لعلاقة بين الزوجين هي العلاقة التي تقوم على ركيزتين :المودة والرحمة كما قال الله سبحانه { وجعل بينكم مودة ورحمة}. ولما ان بداية العلاقة بين الزوجين كانت باسم الله سبحانه وميثاقه الغليظ فكان لا بد لكل منهما ان يحرص على دوام هذه العلاقة والابتعاد عن كل ما يمكن ان يخدش هذه العلاقة او يصدعها او يضعفها او يتهددها بالمخاطر.



والعلاقة بين الزوجين تبقى علاقة بشرية وهذا معناه انها تتأثر بالسلوك البشري للانسان الذي يتراوح بين الرضا والغضب وبين الحزن والفرح وبين الحب والبغض وغير ذلك من نزعات يمكن ان تسيطر على احد الزوجين او كليهما بين مدة واخرى وبين ظرف واخر.
وواضح ان سنوات الزواج الاولى يمكن ان تشهد حالة من تأجج العواطف والمشاعر بين الزوجين بينما تشهد السنوات التي تليها ومع تقدم العمر وطول العلاقة بينهما فإنها تشهد تراجعا تظهر آثاره في فتور العلاقة وانحسارها في حالات اخرى.
صحيح ان مرحلة الشباب تختلف من الكهولة سواء من الناحية النفسية والجسدية، ولكن هذا لا يعني بحال من الأحوال ان تكون مرحلة وسنوات الزواج الأولى جنة بينما تصبح السنوات التي تليها عذابا وجحيما لا يطاق او ان تكون سنوات الزواج الأولى كلها شهر عسل بينما ينقلب الحال ليصبح ما بعدها بصلا ونكدا وعذابا.
وان العواطف والمشاعر تمر بحالة تآكل وتراجع مع طول الأيام وغلبة الروتين ودوام الاحتكاك بما يؤثر على الحب بين الزوجين ، الأمر الذي يحتم على كلا الزوجين العمل على استرداد هذه المشاعر وتغذيتها وشحنها.
نعم، ان مخزون الحب بين الزوجين مثله مثل المخزون من اي سلعة فإن كثرة الاستعمال قد يؤدي الى نفاده ولكن المنطق يقول بضرورة تعويض ما ذهب ونفد. ان المعلم ومع طول مدة قيامه بوظيفته فإنه بحاجة الى دورات تنشيط وتغذية بالمعلومات الجديدة، وان الطبيب كذلك بحاجة الى استمرار التواصل مع كل جديد في عالم الطب ليظل قادرا على القيام بمهنته وليس الاكتفاء بما سبق وتعلمه قبل سنوات طويلة.
وان السيارة بحاجة الى استمرار امدادها بالوقود لأن عكس ذلك يعني نفاد مخزونها وبالتالي توقفها وعدم قدرتها على التحرك والسير وان بطارية الهاتف الخليوي بحاجة الى شحن دائم ليظل مخزون الطاقة فيها كافيا من اجل الانتفاع بهذا الهاتف والا فإن هذه الطاقة ستمر بحالة نفاد اذا لم نحافظ على الشحن الدائم والمستمر، وسيصبح هذا الهاتف كومة من الحديد لا نفع منها ولا فائدة فيها.
وهكذا مخزون العلاقة بين الزوجين، فإنه كذلك بحاجة الى شحن دائم وتعبئة مستمرة وامداد بكافة اسباب الاستمرارية لأن عدم القيام بذلك يعني ضعف هذه العلاقة وظهور عوارض سلبية عليها بل لعلها تصل الى حد الجفاف القاتل حتى ان دوام العيش بينهما قد يستحيل.
وعليه فإنها جملة ملاحظات ونصائح اضعها بين يدي الأخوة والأخوات الأزواج والزوجات لعل بالعمل والأخذ بها مساهمة في شحن مخزون الحب والعلاقة بينهما بما يضمن -بإذن الله- استمرار هذه المودة والرحمة واستمرار تماسك لبنات وأركان البيت ليكون لبنة من لبنات المجتمع الصالح، وليظل هذا البيت يرفل بالمودة والرحمة ويعيش اهله بهناء وسعادة -بإذن الله سبحانه-.

قلها ولا تخف

ان كلا الزوجين مطالب بذلك وليست الزوجة مطالبة وحدها ولا الزوج كذلك مطالب وحده، وانما اعتماد كل منهما للمصطلحات والجمل والعبارات ذات المعاني العاطفية التي يمكن ان تساهم في مد جسور المودة بين احدهما تجاه الآخر، وقد تكون هذه كلمة او جملة او بيت شعر يردده او تردده على مسمع من زوجها كأن تقول ما قاله الشاعر:
خيالك في عيني وذكرك في فمي
ومثواك في قلبي فأين تغيب
او ان تقول لزوجتك ايها الزوج:
أغار عليك من عيني ومني
ومـــــــــــــــنك ومن زمانك والمكان
ولو أني خبأتك في عيوني
الى يوم القــــــــــــــــــــــيامة ما كفاني
فلا بأس بكلمات الحب ومصطلحات الغزل تكون هي المراسيل وشيفرا المودة بين الزوج وزوجته لما لها من آثار ايجابية في ترسيخ معاني المودة والحب بينهما، وان هذه العبارات يجب ان لا تكون في اجواء ومقدمات علاقة الفراش والعلاقة الجنسية بين الزوجين فقط بل انها التي يمكن ان تكون ويجب ان تكون حتى في الأوقات العادية وليست هي ضريبة علاقة الفراش ، فقلها ولا تخف ...

طلقي الملل بالثلاث

غالبا ما تكون سنوات ما بعد الأربعين هي اخطر السنوات على الحياة الزوجية حيث تبرز بعض الاشكالات في العلاقة بين الزوجين وهذه غالبا ما تكون حدثا عابرا ولعل من ابرز سمات هذه المرحلة حالة الملل والسآمة تظهر على العلاقة بين الزوجين، ولعل من اهم اسبابها انشغال الزوجة في هذه المرحلة بأولادها حتى انها تنصرف عن زوجها وعن مشاركته افراحه وأتراحه وهمومه ليتراجع به الاهتمام الى الدرجة الثانية والثالثة. اما هو فيبحث عمن يعوض الحب الذي فقده فيجده عند الأصدقاء والأصحاب او الانشغال التام بالعمل، ولعل البعض يجد ذلك بالزواج او بعلاقة غير شرعية مع اخرى علها تمنحه الحب الذي فقده ولعل ذلك يقود الى الطلاق بعد تفاقم الاشكالات بينهما. فاحذري ايتها الزوجة من ذلك واياك ان تكوني سببا في ان يجد الملل الى زوجك سبيلا فطلقي انت الملل بالثلاث فلا يرجع الى حياتكما قبل-لا سمح الله- ان يطلقك هو بالثلاث
وزوجة المرء عون يســتعين به على
كدر الحياة ونور في دياجـــــــــــــــــــيها
مســــــــــــــــلاة فكرته ان بات في كدر
مدت له تواســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيه اياديها
في الحزن فرحته تــــــــــحنو فتجعله
نســـــــــــــــــــــــــــــــي آلاما قد كان يعانيها
وزوجها يدأب في تحصيل عيــــشه
دأبا ويجهد منه النفـــــــــــــــس يشقيها
ان عاد للبــــــــــــيت وجد ثغر زوجـــته
يفتر عما يســـــــــــــــــــــر النفس يشفيها
وزوجها ملك والـــــــــــــــــــــــبيت مملكة
والحب عطر يســـــــــــري في نواحيها

اكذب ولك الجنة!!

ان الكذب شر كله وان الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابا، وان المؤمن يمكن ان يكون بخيلا ويمكن ان يكون جبانا ولكن لا يمكن ان يكون المؤمن كذابا ، واذا كان الكذب ممقوتا ومرفوضا في العلاقة بين الناس بعضهم ببعض، فمن باب اولى ان يكون كذلك بين الأقارب، ولكن الغريب ان النبي صلى الله عليه وسلم قد رخص بالكذب في ثلاث حالات واحداها كذب الرجل على زوجته مجاملة وترضية والعكس كذلك صحيح فقد قال صلى الله عليه وسلم:" لا يحل الكذب الا في ثلاث: يحدث الرجل امرأته يرضيها، والكذب في الحرب، والكذب ليصلح بين الناس".
وفي رواية ام كلثوم بنت عقبة قالت: ما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم رخص في شيء من الكذب الا في ثلاث: الرجل يقول القول يريد به الاصلاح، والرجل يقول القول في الحرب، والرجل يحدث امرأته والمرأة تحدث زوجها".
والمقصود بالكذب بين الزوجين هو ترضية احدهما للآخر، ومجاملته بالكلمات والعبارات ليشعر كل منهما الآخر انه افضل زوج وانها اجمل زوجة.
يقول الدكتور اكرم رضا في كتابه اوراق الورد:" ان الدفء العاطفي والتعبير عن المشاعر من اقوى محفزات الحب والسكينة في البيوت، والرجال في حاجة لذلك كما ان النساء في حاجة اكثر له. وعندما تعلمين ان من حاجات زوجك ان تعبري له عن مشاعرك وان من وصايا النبي صلى الله عليه وسلم انه يجوز لك الكذب في التعبير عن هذه المشاعر فلماذا تبخلين على بيتك ببعض الدفء، بأن تصبي الوقود النقي على العواطف".
ان الرجل الغربي ينادي زوجته بقوله Honey وSweet اي يا حلو او يا سكر يا عسل، فلماذا لا يقول احدكم وانا مثلكم لزوجته يا احلى من السكر ويا اصفى من العسل، ان هذا ليس عيبا ولا قلة ادب ولا كذب ولا مبالغة ، فقلها يا اخي واكذب ولك الجنة. إكذب وانت تتبادل مع زوجك هذه الكلمات والمصطلحات تشحن بها مخزون الحب بينكما فيدوم ويدوم بإذن الله.


اياك والنكد

يقول صاحب كتاب ( فن صناعة الحب):" ان من الحقائق الثابتة ان الرجل يحب من زوجته ان تغار عليه لأن هذا يشعره بحبها له، ويجعلها دائما تتفنن في اظهار ما عندها من الجمال والحسن والقدرات، ولكن الرجل يكره ان يزيد هذا الأمر الى القدر الذي ينغص عليه حياته ويفسد عليه سعادته".
ان المرأة الطبيعية هي التي تغار والتي لا تغار فهي بليدة!!! اما من كانت غيرتها معتدلة فهي حكيمة، ومن افرطت في الغيرة فهي حمقاء.
ان المبالغة في الغيرة قد تحول البيت الى جحيم ونكد لا يطاق، وكما يقول الدكتور رمزي الحسامي:" ان لدغة الغيرة كلدغة الكوبرا لا شفاء منها". انها تصور غيرتها المفرطة تلك انها من اجل ان تحافظ على سعادتها وهي تعبير عن حبها لزوجها واسرتها، وهي في الحقيقة كمن يسرق ليتصدق.
ان الزوجة التي تثير عواصف النكد في بيتها لأتفه الأسباب فإنها سرعان ما تجعل رياح الخصومة والهجران تعصف في بيتها، انها كلما خرجت مع زوجها ومرا على امرأة فإنها تنبهه لئلا ينظر اليها، او انها تذمها او تسأله عما اذا نظر اليها. ولعل هذه الغيرة ستجعله يرجع سببها الى صفات نقص في زوجته وان ذلك يفتح عليهما باب شر عظيم.
وها هو نابليون الذي جعل زوجته امبراطورة فرنسا اما هي فجعلته اتعس انسان في فرنسا لأن زوجته كانت بارعة في النكد حتى انه كان يتسلل من البيت ينفس عن صدره كابوس زوجته، وكذلك تولستوي- روائي وكاتب روسيا الشهير- الذي دفعه نكد زوجته وتفننها فيه للخروج من البيت في ليلة شديدة البرد، وقد عثر عليه بعد عشرة ايام ميتا من شدة البرد قريبا من محطة القطارات وفي جيبه ورقة اوصى فيها الا تراه زوجته بعد موته وأن لا تشارك في جنازته.
فانزعي قناع النكد واخلعيه عن وجهك، وكذلك انت ايها الزوج فإن الغيرة المبالغ فيها تقودك الى سوء الظن والتضييق على زوجتك اذا تكلمت بالهاتف او وقفت لتنظف شباك البيت او ذهبت الى الدكان. ان رفض هذا ليس معناه التفريط والتهاون ولكن في الوسطية خيرا ، فما دامت المرأة مستقيمة وتصرفاتها منضبطة بالضوابط الشرعية، فيجب على الرجل منحها الثقة فلا يفرط في غيرته على عرضه فيحول الغيرة من المحمودة الى المذمومة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" ان من الغيرة غيرة يبغضها الله عز وجل وهي غيرة الرجل على اهله من غير ريبة".
ان الثقة وحسن الظن والتودد من عناصر شحن مخزون الحب بينكما فلا تترددا في شحنه واياكما من تفريغه وافساده.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك