الهيئة" تعتبر يوم الحب عيدا وثنيا والعاصمة بدون ورود حمراء


مسن أردني يهدي زوجته ورده بمناسبة يوم الحب في عمان أمس
الرياض, القاهرة, أمستردام: معيض الحارثي, مشاري الشدوي, محمد عوض, فكرية أحمد

أصدرت الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بيانا ذكرت فيه أن ما يسمى "يوم الحب" هو عيد من الأعياد الوثنية, وأن اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء أفتت بأنه لا يحل لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يفعل هذا العيد أو يقره أو أن يهنئ به أو يعين عليه بأي شيء من أكلٍ أو شرب أو بيع أو شراء أو صناعة أو هدية أو مراسلة أو إعلان أو غير ذلك.
وقال المتحدث الرسمي باسم الهيئة أحمد الجردان لـ"الوطن" إن مراكز فروع الهيئة بمختلف مناطق المملكة حريصة على مكافحة مظاهر هذا العيد، مشيراً إلى أن ما تقوم به الهيئة من منطلق نظامي، حيث تقدم إرشادات للشباب بتوجيههم من خلال بيان بدعية العيد وذلك عن طريق الشريط والكتيب والاستطلاع والبرامج الإعلامية كذلك من خلال النصح بالكلمة والمحاضرة.
من جهة ثانية, أنفق المصريون أمس ملايين الجنيهات لشراء 70 مليون وردة ومليون دمية من أجل الاحتفال بما يسمى بيوم الحب, فيما قامت قناة هولندية بعمل مسابقة لاختيار خبير الحب أو صاحب القلب الكبير.

--------------------------------------------------------------------------------

اختفت الألوان الحمراء من الكثير من محلات بيع الورود والهدايا بالرياض أمس على خلفية توجيهات صادرة من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنع تواجد وبيع الورود الحمراء والهدايا التي تكون بهذا اللون داخل المحلات.
وذكر عدد من أصحاب محلات الورود في العاصمة أنه نتيجة لما يحدث في هذا اليوم من كل عام من إشكالية تتعلق بما يعرف بـ"يوم الحب" قرروا إخلاء محلاتهم من الورود والهدايا ذات اللون الأحمر وسيستمر ذلك يومين أو ثلاثة ليعود بعدها نشاطهم إلى طبيعته.
وذكر المسؤول عن محل للورود بالرياض" أحمد قربي" أن توجيهات صدرت لهم من "الهيئة" بعدم التعامل باللون الأحمر خلال أمس, إضافة للفتوى الشرعية الصادرة بهذا الشأن فقرروا إخفاء اللون الأحمر من محلاتهم يوم أمس رغم الإقبال المتزايد على شرائه منذ منتصف الأسبوع والذي زاد بنسبة 50 % عن الأسبوع الماضي, مشيرا إلى أنهم لم يتعاملوا مع اللون الأحمر منذ أمس الأول وعوضوا ذلك بالبيع في أكثر من 10 ألوان أخرى كنشاط طبيعي للمحل الذي يقوم بهذا النشاط على مدار العام, مضيفا أن زبائنه يتفهمون قرار المنع ويطلبون ما هو متوفر من ألوان أخرى في المحل خاصة بعد أن يهديهم نشرة إرشادية تحتوي على فتوى بتحريم الاحتفال في هذا اليوم قدم نسخاً للمحل أفراد من هيئة الأمر بالمعروف عند زيارتهم للمحل.
ويضيف عامل في محل هدايا "فاروق خان" أن زبائنه خلال اليومين الماضيين يطلبون الهدايا المصممة على شكل قلوب وورود ودروع وعلب وشرائط ويطلبون تغليفها بعدة ألوان إلا أن اللون الأحمر الأكثر طلبا كما هو الحال طوال العام وليس متوقفا على يوم بعينه, وأضاف خان أن سوقا سوداء تنشأ في مثل هذا اليوم ويزيد سعر الوردة الحمراء عن 30 ريالا رغم أنها تباع بأقل من ربع هذا السعر في الأيام الأخرى.
وذكر الشاب علي النمري أن قرار المنع والضجة التي تحدث في هذا اليوم يفتح عيون بعض الشباب والمراهقين الذين يبادرون للاستطلاع عن سر هذا اليوم ويحاولون تقليد ما يحدث فيه, كما أن منع بيع الورود الحمراء في المحلات لن يثني التجار عن تسويق بضائعهم في الخفاء حيث تتوفر في مستودعاتهم ومنازلهم ويبيعونها بطرق سرية لزبائنهم سواء حضر لهم الزبون في مواقعهم أو هم يوصلونها إليه في مكانه, مطالبا الجهات المختصة باتباع وسائل التوعية والإرشاد في المنابر والمدارس وأجهزة الإعلام وبيان حكم مثل هذه الاحتفالات وإقناع الشباب بضررها ليمتنعوا عن ممارستها بدلا من قرار منع اللون الأحمر في المحلات لأنه لن يؤدي للفائدة المأمولة, مشيرا إلى أن الاحتفال في هذا اليوم لا يعتبر ظاهرة كبيرة في المجتمع ولا يهتم لها الكثير من الشباب وهي محدودة في فئة من الشباب والشابات وبعض المتأثرين بسلوكيات الغرب.


عيد وثني
من جهته, أكد المتحدث الرسمي للرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أحمد الجردان لـ"الوطن" أن مراكز فروع الهيئة بمختلف مناطق المملكة تقدم النصائح وتوزع المطويات التوعوية والتثقيفية على المواطنين في الأسواق والمراكز التجارية والأماكن العامة إلى جانب تحذير محلات الورود وبيع التحف والهدايا ومنعهم من الاحتفال بما يسمى "عيد الحب". وأوضح الجردان أن الرئاسة حريصة على مكافحة مظاهر هذا العيد، مشيراً إلى أن ما تقوم به الهيئة من منطلق نظامي حيث تقدم إرشادات للشباب بتوجيههم من خلال بيان بدعية العيد وذلك عن طريق الشريط والكتيب والاستطلاع والبرامج الإعلامية كذلك من خلال النصح بالكلمة والمحاضرة.
وأكد الجردان أن الهيئة لديها توجيهات بمصادرة الهدايا والتحف التي يتضح عليها رسوم ما يسمى "يوم الحب" مبيناً أن للهيئة صلاحية اتخاذ الأجراء اللازم حيال من يبيعها وأن هذا الإجراء جاء من قبل الرئاسة وفق النظام حرصا منها على حفظ العقيدة وحماية التوحيد.
وكانت الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قد أصدرت بياناً يحرم الاحتفال بما يسمى بيوم الحب، حيث أشارت في بيانها إلى أنه عيد من الأعياد الوثنية وقد أفتت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بأنه لا يحل لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يفعل هذا العيد أو يقره أو أن يهنئ به وأن يعين عليه بأي شيء من أكلٍ أو شرب أو بيع أو شراء أو صناعة أو هدية أو مراسلة أو إعلان أو غير ذلك, وأشار البيان إلى أن الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تؤدي دورها المناط بها حيال بدعة هذا العيد من منطلق نظامي حيث نصت المادة الأولى من واجبات الهيئة في لائحتها التنفيذية لنظامها الصادر بالمرسوم الملكي ذي الرقم ( م / 37) وتاريخ 26/10/1429 على أن تقوم بإرشاد الناس ونصحهم لاتباع الواجبات الدينية المقررة في الشريعة الإسلامية وحملهم على أدائها ، وكذا النهي عن المنكر بما يحول دون ارتكاب المحرمات والممنوعات شرعاً ، واتباع العادات والتقاليد السيئة أو البدع المنكرة كتعظيم بعض الأوقات ، أو الأماكن غير المنصوص عليها شرعاً ، أو الاحتفال بالأعياد ، والمناسبات البدعية .
مبينةً في بيانها أن ما تقوم به الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من مكافحة لمظاهر هذا العيد المحرم شرعا لم يأت من فراغ بل جاء من منطلق نظامي

الوطن السعودية

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك