بسم الله
والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد.
هذا الفصل كتبته لكم من كتاب (الجامع في تاريخ غامد وزهران)تأليف د.محمد الزيد, موشح بعنوان (مظاهر العسر واليسر), وكتـَبَهُ كما هو موجود بالمصادر باللغة العامية, .[blink][blink]وأرجو المشاركة بشرح بعض ما يرد مما يشكل فهمه على مثلي[/blink][/blink]
وهو كالآتي:
(ظواهر العسر واليسر
مرت بلاد غامد وزهران بحالات من القحط ونقص المياه بسبب قلة الأمطار ولا أحد يعرف سبب ذلك إلا الله سبحانه وتعالى- والذين يتابعون هذه الظواهر الكونية منذ مائة عام يجدون أن الحالة في السابق أحسن بكثير مما هي عليه اليوم- ويبد والله أعلم أن السبب الرئيسي في ذلك رأسا ًعلى عقب يعد سببا ًمن الأسباب التي أدت الى نشوء هذه المشاكل فليست الأرض هي الأرض السابقة.
لأن المعدات الثقيلة والحديثة والمباني الأسمنتية والطرق المعبدة وكثرة المعامل والورش والمصانع والمطاعم وعوادم السيارات لوثت الجو كله فارتفعت الحرارة كما هو معلوم وللتلوث البيئي دور رئيسي في عدم تكاثف السحب فقد تمر السنين دون سقوط الأمطار التي كانت تلبي حاجة البلاد من الماء الذي الزراعة والري.
لقد تدمرت القاعدة الرئيسية للمدرجات الجبلية التي كانت تزرع على المطر وليس أمامنا الآن إلا محاولة إعادة الغطاء النباتي وزراعة الأشجار بشكل حثيث وكثيف لتعويض ما دمرناه بواسطة الرعي الجائر والاحتطاب والمعدات الثقيلة ويمكن ري الأشجار المزروعة بمياة الصرف الصحي وهذا سوف يساعد في تحسين ظروف البيئة كما أن الحاجة تدعوا إلى تبني سياسة وطنية لتخفيض درجة الحرارة بوضع منظم للحرارة – مخفض لها بتركيبها في المناطق الصناعية والورش والمطابخ والسيارات.
كما أن العودة القوية إلى الله والإكثار من الصدقات خاصة في وقت صلاة الأستسقاء وحث الناس كلهم على حضور الصلاة ومجانبة الذنوب والموبقات لعل الله أن يرحم البلاد والعباد فالذين يحضرون صلاة الأستسقاء هم أقل من القليل وفي الكتب التاريخية القليلة التي رأيتها إشارات إلى مراحل العسر واليسر التي مرت بمنطقة بلاد غامد وزهران.
•في عام 1199 أول ما وردت حوقه وتسمى حطمه بدت على السَّيفين, أكل الناس فيها القطط والحمير ونهب بعضهم بعضا وخليت بعض الدور وتقطعت الأسبال وباعوا البلاد الغالية بعضها برأس جمل- ووصلت فيه الكيلة المكيه وربع وسميت حطمه لأن الناس صار يحطم بعضهم بعضاً.
•في عام 1211هـ , جاء العرقوب الثاني في الحجاز وتهامة والشرق وجميع البلدان, باعوا السلاح والعتاد ونهب الناس بعضهم بعضا, والسعر فضرَق الحنطه والذرة ةالمجدول سميت المجدول لأجل الغلاء لم يبق مع الناس الا المجدول وصل صاع.
•في عام 1224هـ, جاء عرقوب سادية بلغ السعر صاع.
•في عام 1234هـ, جاء مطر ابو صواب عطفه في الخريف وظهر فيها ماء في أسفل وادي بالجرشي من شرب منه مات الا ماشاء الله, واستمرالمطر في الليل والنهار لمدة ثمانية عشر يوما.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك