بعد يوم واحد من خسارة البرازيل في نهائي منافسات كرة القدم في أولمبياد لندن أمام المكسيك اتخذ الاتحاد البرازيلي خطوة غير معتادة بإلقاء اللوم على الظهير الأيمن رفائيل في الخسارة.

وتسببت تمريرة خاطئة من مدافع مانشستر يونايتد في تقدم المكسيك بهدف بعد 29 ثانية فقط. وفشلت البرازيل في إدراك التعادل قبل أن تتلقى ضربة جديدة بدخول الهدف الثاني في مرماها في الدقيقة 74.

وقلّص هالك مهاجم بورتو الفارق في الوقت المحتسب بدل الضائع لكن لم يكن ذلك كافياً للبرازيل التي أحرزت كأس العالم خمس مرات لكن لم يسبق لها الفوز بذهبية الأولمبياد.

وأوضح الاتحاد البرازيلي اليوم الأحد خطأ رفائيل "21 عاماً" وقال بموقعه على الإنترنت "الظهير الأيمن رفائيل يُدرك أنه ارتكب خطأ أسفر عن الهدف الأول للمكسيك في نهائي منافسات كرة القدم بأولمبياد لندن 2012."

وأضاف "لا يمكن أن ننكر ذلك.. تحدث الأخطاء من أجل التعلم. رفائيل يُدرك ذلك. بعد فترة وبعد أن تهدأ الأمور سينظر اللاعب إلى ما حدث وسيتعلم".

ويأتي انتقاد المسؤولين في الوقت الذي تلقى فيه اللاعب مساندة من اللاعبين والمدربين.

وقال مانو منيزيس مدرب البرازيل إنه كانت الفرصة سانحة لمدة 89 دقيقة أمام لاعبيه لتعديل النتيجة لكنهم فشلوا في ذلك، بينما قال نيمار إن كل اللاعبين يتحملون مسؤولية الخسارة.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك