شهدت قضية أنتقال السرليوني محمد كالون الى نادي الهلال وخطفة من قبل فرقة الكومندز المكونة من رمزي العصيمي وسعيد العويران الى جده عبر الطائر الميمون لمنصور البلوي وقد شهدت هذي الحادثة بل المهزلة مد وجزر بين كلآ من محمد عابد عبد الجواد صاحب مكتب سمسرة للاعيبة الذي حاول وبأتفاق بينة وبين السمسار النعيمي من قطر تغير مسارة من الهلال الى الريان القطري عبر الكوبري الاتحادي الذي اصبح مألوف كثيرآ لدى الرياضيين وبمبادرة كريمة من صاحب الفزعات البلوي تم التعاون ولكن المفاجأة التي لم تكن في الحسبان تواجد الاتحادي المتلون حمد الصنيع في مطار المنامة الدولي لاستقابل كالون بصحبة بطل الفلاشات ابراهيم الفريان وعصام العبدلي وكان الجميع يتوقع ان تواجد الصنيع بمحض الصدفة ولكنة الوسيط بين الهلال وكالون ...

مااستفدناه من هذي الحادثة أن الرياضة لدينا اصبحت مسرحية كبيرة ابطالها اناس غير معروفين وليس لهم اهداف واضحة بل البحث عن المصالح الشخصية وعرقلة مصالح بعضهم

واتمنى من الاندية ان تتحلى بصفت الوطنية وتحقيق الاهداف التي ترفع من راية بلدنا

__________________




al.raqi777@hotmail.com

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك