه الله وجمع بينه وإبنه في جنّات النعيم كثير الصدقة على عائلة بن برغش الفقيرة وكثير العطف عليهم ولكن جاء الجزاء من هذه العائلة كما ترون وأهل الخميس عموماً بمافيهم شهران وبعض اقارب بن برغش يشهدون بذلك ...

جاء الأمر بالتنفيذ في 29\8\1426 هـ أي قبل سنتين تقريباً ولكن بجهود كبيرة من أبناء قبيلة غامد واهل الخير تم تأجيل الحكم قبل تنفيذه بساعات قليلة جداً وأعيد التحقيق في القضية ولكن صدر الحكم مره أخرى بالقصاص.....

وقد تم تنفيذ الحكم هذا اليوم في تمام الساعة الثامنة صباحاً ودفن رحمه الله بجوار والده بمقبرة مصلوم بحي شباعه وكنت ممن حضر الدفن لعلاقتي بهذه العائله كما حضر الدفن عدد كبير من أبناء غامد خاصة وأهل الخميس عامة

والعزاء مقام حالياً في حي حسام ( الصناعية القديمة ) بخميس مشيط وحضرت أعداد غفيرة من عموم القبائل
للقيام بواجب العزاء.




مات وسيم وهو ساجد حافظ للقرآن وإمام في السجن

الشيخ خضر الغامدي من خميس مشيط تعهد لأصحاب الدم بدفع المبلغ الذي يريدون لكن والد الشهراني أصرّ على القصاص



لك الحق أن تفخري يا أم وسيم بإبنك البطل فقد مات مرفوع الرأس

لم ترضى يا وسيم بالضيم لأنك رجال من ظهر رجال



أشهد بالله ان وسيم وسام فخر ضرب أروع الأمثلة في الرجولة وعزة النفس

رغم صغر سنّك يا وسيم إلا انك دافعت عن نفسك وجعلت من الشهراني الجبان عبرةً لكل مجرم
رحم الله بطنك حملك يا وسيم




ملاحظة


الشهراني حاول الإعتداء حاول فقط على وسيم ولم يتجاوز ذالك لأن رصاصة البطل وسيم رحمه الله حالت دون ذالك






إنا لله وإنا إليه راجعون

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك