نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


قالت تقارير صحفية: إن المطرب الكويتي حسين الأحمد الذي كان أعلن اعتزاله، قد توجه قبل عدة أيام إلى أفغانستان، وانضم إلى القاعدة للمشاركة في العمليات القتالية ضد "القوات الأجنبية" هناك.


وقالت صحيفة "الرأي" الكويتية،إن مواقع مرتبطة بالقاعدة قالت: إن المطرب المعتزل حسين الأحمد "نفر إلى الجهاد في أفغانستان لينصر الدين مع إخوانه في تنظيم القاعدة وسيبث فيلم له قريبا على موقع السحاب القريب من القاعدة".


وكان الأحمد قال في لقاء سابق مع تلفزيون "الرأي" الكويتي: إن سبب هدايته "منام رأيته ورأيت فيه رحلتي للدار الآخرة ابتداء من قبض ملك الموت لروحي إلى دخولي للقبر".



وأضاف "رأيت أهوالا وأحوالا لم يرها أحد قبلي والعلم عند الله، فلما استيقظت من نومي حمدت الله على أنني مازلت في الحياة وأن الله أمهلني فلم يقبض روحي، فأعلنت عندها أمام والديّ وإخواني وأهلي اعتزالي للوسط المظلم الكريه"، وتابع "وعدت أن أحذر على قدر استطاعتي من هذا الوسط الذي اغتر به الكثير، وإن أسوأ لحظات عمري وأشقاها هي التي قضيتها هناك مع الفن وأشعر أن أيامي الجميلة هي أيامي اليوم، فإنني أعيش مع الله من الصباح إلى المساء، أعيش مع الأذكار والقرآن، أعيش مع أشرطة القرآن والدروس".

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك