الاضحية سنة تحرص كل الاسر الشدوية المقتدرة ( لاحظ أن هناك اسر غير مقتدرة) على تأديتها باجود أنواع الاضاحي الموجودة بالاسواق . أرى لو تم الاستفادة من هذه الاضاحي بشكل منظم يحقق النفع والمصلحة العامة.
فمثلا .
إذا كان هناك زواج ( يمكن أن يكون أكثر من زواج وأكثر من يوم ) لاحد ابناء الاسر الشدوية وسيتم في احدى قصور الافراح فانه يمكن يتم الاتفاق مع صاحب القصر بتولي ذبح الاضاحي بحيث يتم تغطية العشاء من لحوم هذه الاضاحي ويتم توزيع بقية الاضاحي على الاسر غير المقتدرة على الاضحية وحتى المقتدرون لا يمنع أن يأخذوا منها فالسنة أنهم يأكلوا منها ويهدوا منها ويتصدقوا منها.

وحتى لو لم يكن هناك زواج فإن حجز القصر ليوم العيد بالكامل يوم 10/12 يتقابل فيه الشدوان يعايدون بعضهم بعضا ويتفدون أحوالهم ويتخلل ذلك اللقاء (فطور + غدا + عشاء) وبعض البرامج المرتبة لبعض ذوي الاهتمامات ( كلمة تذكيرية لاحد الاخوة الأفاضل، كلمة للعريفة، قصيدة بالفصحى لاحد الشعراء الشدويين، قصيدة شعبية لشاعر شدوي، مقابلة مختارة مع احد كبار السن، العاب مسلية، ... الخ) في مقابل مبلغ زهيد لن يتعدى قيمة ذبح العيد لدى إحدى المطابخ، لتغطية إيجار القصر والمشروبات وغيرها ارى فيه نقلة نوعية للشدوان نحو عيد مرتب يعد بمثابة اللقاء الأكبر لنا جميعاً.

اخوكم الرحباني
(مغزول)

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك