قضية مشاركة لاعبة الجودو السعودية وجدان شهرخاني في منافسات دورة الألعاب الأولمبية في لندن من عدمها لا تزال غامضة في ظل غياب أي قرار حاسم حتى الآن من اللجنة الأولمبية الدولية أو حتى نظيرتها السعودية.

ففي حين أكدت اللجنة الأولمبية الدولية أمس الأحد أن لا صحة للأخبار التي تتردد عن انسحاب الرياضية السعودية من الألعاب، أكد والدها، وهو حكم جودو سابق، أن ابنته "ستنسحب من الدورة في حال عدم السماح لها بارتداء الحجاب أثناء المنافسات".
وتخوض شهرخاني مباراتها الجمعة المقبل في وزن فوق 78 كلغ.

وأكد مدير الاتصالات في اللجنة الأولمبية الدولية مارك ادامس في مؤتمر صحافي أمس أن "الاتحاد الدولي للجودو واللجنة الأولمبية السعودية يعملان على حل لهذه المسألة".

وتابع "المباحثات بين الطرفين بناءة، ولكن لقد قرأت في بعض الصحف أن هناك تهديداً بالانسحاب، وحتى الآن يمكنني القول إن ذلك ليس صحيحاً على الإطلاق".

وأضاف "لدينا ملء الثقة بالتوصل إلى نتيجة إيجابية، وأفضل ما يمكننا فعله هو ترك الطرفين يعملان على حل الموضوع للسماح للاعبة بالمشاركة، وهما يبحثان في ذلك حالياً لأن المسألة ليست مسألة قوانين رياضية".

في المقابل، كان والد وجدان شهرخاني قال إن ابنته لن تشارك في المسابقة الجمعة المقبل في حال الإصرار على قرار خلع حجابها".

وكانت وكالة "فرانس برس" نقلت عن مصدرين مختلفين أمس أن هناك بوادر اتفاق تم التوصل إليه لمشاركة اللاعبة السعودية في منافسات أولمبياد لندن "مع احترام التقاليد والعادات".

وقال المصدر الأول: "هناك شبه اتفاق على السماح للرياضية السعودية وجدان شهرخاني بالمشاركة في منافسات الجودو ضمن احترام العادات والتقاليد."
وتابع "يقضي الاتفاق بمشاركة شهرخاني بما يحترم التقاليد ولا يشكّل خطراً على الصحة من دون الكشف عن مزيدٍ من التفاصيل".

في حين أكد المصدر الثاني أن "هناك اتجاهاً للسماح لشهرخاني بالمشاركة في المنافسات بنسبة 70 بالمئة"، مضيفاً "لقد تشكلت لجنة ثلاثية من اللجنة الأولمبية الدولية واللجنة الأولمبية السعودية والاتحاد الدولي للجودو لبحث مسألة الرياضية السعودية في المنافسات من عدمه."

وتابع المصدر "في البداية كان الموضوع بين اللجنة الأولمبية الدولية ونظيرتها السعودية، والأخيرة وضعت شروطها لإشراك رياضيات في الألعاب ووافقت عليها اللجنة الدولية".

ومضى قائلاً "بعد تصريح رئيس الاتحاد الدولي للجودو أول من أمس بأن القوانين لا تتيح للرياضية السعودية المشاركة وهي مرتدية الحجاب، بات الأمر بين اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الدولي للجودو".

وكان رئيس الاتحاد الدولي للجودو النمساوي ماريوش فيتسر أعلن الخميس الماضي أن قوانين الاتحاد لا تسمح بارتداء الحجاب.

وقال فيتسر بعد عملية سحب القرعة "ستشارك الرياضية السعودية في منافسات الجودو وستقاتل حسب مبادئ وروحية لعبة الجودو، وهذا يعني من دون أن ترتدي الحجاب".

وتعتمد في رياضة الجودو معايير صحية صارمة وأي غطاء على رأس المتنافس أو المتنافسة يعد مصدر خطر على الصحة.

وشهرخاني هي إحدى الرياضيات السعوديات المشاركات في الألعاب الأولمبية للمرة الأولى، وظهرت وجدان في حفل افتتاح الألعاب يوم الجمعة الماضي خلف زملائها من الرجال في الوفد السعودي.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك