شدي وثاق الطهر لا تتغربي عن عالم الدين الحنيف الأرحبِ

شدي وثاق الطهر سيري حرة لا تُخدعي بحديث كل مخربِ

لك من رحاب المجد أخصبُ بقعةٍ ولغيركِ الأرض التي لم تخصبِ

لك من عيون الحق أصفى مشرب ولعاشقاتِ الوهمِ أسوأ مشربِ

هزّي إليكِ بجذع نخلتنا التي تُعطي عطاءَ الخير دون تهيّبِ

وقفي على نهر المروءة إنه يروي العطاش بمائه المستعذَبِ

وإذا رأيتِ الهابطاتِ فحوقلي وقفي على قمم الهدى وتحجبي

إن الحجاب هو التحرر من هوى ولادةٍ ذات الهوى المتذبذب

وهو الطريق إلى صفاء سريرةٍ وعلو منزلةٍ ورفعةِ منصب

هذي فتاة الغرب مات ضميرها وتعلقت بوميض برقٍ خُلّبِ

هي لو علمتِ ضحيةٌ لعصابة ذهبت لجلب المال أسوأ مذهبِ

هي صورةٌ لمجلة هي لعبةٌ لعبت بها كفّ العصيّ المذنب

هي لوحة قد علّقت في حائطٍ هي سلعة بيعت لكل مخربِ

هي شهوة وقتية لمسافرٍ هي آلة مصنوعة لمهربِ

هي رغبةٌ في ليلة مأفونة تُرمَى وراء الباب بعد تحبب

هي دمية لمسابقات جمالهم جُلبت ولو عصت الهوى لم تجلب

ياربة البيت الكريم لواؤها بالطهر مرفوعٌ عظيم الموكب

البيت مملكة الفتاة وحصنها تحميه من لصِّ العفاف الأجنبي

لا تركني لقرار مؤتمر الهوى فسجيةُ الداعي سجية ثعلبِ

لا تخدعنّك لفظةٌ معسولة مزجت معانيها بسم العقربِ

شتان بين الماء يُشربُ صافياً والماء يشرب بالقذى والطُّحلب

شتان بين الشمس لما أشرقت والشمس حين تلفعت بالمغربِ

شتان بين مسافرٍ متزودٍ ومسافرٍ يقتات عود العُثرُبِ

لو أن مؤتمراتهم نظرت إلى دمع اليتامى في ملاجيء زغرب

ورأت سراييفو تئن نساؤها من ظلم أتباع الهوى المتقلبِ

لو أنصفت لدعت إلى نبذ الهوى عن ساحة الرأي الحكيم الأصوب

يا ربة البيت الكريم، لِبَابهِ قفلٌ من التقوى وميراث النبي

لا تتركيه وتخرجي ؛ فلربما طردتك نابحةً كلاب الحوأب

قولي لمن أكلت بثدييها اسكني في كهف رغبتكِ الرخيصة واغربي

فلسوف تلقين الندامة عندما يستوقف الإيجاز قول المطنب

يا ربة البيت الكريم قصائدي من غير ينبوع الهدى لم تشربِ

أنا لم أبالغ، ماكتبت قصيدة إلا وفيها سرّ مالم أكتبِ

أرسلت للشعر العنان فلم يزل في عالم الخلق الرفيع يطير بي

هو مركبي في لجة العصر الذي مازال في الأمواج يلطم مركبي

هو صوتيَ الأعلى وجسر مشاعري وهو المعبر عن فؤادي المتعبِ

فإذا سمعتِ نداء شعري فاعلمي أن الحقيقة عنه لم تتغيبِ

يا أخت فاطمةٍ.. وبنت خديجة ووريثة الخلق الكريم الطيب

إن العفاف هو السماء فحلّقي وبطيب أخلاق الكرام تطيبي

قولي لتجّار الهوى لن تربحوا إلا إذا نطقت حجارةُ أُثربِ

أنا ربَّةُ البيت الكريم ولن أُرى إلا على شرفٍ عزيز المطلبِ

قولي لعصرٍ تاه في مدنيةٍ عمياء قد لبست عباءة غيهبِ

إن كان قائدُ كل ذاتِ جديلة نزق الهوى؛ فالأرض أتعس كوكبِ!

الشاعر / عبدالرحمن العشماوي

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك