صمم معلم من محافظة سراة عبيدة نظاما حاسوبيا للتعامل مع الحكومة الإلكترونية، وشرعت إدارة التعليم في محافظة سراة عبيدة أخيراً في تطبيق النظام في إطار خطتها لزيادة الاستفادة من التقنية في العمل التربوي.
وقال المشرف التربوي مشرف مركز الحاسب والمعلومات بتعليم سراة عبيدة محمد سعيد آل دغش إنه صمم النظام الذي أطلق عليه اسم "تواصل" لحاجة الإدارات التعليمية السعودية لضبط الخطط الإشرافية التنفيذية وفق آلية إلكترونية، مشيرا إلى أن النظام قاعدة بيانات متكاملة تفاعلية تبادلية مرنة، تتغير حسب المتغيرات التي تطرأ على نظام التعليم والنظام الإداري، ويعتبر إدارة إلكترونية متكاملة.
ويضيف آل دغش " يحتوي النظام على بيانات للمحافظات الإدارية والأحياء والقرى والهجر التي تخدمها الإدارة التعليمية والقطاعات التعليمية، والإدارات حسب الهيكلة الجديدة، كما يحتوي على بيانات تفصيلية لكل إدارة ومنسوبيها، والأقسام التي تتكون منها الإدارات، والشعب والوحدات التي تتكون منها الأقسام، والمراحل الدراسية للمدارس والجهات المستهدفة، وأصحاب الصلاحيات في تكليف المشرفين والموظفين لتنفيذ المهام المكلفين بها، ومسمى الوظائف لجميع المشرفين والكادر الإداري، وما يتعلق به من تنظيمات وظيفية وإدارية ومالية، ومراكز الإشراف والوحدات الإدارية والتعليمية التابعة لإدارة التربية والتعليم، كما يضم بيانات تفصيلية لجميع مستخدمي النظام كل حسب صلاحياته، لضمان الخصوصية والسرية في التعامل مع البيانات.
إحصائيات دقيقة
وبين آل دغش أن نظام الإحصاء والمعلومات الإلكتروني بالنظام يحتوي على بيانات المدارس كالمبنى والحجرات والمراحل وأبعادها عن الإدارة ومركز الإشراف والمكتبات والمختبرات والمقاصف المدرسية، كما يحتوي على البيانات المتعلقة بالصفوف كأعداد الصفوف والفصول والطلاب، وما يتعلق بالموظفين في المدارس من إداريين ومعلمين وكتبة ومستخدمين وعمال وحراس.
وأشار آل دغش إلى إمكانية استخراج الإحصائيات الدقيقة المطلوبة من خلال الإحصاء الإلكتروني وبيانات المشرفين التربويين، سواء في الإدارة أو في مراكز الإشراف أو الوحدات التابعة، وأنه يمكن من خلال النظام الحصول على بيانات عن جهود المشرفين والموظفين الإداريين في مجال العمل وشؤون المعلمين، وإحصائيات دقيقة عن المعلمين ومدراء ووكلاء المدارس، وإحصائيات شعبة الإدارة المدرسية وأمناء مصادر التعلم ومحضري المختبرات ومحضري معامل الحاسبات، والسائقين ووسائل النقل المستخدمة في تنفيذ الخطط للمشرفين والموظفين الإداريين، والتقويم الدراسي المستخدم في تنفيذ الخطط والتقارير، والمسارات الثابتة، والمسار مجموعة من المدارس على خط سير واحد، وخطوط السير، وهي خطط متكاملة للسائقين ووسائل النقل تستخدم في إدخال الخطط للمشرفين والموظفين تتناسب مع تلك الخطة، ومهام الخطط التي يحددها المشرف أو الموظف من خلال الزيارة.
وأشار إلى إمكانية إدخال الخطط آليا من قبل المشرفين والموظفين والتي تتوافق مع الخطة العامة لخطوط السير والخطط المتاحة من خلال النظام والخطط الإشرافية، كذلك خطط متابعة سير العمل، وخطط متابعة سير الاختبارات، وخطط البرامج التدريبية، والخطط الطارئة، وخطط اللجان، وخطط المتابعة والرقابة، وخطط الوفود الزائرة، وخطط فريق التقويم الشامل، والخطط متعددة المهام متعددة الجهات .
تسجيل الأداء الوظيفي آليا
ويؤكد آل دغش أن النظام لم يغفل المصاريف السفرية والانتدابات للمشرفين والموظفين، وسجل الزيارات الإلكتروني بعد تنفيذ المهام في المدارس يطلع عليه صاحب الصلاحية، لمعرفة الاحتياجات التدريبية للمعلمين بعد تنفيذ الزيارة، والاطلاع على التقارير الإلكترونية من خلال النظام والتي يدونها المشرف أو الموظف بعد تنفيذ زيارته، أيضا الاطلاع على بيانات الغياب والتأخير التي يدونها المشرف المنسق بالنسبة للمدارس ورئيس القسم بالنسبة لمنسوبي الإدارة.
وأشار إلى إمكانية تسجيل الأداء الوظيفي آليا من خلال الدرجة المعطاة يحسم منها مقدار التأخر والغياب آليا، وملاحظات المشرف والموظف بعد الزيارة للتدخل من قبل الأقسام ذات العلاقة، وتكاليف المشرفين والموظفين والسائقين ومخصصات الوقود آليا من خلال النظام، أيضا التعاميم المرسلة للمدارس وأقسام الإدارة وإرسالها آليا، والبريد الإلكتروني، والتدريب التربوي وما يتعلق به، والإعلام التربوي والعلاقات العامة.
وأوضح آل دغش أن النظام يضم مكتبة إلكترونية لأهم برمجيات الحاسب التي يحتاجها منسوبو الإدارة ومنسوبو المدارس، ومكتبة أخرى لأهم التجارب والبحوث والخبرات والكتب والمراجع، ونظام متكامل للتجهيزات والأثاث المكتبي، ونظام المستودعات ومراقبة المخزون، ونظام مراقبة المخزون والعهد، ونظام الشؤون المالية من حيث أداء الصندوق، والميزانية والتدقيق، كما يضم مكتبة إلكترونية لأهم تحديثات نظام معارف والكراس الإحصائي، وبيانات متعهدي النقل والماء ومستحقاتهم وما يتعلق بقسم الأجور والمنشآت المستأجرة، ونظام الاتصالات الإدارية كالمعاملات الصادرة والواردة وأرشفتها وحفظها، ونظام المشتريات.
نظام قابل للتطوير
وأوضح آل دغش أن النظام يعمل على شبكة الإنترنت والشبكة المحلية للإدارة، ومن الممكن تطويره وتعميمه على إدارات التربية والتعليم في الوطن العربي، وهو قابل للتطوير والعمل مع أي بيئة تعليمية.
وأشاد آل دغش بموقف مساعد مدير التربية والتعليم في المحافظة منصور بن علي آل قير الذي تابع وساهم في تطوير النظام الذي استغرق إعداده عامين وبجهود ذاتية وخبرات وطنية بحتة، كما أشاد بمدير التربية والتعليم يحيى بن محمد آل فايع الذي أيد الفكرة وشُكلت عدة لجان لوضع الأسس الإجرائية وآلية التنفيذ، وساعد في إنجاز النظام إدارياً 30 مشرفا وموظفاًً.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك