يعتبر المهندس أحمد الدرة، المعيد بالمعهد الدولي التابع لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) ويحضر لشهادة الدكتوراه، أول مواطن يعمل في مجال تطوير المحرك الهيدروجيني وذلك في جامعة اوهايو ستيت الأميركية حيث قامت شركة ''فورد'' العالمية للسيارات وجنرال موتورز بدعم وتوفير السيارات والمختبرات وتوفير الدعم اللازم لقيام الدرة بالبحث في عملية تطوير المحرك الهيدروجيني كأول مواطن من دولة الإمـــــارات مــــن بين نحو 50 باحثاً على مستوى العالم.

وقال الدرة لـ ''الاتحاد'' انه يعمل على رفع كفاءة عمل المحرك إلى الضعف حيث إن محركات الاحتراق تعمل بشكل متوسط الكفاءة ومع استخدام الهيدروجين تقوم المحركات بزيادة العمل ورفع قدرتها كوقود نقي أولاً، وفاعلية وانعدام التلوث بنسبة صفر%. وأضاف أن المحركات الهيدروجينية تختلف في طرق عملها حيث تقدر عملية طلب الطاقة خلال ثوان من هذه الأنواع فتجد أن الاستجابة بطيئة نوعاً ما، حيث تعمل بمعدل جزء من الثانية، والدراسة التي قام بها الدرة عبارة عن تطوير سرعة الاستجابة (استجابة المحرك) لكي يتناسب مع محركات الاحتراف الداخلي.

وأضاف أن تطوير النظام الهيدروجيني الجديد يمتاز بنسبة عالية من الهدوء وعدم إصدار أي ضجيج إضافة إلى استخدامه لتوفير الطاقة الكهربائية للاستخدام العادي وانعدام الانبعاثات.

وأضاف الدرة أن الدراسات تشير إلى إمكانية زيادة نسبة الكفاءة إلى 60% حيث إن أهم مقومات المشروع كلفة السيارة الواحدة التي تصل إلى 100 ألف دولار.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك