نسمع كل يوم عن المشاكل التي تحدث لأصدقائنا وجيراننا بل و أقربائنا. فكيف نتصرف حيال المشاكل التي لا تمسنا شخصيا؟



دعوني أحكي لكم قصة: استرق فأرٌ النظر من شقٍ في الجدار ليرى المزارع و زوجته يفتحان صندوقاً. صُدم عندما رأى أن مافيه هو مصيدة فئران. انطلق الفأر محذراً حيوانات المزرعة: "هناك مصيدة فئران بالمنزل!"



قالت الدجاجة: " يمكنني القول أن ذلك أمر مثير للحزن بالنسبة لك، لكنه لا يهمنى البتة!"



و قالت له العنزة: "آسف لذلك، لكني لا أستطيع عمل شئ سوى الدعاء لك. لتكن متأكداً أني أذكرك في دعائي."



و سخرت منه البقرة قائلة: "مصيدة فئران! أنا في خطر عظيم!"



لذلك رجع الفأر للمنزل ليواجه المصيدة وحده.



في تلك الليلة وعندما كان الجميع نائماً، سُمع صوت في المنزل. أسرعت زوجة المزارع لترى ماحدث. وفي العتمة لم ترَ أن المصيدة قد أمسكت بثعبان سام. لدغها الثعبان وأسرع بها زوجها المزارع إلى العيادة.



عادت محمومة للمنزل، وكما يعلم الجميع فالحمى تُعالج بحساء الدجاج، لذلك ذبح المزارع الدجاجة. استمر مرض زوجته، لذا قدم الأصدقاء والأقارب لرؤيتها، وحتى يطعمهم المزارع ذبح العنزة. لم تتحسن حالة الزوجة. في الواقع، ماتت المسكينة وجاء الكثير للعزاء، فذبح المزارع البقرة لإكرامهم.



لذلك، عندما يحدث شئ لغيرك وتظن أنه لا يهمك.. تذكر أنه عندما يتعرض أضعفنا للأذى، فالكل معرض للخطر!





مــــــــ ـــــــــنــــــــــ ـــــــــــقــــــــــــــ ـــــــــــــــو ل

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك