الأمم المتحدة تطالب بإلغاء الحظر المفروض على قيادة النساء السعوديات للسيارات !!! ( اليوم)


تباينت الآراء والردود من خلال صحيفة (سبق) تجاه ما طرحته يوم الجمعة 24/01/1429هـ الموافق 01/02/2008م عن مطالبة الأمم المتحدة بإلغاء الحظر المفروض على قيادة النساء السعوديات للسيارات .. وكان التقرير قد أعدته لجنة الأمم المتحدة المكونة من 23 خبير من خبراء الأمم المتحدة والذي نص على نقاط محددة انحصرت في المرأة السعودية ، حسب ما أكده المصدر ( وهو القضاء على أشكال التمييز ضد المرأة السعودية، وهيمنة الرجل عليها وطالب التقرير المملكة إعطاء المراة فرصة لقيادة السيارة والعمل في الوظائف العامة والسياسية وأهمية المسارعة في توسيع مشاركة المرأة الحياة العملية الخ )

وحين تلقي (سبق) لردود الأفعال أظهرت النتائج في الاستفتاء الذي طرحته الصحيفة بسؤال ينص على "هل توافق(ين) تقرير الأمم المتحدة تجاه المرأة السعودية والذي أوصى بإعطائها حقها من خلال القيادة للسيارة ؟" فكانت الإجابة على النحو التالي : 93.10% وعددهم (65535) لا يوافقون التقرير ويرفضونه بشدة ، أما3.24% بعدد أصوات (2261) يوافقون التقرير ،لنجد أن 2.54% بعدد (1756) يوافقون ولكن بشروط ، وتبقى أقل النسب المطروحة وهي التصويت بأنه ليس لديهم رأي في القضية إذ بلغوا 0.24% وعددهم (167) كانت تلك النسب من أصل 69719 صوتاً عبر الاستفتاء .

ولم يقف الأمر عند هذا فحسب بل بلغ عدد الردود على الموضوع 384 رد اعتمد نشرها من إدارة الصحيفة ، وكانت تلك الردود في مجملها ترفض هذا التقرير الذي لم يستند على دراسات ميدانية حقيقية سوى أنه كان رؤية يقوم عليها مجموعة من الأشخاص لا يمثلون المجتمع السعودي الحقيقي والفعلي إضافة إلى أنهم طرحوه من خلال رؤيتهم وتصورهم ، وكانت غالبية الردود من قبل المجتمع السعودي حول التقرير تصف الأمم المتحدة بعدة نعوت منها ( هيئة الأمم العجوز ، وهيئة اللمم ، والهيئة المنحلة ، وهيئة الفساد ، وهيئة النقم المتحدة ) وما إلى ذلك لنترككم مع بعضاً من نصوص القراء التي عبروا من خلالها عن الرفض لهذا التقرير مفندينه بعدة أسباب ، ومستنكرين لما قرأوه فكان القارئ الدكتور خالد بن محمد يبدي رأيه بـ :
الرفض بشدة لمن يريد أن يتدخل في سياسة هذا البلد الكريم.

وأضاف العقيد طيار يوسف فيصل الرويلي : " السلام عليكم .. نرفض بقوة تدخل الامم المتحدة فيما يخص الشعب السعودي في جميع جوانبه ..وأكد بأننا كشعب تحت مظلة القرآن الكريم فنحن مقيدين به ونعمل بما فيه ونرضي الله وفي نهاية حديثه أكد بأن هذا رأيه الشخصي " .

أما الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن السبيعي " رئيس المركز الإقليمي بالشرق الأوسط للأكاديمية العالمية لإعادة الاتزان البشري فقد أوضح بقوله : "التقرير هو نقل لفكر لجنة تتألف من 23 من خبراء الأمم المتحدة، هؤلاء الخبراء بكل بساطة يريدون نا هو مألوف ومتعارف عليه في بلادهم أن يطبق في كل مكان ولكن لننتبه هنا "كل مكان" لا تعني بالضبط "كل مكان" حسب مفهومنا نحن أو أي بشر، إنما تبعاً لمفهوم مطاطي حتى هؤلاء الخبراء لا يستطيعون تحديده وتساءل السبيعي بقوله ـ يتبادر إلى الذهن هنا حين نقرأ مثل هذه الأخبارأشياء وهي " ترى كم عضو من هؤلاء الـ 23 مسلم "حقيقي" وليس بالاسم فقط أو بالوراثة وهو لا يعرف عن الاسلام سوى حروف الكلمة التي يكتبها ؟؟؟
وأضاف السبيعي : ولو أن الأمم المتحدة وغيرها من المؤسسات كلفت نفسها عناء كل هذا القلق المزيف وعملت استفتاء بسيط تشارك فيه السعوديات "الحقيقيات" بنات البلد لا أولئك اللائي تربين خارج البلاد أو لا ينتمين لها إلا بالجواز الأخضر "الغير قابل للاحتراق" وسيرون بأنفسهم ما الذي تريده المرأة السعودية وتبحث عنه.
وأكد السبيعي " أن مفهوم الوصاية الذي يتكلمون عنه هنا غير الذي نعيشه في مجتمعنا ولن يفهموا مكانة المرأة لدينا أبداً لأن المرأة عندهم هي عبارة عن سلعة يحصل عليها من يدفع أكثر "
وفي الأخير أوضح السبيعي بقوله "نعم رغم كل السلبيات التي هنا ورغم وجود حالات ـ لم يحصر عددها ونسبتها بعدـ لنساء مظلومات ويقع عليهن عنف من قبل الرجال، ولكن العنف لا يقع من المجتمع ككل بل من أفراد فقط أي أنها تبقى حالات نادرة نوعاً ما ، إلا أننا لسنا كما يظنون ولن نكون بعون الله كما يريدون.
وختم بتعليقه : "نقول لهم ولمن جندوهم للوصول لغاياتهم المستترة وراء شعار الإنسانية، ريحوا بالكم فالمرأة السعودية تعيش ملكة وستبقى ملكة طالما هي تحافظ على ما أمر ربها ولن تعطوها حقها كما أعطاها الإسلام والتشريع السعودي في المملكة ليؤكد في الأخير على أن هذا رأيه الشخصية ومن يوافقه .

ولم تتوقف الردود عند هذا الحد بل أجمعت غالبية الردود على أن هيئة الأمم المتحدة تعاني ويلات ونكبات داخل أروقتها خصوصاً وانها تمثل هيئة تنفيذية لما تتطلع إليه دول أوروبا وأمريكا مؤكدين أنها وسيلة لتحقيق غايات الساسة في الصهيونية .
وأشارت غالبية الردود إلى أنه من الأفضل عدم الإعتراف بهذه الهيئة في صحفنا المحلية ، ومنهجنا أبد الدهر حتى تعطي ما تطرحه تجاه المجتمع السعودي احتراماً لقيمها وتقاليدها وتوجهاتها مبينين استيائهم من بعض الشركات ، ورجال الأعمال الذين يسعون خلف مكتبها في المملكة للتبرعات التي لا تصل إلى فقراء العالم خصوصاً وأن هذه المشكلة لا تعد مشكلة بحد ذاتها أمام ما يحتاجه الشباب السعودي فهل هذا التقرير عالج ( مشكلات البطالة ، والفساد الإداري ، وقضايا الإنحلال ، والبحث عن ماهية المشكلات الحقيقية في المجتمع وغيره رغم قلتها إن قلنا أن المجتمع السعودي لديه مشكلات " ونعود إلى العالم العربي والإسلامي هل استطاعت الأمم المتحدة أن تعيل أكثر من 38 ألف عائلة عراقية تعيلها النساء من الأرامل والمهجرات في سوريا ، هل ناقشت الأمم المتحدة معاناة الفقر في بعض الدول الصناعية والإنحلال الخلقي وانتشار المخدرات والخمور القاتلة أي دورها الحقيقي في إيقاف شركات التبغ عن القتل والتدمير في العالم ، أم تبقى المملكة هي الوحيدة أمام نظر المقررين ،والباحثين في الأمم المتحدة لتعتقد كلا الإعتقاد أنها ستلقى القبول بين أوساط المجتمع السعودي .

الجدير بالذكر أن وزير الداخلية الأمير نايف بن عبدالعزيز صرح في وقت سابق رفضه للخوض في مثل هذه القضايا مؤكداً استيائه من بعض الدعوات الداخلية التي أطلقها بعضاً من أبناء المملكة ، وأكد وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل أيضاً في جواب لوسائل الإعلام بقوله : "يبقى رأي الشعب والمجتمع الأهم في مثل هذه القضايا وخصوصاً في هذه المرحلة .

وليبين أحد المختصين في التاريخ السعودي أن : "هذا القرار والتوجه يعد من المستحيلات في مسيرة الحكم السعودي لأنه قبل هذا وذاك تبقى القيم والتقاليد الإسلامية التي اتسمت بها المرأة السعودية هي السائدة في ظل التحكيم بالشريعة الإسلامية والتي اتخذتها المملكة منهجاً ودستوراً ، وأكد أن حكام المملكة وأسرة آل سعود ترفض مثل هذه الدعوات لأنها تعد من منظومة المجتمع السعودي وتركيبته ، وأساساً لأهم القبائل فيها" .

ومن الحقائق التي وردت في دراسة احصائية بإحدى الجامعات الأمريكية والتي نُشرت بكتاب: ( أمريكا تصلي أم لا تصلي، لديفيد بارتون)
- أن 80 % من النساء الأمريكيات يتعرضن للاغتصاب مرة واحدة على الأقل في حياتهن..!! عدد النساء اللاتي يغتصبن كل يوم يتجاوز الــ 1900 فتاة!!
- 30 % من الفتيات الأمريكيات يتعرضن للحمل أو الإجهاض أو الولادة في سن الرابعة عشر!!
- 24% من الذكور و 16% من الاناث يرون انه يحق للرجل أن يجبر أي أنثى على مضاجعتها حتى ولو لم تكن موافقة إذا صرف ما يقارب 10 إلى 15 دولارا عليها..!!!
- جريمة ضرب النساء في الولايات المتحدة تُعد في أعلى معدلاتها في العالم!!
- زنا المحارم : تقول ”مارلين فان ديربر ” ملكة جمال أمريكا عام 1958م : لقد اغتصبني أبي وأنا في الرابعة عشر واستمرت الحالة حتى الثامنة عشر من عمري.
- أعلن مركز الضحايا الوطني الأمريكي والذي يناصر ضحايا جرائم العنف ما يلي: معدل الاغتصاب في الولايات المتحدة (1.3) امرأة بالغة في الدقيقة الواحدة... بمعنى (683.000) امرأة أمريكية تغتصب في العام الواحد!!
- وأضاف المركز أن واحدة من كل ثمان فتيات بالغات في الولايات المتحدة الأمريكية تعرضت للاغتصاب...ليكون إجمالي من اغتصبن 12.100.000) أثني عشر مليون ومائة ألف امرأة على الأقل.
- ( 61 % ) من حالات الاغتصاب تمت لفتيات دون سن الثامنة عشر.
- ( 29 % ) من كل حالات الاغتصاب تمت ضد أطفال دون سن الحادية عشر. ك ما أظهرت الأرقام زيادة معدل الاغتصاب عن العام الذي سبقه بنسبة ( 59 % ) أي أن أخيراً طالب أحد الكتاب في جملة ” التايمز“ الأمريكية (11/11/1991م) حكومته بالتدخل وإقناع النساء الأمريكيات بارتداء ملابس محتشمة وخاصة تلك الملابس التي ترتديها المسلمات حيث جاءت هذه الدعوة من الكاتب إثر الضجة التي أثيرت حول زيادة موجة الاعتداءات على السكرتيرات والمجندات!!

ونختتم هذه التقرير بإعلان الحكومة التركية الموافقة على ارتداء الطالبات في تركيا الحجاب داخل حرم الجامعات من خلال تصويت البرلمان الذي أكد على أهميته في إذ في عام 1989م حين استيلاء السلطات العسكرية على الحكم في تركيا أقرت منهج العلمانية منع ارتداء الحجاب في الجامعات لتشير الأرقام إلى أن 62% من النساء في تركيا يرتدين الحجاب .

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك