منقوووووووووووووووووووول
وصلني عن طريق لبريد إللكتروني





--------------------------------------------------------------------------------


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


غامد إحدى أشهر القبائل العربيّة ، بطن من بطون الأزد القحطانية وتنسب الى جدها الأعلى غامد واسمه عمرو بن عبدالله وقيل عمر بن عبدالله بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبدالله بن مالك بن نصر وهو شنوءة بن الازد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن عبدشمس (سبأ) بن يشجب بن يعرب بن قحطان وسمي غامد كما تقول العديد من الروايات لأن عمرو كان حكيما وفارسا شجاعا وكان قادرا على حل مشاكل القبائل العربية آنذاك فأسماه ملك اليمن التبع ( غامد ) وقد قال مادحا نفسه: تغمدت شرا كان بين عشيرتي فأسماني القيل اليماني غامدا



وهنا سأورد لكم نبذة عن بعض ما قدمت قبيلة غامد للاسلام والمسلمين هديتي لكم في منتداكم العملاق والشامخ والتي أتمنى ان تنال رضاكم واستحسانكم




قدمت الصــــــــــــــــــحابة



1- أبو ظبيان الأعرج الغامدي:

أبو ظبيان الأعرج : وهو عبد شمس بن الحارث بن كبير بن جشم بن سبيع بن مالك بن ذهل بن مازن بن ذبيان بن ثعلبة بن الدؤل بن سعد بن مناة بن غامد
وفد على رسول الله صلى الله علية و سلم و كتب له كتابا. هو صاحب رأية غامد يوم القادسية. و هو القائل:

أنا أبو ظبيان غير المكذبة*** أبي أبو العفو وخالي اللهبة
أكرم من يعلم بين ثعلبة*** ذبيانها ويكرها في المنسبة
***نحن أصحاب الجيش يوم الأحسبة

وقد أدرك عمر بن الخطاب و كان فارسا شاعرا كثير الغارة و كان في الفين و خمسمائة من العطاء.
يروى انه كان مضطجعا في العقيق فلم ينبهه الا حصيدة القحافي من خثعم يقود جيشا و قوم أبو ظبيان في هضبة الأمعز، فركب ابو ظبيان فرسه و لم يأت قومه و لم يعرج حتى طعن حصيدة فقتله و مشى الى الأسد فقتله:


فسلوهم بالقاع كيف بداهتي *** وسلوهم عني بلوذ الأسود

جروا حصيدة بعدما ادميته *** بالرمح مثل الطائر القشب الردي

قد صدني عنه الرماح و أسرة *** تحنو عليه و أسرتي لم تشهد

قال عنه ابن دريد ( في الأشتقاق ) : كان فارسا وشاعرا , وكان في ألفين وخمسمائة من العطاء , وكان كثير الغارة ( العطاء فخذ من فخوذ بادية بني كبير إلى هذا اليوم ).


2- جندب بن زهير الغامدي :

هو جندب بن زهير بن الحارث بن كثير بن سبع بن مالك الأزدي الغامدي.

وفد على الرسول بالمدينة ومعه الحجن بن المرقع وجندب بن كعب .
كان مع علي يوم الجمل و في صفين و كان على الرجالة يومئذ. يقول عبدالله بن الزبير اصطففنا يوم الجمل فخرج علينا صائح كلا منتصح من اصحاب علي رضي الله عنه فقال: يا معشر فتيان قريش أحذركم رجلين، جندب بن زهير الغامدي و الاشتر فلا تقوموا لسيوفهما. أما جندب فرجل ربعة يجر درعه حتى يعفي أثره.


3- جندب بن كعب الغامدي :

هو جندب بن كعب بن عبدالله بن جزء بن عامر بن مالك بن عامر بن دهمان الازدي الغامدي ابو عبدالله. و ربما نسب الى جدة و هو جندب الخير.
وهو قاتل الساحر ... كان عند الوليد رجل ياعب، فذبح انسانا و أبان رأسه، فعجبنا فاعاد رأسه فجاء جندب فقتله و قال ان كان صادقا فليحيي نفسه. فسجنه الوليد و كان صاحب السجن يسمى دينارا و كان صالحا فاعجبه نحو الرجل فقل السجان: انطلق لا يسألني الله عنك أبدا. وفي رواية اخرى ان ابن أخي جندب ضرب السجان و اخرج عمه من السجن. وقال في ذلك:


أفي مضرب السحار يسجن جندب *** وتقتل اصحاب النبي الاوائل


4- الحكم بن المغفل الغامدي :

هو الحكم بن مغفل بن عوف بن عمير بن كلب بن هذل بن سيار بن والبة بن الدول بن سعد بن مناة غامد .هو عم سفيان بن عوف.


5- سفيان بن عوف بن المغفل الغامدي :

هو سفيان بن عوف بن المغفل بن عوف بن عمير بن كلب بن هذل بن سيار بن والبة بن الدول بن سعد بن مناة غامد .
صاحب النبي صلى الله علية و سلم و كان له بأس و نجدة و سخاء و هو الذي أغار على هيت و الأنبار في ايام علي رضي الله عنه فقتل و سبى، و هو الذي عناه علي في خطبته حين قال: إن
اخا غامد
قد اغار على هيت و الانبار، و قتل حسان بن حسان البكري القرشي – عامل علي – و استعمل معاوية سفيان الغامدي على الصوائف و كان يعظمه.


6- لوط بن يحي بن مخنف الازدي الغامدي :هو المؤرخ لوط بن يحي بن مخنف بن سعيد بن سليم بن الحارث بن عوف بن ثعلبة بن عامر بن ذهل بن مازن بن ذبيان بن ثعلبة بن سعد مناة بن غامد. توفي 157 هـ.


7- جندب بن عبد الله الغامدي :

هو جندب بن عبد الله بن الارقم بن ضب بن الاحزم بن مسغب الغامدي رضي الله عنه
قاتل مع علي بن ابي طالب في معركة صفين كما شهد مع علي رضي الله عنه قتال الخوارج وبعد وفاة علي رضي الله عنه كان جندبا رسول الحسن ابن علي رضي الله عنه الى معاويه ابن ابي سفيان رضي الله عنه ..


8- ‏صخر بن وداعة الغامدي :

حدثنا ‏ ‏سعيد بن منصور ‏ ‏حدثنا ‏ ‏هشيم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يعلى بن عطاء
‏ ‏حدثنا ‏ ‏عمارة بن حديد ‏ ‏عن ‏ ‏صخر الغامدي ‏
‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏اللهم بارك لأمتي في
بكورها وكان إذا بعث ‏ ‏سرية ‏ ‏أو جيشا بعثهم من أول النهار وكان
‏ ‏صخر ‏‏رجلا تاجرا وكان يبعث تجارته من أول النهار فأثرى وكثر
ماله ‏
‏قال ‏ ‏أبو داود ‏ ‏وهو ‏ ‏صخر بن وداعة ‏
حديث رقم (2239) سنن أبي داود


9- روح الغامدي وهذا حديثه :

‏حدثنا ‏ ‏معاذ بن معاذ ‏ ‏حدثنا ‏ ‏ابن عون ‏ ‏قال أنبأني ‏ ‏أبو
رملة ‏ ‏عن ‏ ‏مخنف بن سليم ‏ ‏قال ‏ ‏روح ‏‏ الغامدي ‏ ‏قال ‏
‏ونحن وقوف مع النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏بعرفة ‏ ‏فقال يا
أيها الناس ‏ ‏إن على أهل كل بيت في كل عام ‏ ‏أضحاة ‏ ‏وعتيرة ‏
‏أتدرون ما ‏ ‏العتيرة ‏ ‏هي التي يسميها الناس ‏ ‏الرجبية ‏
حديث رقم (19805) مسند الإمام أحمد

10- مخنف بن سليم الغامدي :

هو من انتهت اليه زعامة {الأزد} قاطبة في الكوفه .. وهو أحد أهم ال**** الذين شاركوا مع علي رضي الله في حروبه مع أهل الشام . وقد ولاه علي رضي الله عنه على {أصبهان }.. وابنه ـ عبد الرحمن بن مخنف الغامدي .. يعد ثاني أهم ال**** الأمويين في العراق بعد المهلب ابن ابي صفرة الأزدي. وكان له القدح المعلى ، والنصيب الأوفر في قتال الخوارج في أيام عبد الملك ابن مروان..وقد استشهد في احدى معاركه معهم .. ولبيت { مخنف } جبانة مشهورة في الكوفه .. على طريقة أعلام العرب في ذلك الزمان .


11- زهير بن سليم الغامدي

زهير بن سليم بن الحارث بن عوف بن ثعلبه بن عامر بن ذهل بن مازن بن ذبيان بن ثعلبه بن الدول بن سعد مناة بن غـــــــــامد الأزدي الغـــــــــامدي رضي الله عنه
شارك في معركة القادسيه في الجيش الذي قاده سعد بن ابي وقاص رضي الله عنه وبعد ان هزمت العجم (الفرس)
في تلك المعركه وجه يزدجرد ملك الفرس النخــــارجان على رأس جيش مددا للجيش المهزوم
يقول الدينوري في كتاب الأخبار الطوال بعد ان عبى القوم وكتبوا كتائبهم وأوقفوهم مواقفهم حتى وافتهم العرب
وتواقف الفريقان برز النخارجان (قائد جيش الفرس الذي ارسله يزدجرد) فنـــــــادى مرد ومرد اي رجل ورجل
فخرج اليه زهير بن سليم الغامدي وكان النخارجان سمينا بدينا جسيما وزهير رجلا مربوعا شديد العضدين
والساعدين فرمى النخارجان نفسه عن دابته عليه فاعتركا وجلس النخارجان على صدر زهير واستل خنجره
ليذبحه ولكن زهير مضغ ابهام النخارجان ( عض ابهام النخارجان ) فأسترخى النخارجان وانقلب عليه زهير وأخذ
خنجره وأدخل يده تحت ثياب النخارجان فبعجه وقتله وكان برذون النخارجان مدربا فلم يبرح فركبه زهير
الغامدي وأخذ سواريه ودرعه وقباءه وذهب بها زهير الى سعد بن ابي وقاص فأغنمها اياه وأمره سعد ان يتزيا بزيه ودخل على سعد بن أبي وقاص
فكــان زهير بن سليم الغامدي أول من لبــس من العرب السوارين وهذه الحليه التي لبسها زهير بأمر سعد بن أبي وقاص
غير الحليه التي أخبر الرسول ان سراقه بن مالك سيلبسها فتلك كانت سواري كسرى وتاجه ومنطقته
ولعل الدينوري يقصد ان زهير الغامدي أول من لبس من العرب السوارين في ارض المعركه او أرض العدو

وهناك الكثير من الصحابه والتابعين من غامــــد لايتسع المجال لذكرهم


****************************** ****************




المصدر

كتاب (ســجل الشرف) للمجاهد فهد المبارك الطبعة الثانيه لعام 1408 المؤلف حمل السلاح مع المجاهدين العرب في فلسطين وتراس الفوج العربي السعودي في حرب فلسطين عام 1948 ونال أوسمة الشرف في هذه المعارك


****************************** ****************


هل تعلم أن قبيلة غامد هم من أخضع الثورات التي حدثت في العراق.


ذكر الدكتور الشلبي احد المشتركين في تأليف الموسوعه الكبرى لمعارف الفقه الاسلامي

ذكر في الباب السادس ماهذا نصه:

"ثارت العراق بعد مقتل علي بن ابي طالب رضي الله عنه ودخلت العراق في اضطرابات كثيره وتزعزع الحكم الاموي فيها فأرسل معاويه أبو صيداء التميمي ليخضعها لكن هزم أمام جيوش الثوره ثم مالبث ان هجم عليه مجموعة فرسان
من قبيلة غامد وقتلوا أبو صيداء التميمي فأحتار معاويه في أمر العراق فقال له عمرو بن العاص رضي الله عنه أرسل جيش من قبيلة غامد فأنهم كثيرُ عددهم شديدُ بأسهم فأن وصلوا إلى العراق فسينضم لهم من كان في العراق من غامد ممن قتلوا ابوصيداء التميمي وكانت خطه حكيمه فأنه بهذا سيخضع العراق ويتخلص من مقاتلين غامد الثوار لأنهم سينضمون لجيش غامد ومن معهم القادم من معاويه لأن الجيش القادم أكثرهم من غامد فهم إذن لن يقاتلون جيش غامد لأنهم من غامد فقال معاويه أحضروا لي أحد سادات غامد ممن له فروسيه وحكمه ودهاء فجاء سفيان بن غامد الغامدي فأمره معاويه بالتوجه للعراق لأخضاعه فبدأ سفيان يجمع من غامد حتى تجمع لديه 5700 فارس من غامد ومن معهم ممن كانوا في الشام مع سفيان واوصىمعاويه سفيان بن غامد الغامدي، حين‏ بدأ في التحرك الى العراق، بهذا النص: ((اقتل من لقيته ممن ليس هو على مثل رايك، واضرب كل ما مررت به من قرى)). فتحرك سفيان حتى وصل العراق فهاجم القرى والتجمعات الثائره وأخضع أول ثوره واجهها ثورة بني تميم ثم بدأ سفيان يقتل في الناس حتى قتل في يوم واحد 10000رجل من الثوار المتجمعون حول الكوفه وهناك انضم إليه 2500 فارس هم فرسان غامد ومن معهم الذين كانو من جيوش الثوره وهم الذين قتلوا أبو صيداء التميمي ثم اقتحم سفيان الكوفه وواصل القتال لمدة شهر في انحاء العراق حتى خضعت العراق وانتهت الثوره وفقدت غامد في هذه الغزوات800 مقاتل من ابنائها"

انتهى كلام الشلبي

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك