مااحد منا الا وله مايبدع به ويتقنه ..فضل من الله ومنه .........

ولاكن تتفاوت المواهب والابداعات ومنها { فن التمثيل }

هناك من حباه الله اداء الادوار فتراه متابع لكل جديد ومميز فيه اسعاد الناس وارضاء نفسه.

نقيض هذا من يستغل ماوهبه الله من براعه فيعمل على اسعاد نفسه من خلال الزج بها في غمار حياة مجتمع قد يكون

له علاقه به اولايكون .. فيتلمس ثغراته واحتياجاته ومن هذا الباب يدخل اليه ليمزج نفسه به ويذوب داخله مهيئاً لنفسه

وقدراته مايمكنه من بلوغ اهدافه ان كان ذا هدف غير العبث ......... فلنحذر من هولاء كل الحذر


{ وهي نصيحه ولو اعتبرها البعض فلسفه}

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك