يتوقع الباحث الفلكي د. خالد بن صالح الزعاق حدوث خسوف كلي للقمر بإذنه تعالى في فجر يوم الخميس المقبل 14/2/1429هـ ويشاهد في المملكة في آخر الليل ويغرب مع طلوع الشمس منخسفا كليا. كما يشاهد في كل من وسط المحيط الهادي والأمريكتين وأوروبا وإفريقيا، ومدة الخسوف كلها 3 ساعات و26 دقيقة ومكث الخسوف كليا 51 دقيقة والمنخسف من جرم القمر 1.111، وسيبدأ الخسوف على أفق الرياض في تمام الساعة 4:43 فجرا وسيغرب القمر على أفق المملكة وهو منخسف خسوفا كليا ويقع كوكب زحل خلف القمر ورجل الأسد شماله.

ووقت هذا الخسوف حرج جدا الأمر الذي يجعل شريحة كثيرة من الناس تحرم من متابعته والتمتع بمشاهدته، وظواهر الخسوف والكسوف من المشاهد الكونية الجديرة بالتأمل والتصوير وتعد من أجمل الظواهر الكونية المشاهدة على الأرض وفرصة يجب استغلالها للتأكد من صحة القواعد الرياضية والعمليات الفيزيائية.

وارتبطت ظواهر الخسوف والكسوف تاريخيا بالخرافات والأساطير والخوف فكان الناس قديما يعتقدون أن حدوثهما يدل على ابتلاع تنين أو غول أو أي وحش آخر قرص الشمس أو القمر أو يحدثان من غضب الله على الناس، كعقاب لهم على كفرهم ومعاصيهم، ومع بزوع عصر النبوة أبطل الإسلام هذه الترهات، وقد ثبت اليوم مع تقدم العلوم الكونية أن الكسوف والخسوف يحدثان لأسباب طبيعية معروفة فهما ظاهرتان طبيعيتان كالمد والجزر وما شابه ذلك. فالخسوف والكسوف حدثان سماويان معروفان منذ القدم وهما ظاهرتان فلكيتان تعنيان الاحتجاب الجزئي أو الكلي لجرم سماوي بواسطة جرم سماوي آخر.

وفيما يلي ظروف الخسوف على أفق المملكة

دقيقة ساعة

4:43 بداية الخسوف الجزئي

5:3 آذان الفجر

6:00 بداية الخسوف الكلي

6:23 شروق الشمس

6:27 غروب القمر

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك