الشدوي والجنيه

الزملاء في منتدى شدا لأسفل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد سوف أقدم لكم اليوم قصة جميلة حدثت قبل حقبة من الزمن ويعرفها جميع أفراد القرية وقد سمعت عنها زمان ولكن كنت أتردد في سرد هذه القصة لأنها غريبة بعض الشى خاصة أنها تتعلق با الإنس والجن فعندما تتحدث مع الناس عن الجن يقول هذه من الخرافات مع العلم بان الجميع يؤمن بوجود الجن وقد حدثت هذه لشخص كثير من كبار السن يعرفونه وهو والد الشيبة احمد بن عبد الخالق في قرية الدهنة أثناء سوقة للبلاد في هذه القرية وتقول الرواية بينما كان يعمل بسقي مرة علية جنية
ولكن البعض عندما يروي لك القصة يقول الباطنية وقد طلبت منه الذهاب معها لحضور زفاف عرس ولكن رفض الذهاب معها وعندما امتنع طلبت منه أن يكون بينها وبينه محاورة شعرية فإذا فازت علية يذهب معها أما أذا فاز فيبقى ولا يذهب معها عند ذلك وافق على هذا الشرط فكانت هي البادية بالقصيدة وسوف اكتبها بدون أي تحريف كما سمعتها سوى كانت الأبيات الشعرية موزونة أو غير ذلك
القصيدة
هيأك يا خيه واو ريك جعديه من بين خديه في رأس مبنية محلى مباديها
رده
أنا معي والده وراغبة فيه أذا لقيت جرتي في الأرض تبكيها
الجنية
والله نحا ك دني وأمك دنيويه نحاك يدني تعرف تقاديها
عبد الخالق
والله ماني دني والعزم يومية زها بنا في اللقاء اغرق محاجية
الجنية
يا أبو خضر أن كان معنا بتسير أنحم كما نو الغثير
انحم من فروض الله نصلي ومن فروض نخلي
عبد الخالق
يخشعك الله ومحمد نهت ريبه أبي حج بيت الله وزار ومشى ليله ونهار
الجنية
معي بلاد الروض أذا ربي سقاها ومعي نخلة طويلة ما احد يقدر يأكل من جناها
عبد الخالق
معي صقر مربى يتعلوا ويأكل من جناها
عند ذلك اعترفت بهزيمتها من هذا الشدوي يبدو أنها من الإسرائيليات الشدوية فبمكانكم تصديقها أو تكذيبها
إلى الملتقى

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك