حرمت الجولة الأولى لسباق 3000 موانع "التصفية الأولى "للسباق الذي جرى أمس في افتتاح منافسات أم الألعاب في أولمبياد لندن 2012 العداء السعودي على العمري من الوصول لنهائي السباق بالرغم من تحقيقه أفضل رقم شخصي له هذا الموسم بعد أن أنهى مسافة السباق 21 , 26 , 8 دقيقة وحلوله في المركز التاسع.

خروج وجدان
كما خرجت لاعبة الجودو وجدان شهرخاني من منافسات فوق وزن 78 بعد خسارتها أمام ميليسيا موخيكا من بورتوريكو في دقيقة و22 ثانية فقط.

إطلالة العتيبي
يطمح اليوم العداء مخلد العتيبي لتحقيق مركز متقدم والمنافسة على إحدى ميداليات سباق 10 آلاف متر الذي يجري عند الحادية عشرة بتوقيت السعودية. فيما سيجري العداء يوسف مسرحي في التصفية الثانية للدور ربع النهائي لسباق 400 متر عند الثانية عشرة والنصف ظهراً بتوقيت السعودية.

انطلاقة القيصوم
في رفع الأثقال يشارك الرباع السعودي عباس آل قيصوم في تصفيات منافسات 94 كجم وفي حال تأهله سيلعب النهائي في نفس اليوم. وكان اللاعب قد أدى اليوم تدريبه الأخير استعداداً لخوض المنافسات التي ستقام غداً على صالة أكسيل بلندن في الساعة الخامسة والنصف مساءً بتوقيت السعودية.

منافسات الفروسية
تنطلق اليوم السبت على ميدان حديقة جرينتش اللندنية منافسات فروسية قفز الحواجز وذلك في خامس مشاركة للفريق السعودي في الألعاب الأولمبية.
وستبدأ مشاركات الفريق غداً بالجولة الأولى من مسابقة الفردي التي ستحدد دخول الفرق في اليوم الثاني حيث سيقام نهائي الفرق يوم الاثنين المقبل والتي سيترتب عليها أيضا تحديد أفضل 35 فارساً للمشاركة في نهائي الفردي يوم الأربعاء المقبل بعد أن يتمتع الفرسان بإجازة قصيرة يوم الثلاثاء حيث تقام منافسات البطولة في حديقة جرينتش التي استضافت الفعاليات الأخرى في الفروسية في الأيام الماضية من الترويض والمنافسات الكاملة والضاحية في قفز الحواجز.
ويشارك في منافسات الفردي 65 فارساً يتقدمهم بطل العالم الأميركي ريش فيلرز والألماني ماركوس إيننج والألماني كريستيان ألمان ومتصدر التصنيف العالمي السويدي رولف جوران بنجستون والبرازيلي رودريجو بيساوا وحامل ذهبية بكين 2008م إيريك لاماز والذي يفتقد إلى جواده هيكستيد الذي حقق فيه الشربتلي الميدالية الفضية في كنتاكي 2010م.
ويدخل أيضا السويسري بيوس شفيتزر والفرنسي كيفن ستاوت، وهناك من بريطانيا عائلة ويتكر (جون ومايكل) إضافة إلى نيك سكيلتون، وهناك أيضا الهولندي جيركو شرودر.
وسيكون المصري كريم الزغبي والأردني إبراهيم بشارات والسوري أحمد حمشو حاضرين في الدورة من خلال منافسات الفردي فقط إلى جانب المنتخب السعودي المكون من أربعة فرسان المشاركين في منافسات الفرق والفردي
يذكر أن حامل ذهبية الفرق في أولمبياد بكين 2008 م هو المنتخب الأميركي فيما حقق المنتخب الكندي الميدالية الفضية وكانت البرونزية من نصيب منتخب النرويج في حين كان بطل الفردي الكندي إيريك لاماز الذي حقق الذهبية فيما كانت الفضية من نصيب رولف جوران بينجستون والبرونزية للأميركية بيزي مادن.
وكانت مشاركة الفروسية السعودية في الدورات الأولمبية قد بدأت من دورة أتلانتا الأمريكية عام 1996 م والتي وصل فيها الفرسان الثلاثة رمزي الدهامي وخالد العيد وكمال باحمدان إلى النهائيات وحصلوا على مراتب متقدمة رغم حداثة التجربة عرف من خلالها فرسان السعودية أسرار المنافسة ليكونوا على موعد مع الانجاز التاريخي في دورة سيدني عام 2000 م التي توجت الجهود بحصول الفارس الأولمبي خالد العيد بجواده خشم العان على الميدالية البرونزية كأول فارس من خارج القارة الأوروبية يحقق ذلك طيلة منافسات هذه الرياضة في الألعاب الأولمبية.
ومثل أخضر الفروسية في هذه الدورة الفرسان خالد العيد وكمال باحمدان ورمزي الدهامي وفهد الجعيد.
وتواصلت المشاركة السعودية بعد ذلك في دورة أثينا عام 2004م التي غاب عنها نجم دورة سيدني خالد العيد لعدم وجود حصان يخوض به المنافسة حيث كانت الجياد هي العامل الأساسي في عدم منافسة الفريق على الجوائز رغم أنه بلغ النهائيات.
وشهدت الدورة مشاركة الفارسين كمال باحمدان ورمزي الدهامي وظل الطموح قائماً مع استضافة بكين لألعاب 2008 م التي شارك فيها المنتخب السعودي بفريق مكون من صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن متعب بن عبدالله وفيصل الشعلان ورمزي الدهامي وكمال باحمدان والتي وصل فيها الدهامي إلى النهائيات بالجواد " الله جابك" الخاص بزميله الفارس الأمير عبدالله بن متعب والذي أعاره لرمزي لإكمال عقد الفريق الذي شرع في التحضير لدورة لندن 2012 بفكر جديد ورؤية مختلفة حدد إطارها الدعم الكبير الذي وجده المنتخب من الفارس الأول خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز من خلال صندوق الفروسية السعودية الذي أوكل له إعداد البرامج التدريبية للمنتخب وتوفير الخيل القادرة على المنافسة ووجود أجهزة فنية وطبية ذات كفاءة عالية حيث خضع الفريق وعبر مشوار طويل لإعداد مكثف تجاوز العامين ليكون حاضراً في أولمبياد لندن تحت إشراف البلجيكي ستاني فاشن الذي وقع اختياره على الفرسان الأمير عبدالله بن متعب ورمزي الدهامي وكمال باحمدان وعبدالله شربتلي لهذه الدورة والتي يغيب عنها خالد العيد للمرة الثالثة على التوالي بسبب إصابة حصانه.
ويعد الثنائي الدهامي وباحمدان الأكثر خبرة ومشاركة حيث تعد دورة لندن المشاركة الخامسة لهما على التوالي والثانية للأمير عبدالله بن متعب الذي كان حاضراً في بكين كما أنها المرة الأولى لوصيف بطل العالم عبدالله شربتلي.
من جانبه أكد مدرب الفريق السعودي "البلجيكي " ستاني فاشن ثقته من قدرة الرباعي على المنافسة وقال: "نحن محظوظون أن يكون لدينا هذه الكوكبة من الفرسان الذين أبلوا بلاءً حسناً في المشاركات الماضية في كنتاكي الأمريكية والألعاب الآسيوية في الصين والعربية في الدوحة والذين أصبحوا أكثر تأقلماً مع جيادهم وهو ما حرصنا على وجوده في الفترة الماضية مما يعطينا الأمل في المنافسة واقتسام غلة الدورة من الميداليات المختلفة".

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك