قصة قصيرة ومختصرة أقدمها لكم .

كان هناك شاب في 15 من عمره .
لم يتخيل أنه سيستيقظ من نومه ذات يوم فيجد يده قد شلت .
ولكن هذا ما حدث لهذا الشاب الشقي وحيد والديه ودون مراعاة لما حث عليه الدين الحنيف من طاعة الوالدين وبعد وفاة والده ازدادت قسوته على أمه لمجرد أنها كانت تنصحه بالابتعاد عن رفقاء السوء الذين كانوا السبب في تخلفه الدراسي وانحرافه . فذات مرة هددته أمه بأحد أخواله الذي كان يخشاه في السابق ولكنه سب خاله وتحدى أن يفعل شي . ثم قذف أمه بالحذاء وأخذت الأم تبكي ودعت عليه .
وكانت المفاجأة في اليوم التالي عندما استيقظ الشاب واكتشف أنه لا بستطيع أن يحرك يده اليمنى وأغلق الشاب باب غرفته عليه وراح يبكي على ما اقترفه في حق والدته ورق قلب الأم والتي لم تعد تفعل شيئاً غير الدعاء له أن يشفي الله فلذة كبدها .
سبحان الله وانظروا لعظمة وحنان الأم ولعظمة عقوق الابن
شوفوا بالله عليكم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!
أيكرمونا فنهينهم ؟؟؟؟
أسأل الله أن أكون وإياكم ممن جعلوا آباءهم وأمهاتهم تاجاً على رؤوسهم

وتحياتي لكم

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك