السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من المعلوم لدينا نحن معاشر السنة أن أصح كتاب بعد القرآن الكريم هو صحيح البخاري ،هل تعلمون ماهو أصح كتاب بعد القرآن الكريم عند الرافضة؟هو كتاب اسمه "الكافي"، و الجدير بالذكر أنهم يطعنون في البخاري و خاصة روايات أبي هريرة ، لكنهم يصدقون الحمار ..يصدقون الحمار ويكذبون البشر إذ لديهم رواية عن حديث لحمار في كتابهم "الكافي" وهي كالتالي:

روى الكليني في أصول الكافي هذه الرواية عن الحمار يعفور:
((وهي أن الرسول صلى الله عليه وسلم مسح على كفل حماره فبكي الحمار ، وسأله النبي صلى الله عليه وسلم مايبكيك؟ فرد الحمار قائلا، حدثني أبي عن جدي عن أبيه عن جده عن الحمار الأكبر الذي ركب مع نوح في السفينة أن نبي الله نوح مسح على كفله وقال، يخرج من صلبك حمار يركبه خاتم النبيين. فالحمد لله الذي جعلني ذلك الحمار .))

الحديث طبعا علم قائم بحد ذاته عندنا نحن السنيّين..السند والمتن والرواية وغيره وغيره الكثير من الاشياء التي تحتاج إلى تدقيق منا نحن المسلمين لنعرف الحديث الصحيح من الموضوع ، لذا..دعونا نقرأ وإياكم تحليل هذا الحديث و كيف وصلنا ولنتعرف جيدا على سلسلة رواة الحديث..
أحوال الرواة:

الحمار راوي الحديث قل أدبه مع النبي حينما قال له بأبي أنت وأمي , فهل يرضى شيعي بأن يقال له هذا الكلام؟

الراوي الحمار الخامس عشر : يقول طالب العلم أنه ضعيف ليس بجحة كذوب . لكن وثقه بعضهم .

- الحمار السادس عشر : لا يعرف وقيل أنه جد الحمار الخامس عشر إلا أنه لم يلق أحد من الحمير رواة الحديث.

- الحمار الثامن عشر : صدوق قال طالب العلم في كتابه أحوال الرجال لم أرى أصدق ولا أشد تواضعاً منه ، كان إذا مشى تساقط التبن من على ظهره من شدة الخشوع .

وقد تتبعت أحوال رواة هذا الحديث ، إلا إني لم أعثر على ترجمة للحمار التاسع عشر .

- أما الحمار العشرون ، فقد اُتهم بالتدليس ، وكان من فقهاء عصره ، وقد انفرد بالتحديث ، كان كثير الترحال إلا أن صاحبه كان يقسو عليه أحيانا ففقد بصره ولذلك ضعفه بعضهم ، وقالوا حديثه بعد العمى ليس بحجة .

- الحمار الحادي والعشرون : متهم بالكذب بل عده بعضهم رأس الكذب ، لم يروي له إلا الكليني.

- الحمار الثاني والعشرون : سمع من جده وتتلمذ علي يده العديد من الحمير وله مؤلفات كثيرة من القول الفصل في أكل التبن ، وغيره لكن للاسف لا تزال مخطوطة في متحف حديقة الحيوان في لندن .

((طبعا قصة الحمار والحديث المروي بلسان الحمار موجود فعلا في كتاب الشيعة"الكافي" لكن أحوال الرواة مزحة من صاحب المقال هههههه ))

و إليكم إخواني بعض الروايات العجيبة الموثقة من كتب الشيعة:
نذكر ما رواه الكشى عن زراة انه قال : ( والله لو حدثت بكل ما سمعتة من ابى عبدالله لانتفخت ذكور الرجال على الخشب . ( رجال الكشى ترجمة زرارة بن اعين) .

تعليق : هل من ينسب هذا الكلام الجنسي الى أئمتة في قلبة مقدار حبة من هولاء الائمةالذى هو عماد المذهب عندهم . هل ابى عبدالله كما يصوره هولاء القوم الخبثاء همه هو قصص مثل هذه القصص . لا وتجده يصف ادق الامور والا لما قال زرارة اللعين (( انتفخت )) من مجرد الكلام . ان اهل البيت رضوان الله عليهم براء من هذا المذهب الخبيث الذى يريد الطعن فى الاسلام بالتظاهر بحب اهل بيت الرسول صلى الله عليه وسلم ولكن الله جل وعل فضحهم من افواه علمائهم قاتلهم الله .

عن ابان قال سالت جعفر بن محمد عن الارض على اي شى هى قال على حوت , والحوت فى الماء والماء على صخرة والصخرة على قرن ثور والثور على الثرى , فقالت وعلى اي شى الثرى فقال هيهات , عند ذلك ضل علم العلماء .

اقول فليهنئا العلم لكم يا رافضة .

عن محمد بن الفضيل ,عن ابى جعفر قال ان لله ديكا رجلاه فى الارض السابعه وعنقه تحت العرش وجناحاه فى الهواء فاذا مضى من الليل نصفه او ثلثاه ضرب بجناحية وصاح (سبوح قدوس رب الملائكة والروح) فتسمعة الديكه : فتصيح .

اقول يا رافض لم يذكر ابى عبدالله هل يوجد خطر على الكرة الارضية من هذا الديك ام يا ليت ترسلوا الى مهديكم فى السرداب لعله يفيدنا فى هذه المسالة .

يذكرون في روضة الكافي( ص 139) في مايرويه الكليني عن أبي حمزه : قال :قال أبوجعفر وأنا عنده ونظر الى السمآء وقال هذه قبه أبينا آدم عليه السلام ولله قباب كثيرة وأن خلف مغربكم هذا تسعة وثلاثون مغربا مملوءة خلقاً لم يعصوا الله طرفة عين مايدرون خلق آدم أم لم يخلق كلهم يبرؤون من أبي بكر وعمر.

ونقول ردا على هذه الرواية القيمة: والله أن هذه معلومات قيمة ومفيدة جدا والمفروض بأن تقدم إلى الدول التي ترسل السفن الفضائيه لدراستها كوكالة ناسا وغيرها . أما براءة هذه المخلوقات من أبي بكر وعمر مع جهلهم بآدم وذريتة فسوف نطلب فحصة من أقرب مستشفى للمجانيين. فهل عرفت ياأخي الكريم عن حقد هؤلاء فلم يكفيهم بلعن الصحابة لا بل لقد جعلوا لله مخلوقات غريبه تلعن الصحابه معهم!!! وصدق من قال (الحماقة أعيت من يداويها)


--------------------------------------------------------------------------------

ملاحظات عن فضل كتاب الكافي عند الرافضة:

الأصول في الكافي هو من عمدة كتب الرافضة بل من أجلها ، والكليني متوفي سنة 329ه وهو عندهم ثقة وقدوة ، وقد زعم صاحبه أنه ألفه في عشرين سنة. والكليني كان حيا في زمن الغربة الصغرى ، وهذا يقوي الرواية عند الرافضة أنه عرضه على الإمام المعصوم الغائب (وكان عمره آنذاك خمس سنوات) فاستحسنه وقال هو كاف لشيعتنا . ( انظر مقدمة الأصول في الكافي )

توثيق علماء الرافضة لكتاب الكافي للكليني الذي وردت فيه روايات عن الحمير:

- قال الكليني نفسه يمدح كتابه في المقدمة : ( وقلت إنك تحب أن يكون عندك كتاب كاف يجمع فنون علم الدين ما يكتفي به المتعلم ويرجع إليه المسترشد ويأخذ منه من يريد علم الدين والعمل به بالآثار الصحيحة عن الصادقين ) . مقدمة الكافي .

- وقال عبد الحسين شرف الدين صاحب الكتاب الملفق ( المراجعات ) وهو يتكلم عن مراجع الرافضة ما نصه : ( وأحسن ما جمع منها الكتب الأربعة ، التي هي مرجع الإمامية في أصولهم وفروعهم من الصدر الأول إلى هذا الزمان وهي : الكافي ، والتهذيب ، والإستبصار ، ومن لا يحضره الفقيه ، وهي متواترة ومضامينها مقطوع بصحتها والكافي أقدمها وأعظمها وأحسنها وأتقنها ) . المراجعات ص 370 ، مراجعة رقم ( 110 ) . طبعة : مطبوعات النجاح بالقاهرة .

- وقال الطبرسي : ( الكافي بين الكتب الأربعة كالشمس بين النجوم وإذا تأمل المنصف استغنى عن ملاحظة حال آحاد رجال السند المودعة فيه وتورثه الوثوق ويحصل له الاطمئنان بصدورها وثبوتها وصحتها ) . مستدرك الوسائل ( 3 / 532 ) .

- وقال الحر العاملي : ( الفائدة السادسة في صحة المعتمدة في تأليف هذا الكتاب - أي الكافي - وتوافرها وصحة نسبتها وثبوت أحاديثها عن الأئمة عليهم السلام ) . خاتمة الوسائل ص 61

- وقال آغا بزرك الطهراني : ( هو أجل الكتب الأربعة الأصول المعتمدة عليها ، لم يكتب مثله في المنقول من آل الرسول ، لثقة الإسلام محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي المتوفى سنة 328 هـ ) . الذريعة إلى تصانيف الشيعة ( 17 / 245 ) .

- وقال العباس القمي : ( وهو أجل الكتب الإسلامية ، وأعظم المصنفات الإمامية ، والذي لم يعمل للإمامية مثله ، قال محمد أمين الاسترابادي في محكى فوائده : سمعنا عن مشائخنا وعلمانا أنه لم يصنف في الإسلام كتاب يوازيه أو يدانيه ) . الكنى والألقاب ( 3 / 98 ) . وغيرهم كثير أثنوا على هذا الكتاب الفاسد واعتبروه أصلاً من أصولهم .

- يقول محمد صادق الصدر : " ان الشيعة وان كانت مجمعه على اعتبار الكتب الاربعه وقائله بصحة كل ما فيها من روايات " الشيعة ص127 - 128.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك