قدّم عبدالله الزوري لاعب فريق الهلال الأول لكرة القدم اعتذاراً للمشجع الهلالي على ما بدر منه، بعد أن قام الزوري وبرفقته خالد شراحيلي حارس الهلال بضرب أحد المشجعين الهلاليين في تدريب الأمس، وقال الزوري عبر صفحته الخاصة في "الفيس بوك" اليوم ما نصه:

السلام عليكم ورحمة الله
أود أن ابدأ برسالة اعتذاري هذه بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم، يقول المصطفى الحبيب صلى الله عليه وسلم" كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون" رواه الترمذي.

من رحمة الله علينا أن جعل باب التوبة مفتوحاً، وعليه أتقدم بالاعتذار للجمهور الهلالي وللمشجع الذي حصل بيني وبينه الاشتباك في تمرين البارحة.

وأحب أن أوضح أن ما بدر مني كان سببه هو الضغط النفسي الذي أمر به أنا شخصياً مع حالة ابني الصحية في الفترة الأخيرة غير المستقرة والذي أتمنى منكم أن تدعوا له في هذا الشهر الفضيل بأن يقوم بالسلامة وهي كانت أحد أسباب تغيبي عن التمارين الأخيرة والتي سبقت مباراة الفتح، لا يزال الخطأ يعتري الإنسان مهما اعتلى قدره وسمت منزلته، يسيء لهذا مرة وذاك مراراً بقصد أو من دون قصد .. لكن شرع الله لنا ما يجبر ذاك النقص بما يرفع من قدر المرء
فترى أخاً يخطئ على أخيه فيكتب إليه متواضعاً معتذراً مثلي هفا ومثلك عفا :
فيأتيه الجواب على طبق من الرحمة والسمو: مثلك اعتذر، ومثلي اغتفر".

وكانت تفاصيل الحادثة بدأت في الوقت الذي كان لاعبو الهلال يقومون بالدوران حول الملعب، حيث أطلق أحد المشجعين شتائم وانتقادات على الفريق الأزرق بعد المستوى الهزيل الذي ظهروا به خلال المباراتين الماضيتين في دوري زين، قبل أن يقفز شراحيلي والزوري الشبك الحديدي متجهين للمدرجات ليشتبك الاثنان مع المشجع الهلالي، ويتدخل بقية اللاعبين في فض النزاع، وكانت إدارة النادي قد أوقعت عقوبة على اللاعبين وفق لائحة النادي الداخلية.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك