هناك من يعتبر الرجوع إلى شدا وإعادة تعميره بهدف العودة إليه لا يعدو كونه سوء تخطيط وهدر للجهد والمال وان من يفكر في الرجوع إليه عرضة للاتهام بمحدودية الأفق وقصر النظر
وقسم آخر يعتبر أن من لا يهتم بشدا وقضاياه والمساهمة في عودته إلى سابق عهده متنصل فاقد لإحساس الانتماء
وبين النظرتين درجات متفاوتة وآراء مختلفة
هل العودة إلى شدا ممكنه؟ وهل الظروف مهيئه لذلك؟
متى ستعود أنت؟(اذا كانت عودتك ممكنه)

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك