ناس لايحترمون النظام
النظام كلمة جميلة وهى تعني الترتيب في أمور الحياة والنظام يختصر لك الوقت فبدون النظام لاتستطيع عمل أي شي في وقت معين فنظام يختصر لك الوقت ولكن ما نشاهده كل يوم من اختراق للنظام سوى في العمل أو في الدوائر الحكومية شي مؤ سف فلو أن كل شخص احترم النظام لما جعل بعض البنوك والمصالح تضع أجهزة تجعل كل شخص يقوم بسحب رقم يجبره على الالتزام بدورة لماذا لانحترم النظام ونكون قدوة لغيرنا فقد شاهدة لقطة تلفزيونية في اليابان تبين كيف يحترمون النظام وقدكان طابور طويل لايمكن أن يلتزم به المواطن عندنا مهما كان ومن المواقف التي وقعت أمام عيني وتعتبر خرق للنظام ما يلي
كنت صاف في سرا طويل عند احد الصرافات كل شخص محترم نفسه عند ذلك أتى شخص وأوقف سيارته بجانب الصراف ثم نزل بدون أن يحترم نفسه أولا ثم للأشخاص الواقفين في السرا ثم بدأ يصرف عند ذلك اخذ الأشخاص يسبونه ثم خرج احد الأشخاص بسيارته الأمريكي وكادا أن يقتلع الصراف من الغضب أما صا حبنا فقد ولى دون اعتبار للآخرين وموقف أخر أمام نقطة تفتيش وكان السرا طويل اخذ اثنان من الشباب يتقدمون بعد خروجهم من الصف وعندما وصلو بجانبي لم اترك لهم فراغ ثم اخذ احدهم يهد د باني لوصدمت سيارتهم فسوف أصلحها فأنا من عادتي باني لا انفعل بسرعة ولكن فيه موقف يسبب لك الانفعال حتى لوكانت أعصابك في ثلاجة فقلت لهم ولله لو ما يبقى منها شي مادفعت لك ريال فعند وصوله قرب العسكري قال لي روح رياح الخلف ثم التزم مكانه خلفي رياح الخلف هذه مرض يصاب الظهر كنت اسمع عنه زمان ومرة أخرى عند البنك أيام الاكتتابات كنت أول شخص مع مجموعة من كبار السن فقد أظهرت لهم بأنني شخص متعلم وأخذت أقول لهم التزموا النظام وبمجرد فتح الباب أصبحت أخر شخص وموقف أخر شخص كبير في السن اخذ يتقدم عند ذلك سمحت له بتقدم حتى أصبح أول واحد وعندما انتهى التفت أليه واخذ يشير إلى رأسه كأنه يقول أنت غبي وأنا ذكي ويروي الدكتور ميسرة ويقول عندما بدأ تطبيق حزام الأمان شاهدة شاب في سيارته واقف وكأنه رابط الحزام ولكن عندما نزل من سيارته فإذا به مخيط حزام الأمان في الثوب ثم انتظرته حتى خرج من السوبر ماركت فسلمت علية وقلت ماهذا فقال حزام أمان ماعندي استعداد أربطة كل مرة فهذ ا يؤدي الغرض وهناك مواقف كثيرة تشاهدونها تصدر من الجاهل ومن المتعلم لان النظام متعب جدا لنا فمتى نأخذه على انه شي من الأمور الحياتية عند ذلك يسهل علينا تقبله بكل سرور
إلى اللقاء في الحلقة القادمة 0



مع تحيات أبو باسل

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك