((الضلع الأعوج)) هذه الصفة الرئيسية التي وصف بها النبي صلى الله عليه وسلم طبيعة المرأة وهي ليست صفة ذم محض بل العوج في المرأة فيه كثير من الخير والصفات التي تعينها على أداء وظيفتها في الحياة...ولبيان ذلك مايقال:-

1-أن الأم لاترضع ابنها إلا وهي منحنية علية وكذلك تلبسه وتضمه إلى صدرها على هذه الصفة والانحناء من صفات العوج.

2-أن الألفاظ التي تحمل معنى العوج في اللغة تحمل معنى العطف مثل :كلمة عطف مأخوذة من المنعطف ومثل الحنان مأخوذة من الانحناء وكذلك نفس العوج يقتضي الميل نحو الآخر وهذا يلائم معنى العطف.

3-اعوجاج الضلع يعني ميله نحو غيره والإقبال عليه فكأنما في اعوجاج المرأة ميل نحو زوجها وأولادها والإقبال عليهم ورعايتهم وحمايتهم عاطفيا...

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك