نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


- "رمضان" الماضي أُجبرنا على البداية الضعيفة
- هيئة دوري زين منعتنا من "كلام الجمهور"
- من يظهر من رؤساء الأندية حالياً يكون لسببين
- بالأرقام.. "عربسات" الأفضل والفَرْق 20 ريالاً
- ماجد في استراحة محارب.. والثنيان لا يهوى التحليل
- هل الأفضل أن أجلب شخصين يتحدثان قبل المباراة أم أمنحك كاميرا تتجول في أنحاء الملعب؟
- جميع القنوات في العالم يتحكم فيها الإعلان.
- استقطبنا في الدوري محللين ومراسلين ومذيعين ومعلقين من الـ60 إلى 70 شخصاً

اعتبر غانم القحطاني، مساعد مدير القنوات الرياضية السعودية، أن الأخطاء التي حدثت في بداية نقلهم مباريات دوري زين السعودي للمحترفين في الموسم الماضي وبقية مباريات الفئات السنية في الكرة السعودية متوقَّعة، مرجعاً ذلك إلى ظروف تأخر تسلُّم المشروع، ومصادفته شهر رمضان المبارك؛ حيث تتقلص فترات العمل اليومي قبل أن يحل عليهم إجازة عيد الفطر المبارك.

وانتقد القحطاني قرارات هيئة دوري المحترفين، مشيراً إلى أنها حرمتهم من إنتاج برامج عدة خاصة بالدوري.

وتحدَّث غانم عن رحيل المعلِّق عبدالله الحربي وسيطرة ماجد التويجري على برنامج "إرسال"، وطريقة استخدام كاميرا "السبايدر"، ورواتب العاملين في القناة، والعديد من الملاحظات المتعلقة بالنقل التلفزيوني، وذلك في حوار مع صحيفة "سبق". فإلى التفاصيل:

* البداية الضعيفة التي كانت الموسم الماضي لنقل الدوري وما صاحبها من انتقاد تبرهن ضَعْف تحضيركم.. ما رأيك؟
- طبعاً، نقل الدوري لم نحصل عليه إلا بعد مكرمة غالية من خادم الحرمين الشريفين، وذلك في يوم 11 شعبان الماضي، وكان الوقت ضيقاً، وليس من صالحنا؛ حيث تبقى على انطلاقة الدوري شهران بالضبط، وبعد ذلك حدث أن رسا عقد النقل على شركة الخبير الرياضي، وكان ذلك تقريباً في العشر الأواخر من شهر رمضان، ووقتها كانت الدوائر الحكومية في إجازة عيد الفطر المبارك، وبدأ الدوري في التاسع من شهر شوال، ووقتها كنا في وضع محرج؛ حيث لم تساعدنا الظروف بدليل أنه لم يوجد لدينا بنية تحتية، وكل الذي حصل هو اجتهاد من الطاقم الموجود، واستطعنا بث المباريات على الهواء، وكانت البداية صعبة، وأي شركة في العالم مهما كانت قوتها أو ضَعْفها لا تستطيع أن تبدأ بداية قوية في مثل هذه الظروف، إضافة إلى أننا ونحن نُعِدُّ للدوري في شهر رمضان الماضي كان الدوام الرسمي لا يتعدى 5 ساعات، عكس الأيام العادية، التي يكون فيها الدوام 8 ساعات؛ وبالتالي أنا أعتقد أن الشيء الذي قدمناه يُعتبر إنجازاً، لكن مع مرور الوقت تغيَّر الوضع.

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

* ضيق الوقت لا يُعتبر عذراً؛ فمن المعروف أن أي منشأة حكومية تكون مستعدة لأي ظرف طارئ.
- كانت مشكلتنا فقط في دخول عربات النقل؛ فالعربات التي لدينا هي sd، ولا بد أن أحضر عربات نقل hd، وفي السعودية لا يوجد أي عربة hd، وذلك كان في شهر رمضان، ولا يوجد سوى عربتي نقل بخاصية hd، وهما مملوكتان لقناة art. وكما ذكرت لك، المشكلة تتمثل في عربات النقل، لكن الطاقم الناقل للدوري هو الموجود في السنوات الماضية.

* شركة متخصصة وأسماء لامعة وأخبار بثتها الوزارة عبر الصحف، ومن خلال برنامج "الملعب"، بينما الواقع قال إن البدايات كانت انقطاعاً للصوت وأهدافاً لا تتم إعادتها.
- بالنسبة لهذه الملاحظات سنأخذ بعين الاعتبار الإيجابيات والسلبيات، وعندما تقول انقطاع في الصوت فالانقطاع حدث في عدد محدود من المباريات، ومثل هذه الأخطاء تحصل في جميع القنوات؛ فمثلاً مباراة في الدوري الإسباني لم يتم نقل بداية المباراة؛ حيث كان الإعلان التجاري يُبثّ، وذهبت الدقيقة الأولى كاملة. أما بالنسبة لانقطاع الصوت فكانت لدينا أخطاء، لكن أنا أريد أن أسأل القراء خلال الفترة الماضية "هل كان هناك أخطاء؟"، طبعاً أكيد سيكون الجواب "لا"؛ وبالتالي البداية دائماً صعبة، حيث إن نقل الدوري جاءنا بشكل سريع، ومطلوب أن يتم بث المباريات بشكل عاجل، وهذا يتطلب رفع مستوى جميع الخدمات المقدَّمة للمشاهد إلى درجة عالية. وبالنسبة لإعادة الأهداف بالحركة البطيئة فنحن جلبنا طاقم مخرجين أوروبيين وعالميين، صحيح أنهم أخطؤوا في طريقة إعادة هدف في مباراة النصر والشباب بالدور الأول من الدوري، لكن هؤلاء المخرجين لديهم طرقهم في نقل الدوريات الأوروبية؛ حيث وقعنا في مشاكل كثيرة معهم حتى فهموا الطريقة التي نريد النقل بها، فمثلاً عندنا لقطات إظهار الجمهور؛ حيث كان هناك عتب كبير من عدم ظهور الجمهور الحاضر في المباراة؛ فهم في أوروبا لا يتم إظهار صور للجماهير إلا في لحظة الهدف، وفي إعادة الأهداف بدأنا ندخل لهم مفهوم كرة القدم السعودية وشعبية اللعبة، وأن المطلوب ظهور الجماهير، وبعد فترة اعتادوا على الوضع. إما بالنسبة لإعادة الأهداف فلديهم في أوروبا لا تتم إعادة الأهداف إلا عندما تتوقف الكرة.

* التغيير المستمر لجدول المباريات المنقولة سبَّب إرباكاً للمشاهد، وخصوصاً ما يُبثّ على الرياضية الأولى.
- لم يكن لدينا تغيير؛ فنحن لدينا جدول شبه ثابت؛ فمثلاً جدول المباريات المنقولة في شهر مارس لا يتم إصداره إلا قبل بداية الشهر بيوم فقط، لكن قد تحدث ظروف خارجة عن إرادتنا تجعلنا لا نلتزم بالجدول بشكل كامل، وهذا حدث عندما تم تأجيل إحدى الجولات من الدوري بسبب وفاة الأمير سلطان بن عبدالعزيز - رحمه الله -.

* إعادة المباريات غالباً ما تكون في أوقات غير مناسبة، لماذا؟
- أتمنى أن يفهم المشاهدون هذه النقطة؛ فعندما تتم إعادة مباراة فهذا لا يحدث إلا عندما لا يكون لدي حدث مباشر، وفي القناة الرياضية يتم نقل مباراتين بشكل شبه يومي، إضافة إلى أن لدي برنامج "إرسال" لمدة ساعتين، وبرنامج "الملعب" لمدة ساعة ونصف الساعة، وهناك برامج أسبوعية أخرى؛ لذلك أنا لا أملك وقتاً للإعادة.

* لكن هناك خمس قنوات أخرى.
- كلامك صحيح، لكن القنوات 3، 4، 5، ، إذا تكلمنا عنها بالتفصيل فإن هذه القنوات لا نستطيع التحكم فيها، والسبب أنه لا يوجد في السعودية مدينة إعلامية لنقل المباريات أو للنقل التلفزيوني، فلا يوجد إلا التلفزيون السعودي، وفيه القناتان الأولى والثانية وأربع قنوات أخرى، وهذه القنوات عندما أجلبها للمملكة فلا بد أن أضع لها ما يسمى بـ"المنصة الإعلامية"، وهذا يستلزم إنشاء محطة خاصة بها، وهذه تحتاج إلى وقت؛ وبالتالي التحكم فيها موجود بالأردن، وفي الصيف المقبل سيتم نقل هذه القنوات للمملكة، وسيكون التحكم من عندنا، وسنخصص قناة للأرشيف وبث المباريات القديمة للمنتخب، فيما ستكون هناك قناة خاصة للدرجة الأولى، وأخرى للفئات السنية، وقناة للمنتخب السعودي.

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


* طالكم النقد في خيارات القناة أثناء نقل مباريات كأس الأمير فيصل، ما معايير الاختيار؟
- في بداية عملنا بالنقل - وارجع للجدول الذي كان في شهر 9 و10 - كان النقل مفتوحاً لجميع الأندية. بعد ذلك بدأنا نركز على فرق الصدارة، وهذا شيء معروف؛ فأنا لا أستطيع نقل الدوري كاملاً، إضافة إلى أنه لا يوجد فريق هابط في الدوري؛ فهذا يعني أن تركيزنا سينصب على الفرق المتصدرة فقط، إضافة إلى مباريات الديربي.

وهناك نقطة أخرى: في حالة كان لديك مباراة في مدينة بعيدة - مثلاً نجران - فلا بد من إرسال عربة النقل قبل المباراة بثلاثة أيام، وعودتها تستغرق ثلاثة أيام أخرى، وهذا يعني أنني لن أستفيد منها؛ لأن سرعتها لا تتجاوز 60 كلم ، وإذا أردنا الاستفادة منها خلال هذه الفترة فلا بد أن تكون هناك مباراة في مدينة قريبة من المدينة الأولى، والمشكلة أن جغرافية السعودية تتحكم أحياناً في عملية النقل.

* لماذا المباريات المنقولة على قنوات 3-4-5-6 تكون دون استديو تحليلي، وتكتفون بمراسلين من الملعب؟
- هذا الكلام كان سابقاً، إما الآن فالقناتان 3، 4 إذا كانت المباراة في ملعب الأمير فيصل بن فهد أو ملعب الملك فهد الدولي أو ملعب الأمير عبدالله الفيصل أو ملعب الأمير محمد بن فهد فإنها تُنقل من خلالهما عبر استديو تحليلي؛ حيث إننا قمنا بفتح خط مباشر مع الأردن.

إضافة إلى أن المباريات التي يكون فيها الاستديو في أرض الملعب تكون في الرياض والدمام وجدة فقط، وغالباً هذه المباريات تُنقل على القناة الأولى أو الثانية، إما إذا تم نقلها على الثالثة فيتم فتح خط مباشر مع الأردن، وننقل استديو تحليلياً لهذه المباراة، لكن ليس في الملعب؛ لأنه من الصعب جداً أن أسحب الخط من الأردن إلى الملعب؛ فهذه مسألة تقنية صعبة.

* أين البرامج المصاحبة لكل الأحداث الحصرية؟ فقط هناك برنامج الملعب، ولا يغطي كل المسابقات.
- فعلاً كلامك صحيح، لكن هناك بعض الأمور تحدث خارج قدرتنا؛ فمثلاً عندنا برنامج نريد أن يكون تصويره داخل المدرجات وبين الجماهير، لكن في نظام هيئة دوري المحترفين هذا الأمر ممنوع؛ حيث ممنوع دخول الكاميرا عند الجمهور أو داخل غرف ملابس اللاعبين، وتم منع كاميرا المباشرة، كنا في artلدينا برنامج "ردة فعل"، وكان يتم إعداده بين الجماهير بشكل مميز.

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

* هل خاطبتم هيئة دوري زين؟
- نعم، لكن كان ردهم أن هذا هو النظام، ولا بد أن يتم تطبيقه؛ لذا بحثنا عن فكرة أخرى، بعنوان "كلام جمهور"؛ حيث أصبحنا ننتظر الجمهور خارج الملعب، لكنهم بكل تأكيد لن يمنحوك ردة الفعل التي تكون داخل الملعب.

* ألا تتفق معي بأن استخدام الكاميرا العنكبوتية "السبايدر" مبالغ فيه في بعض المباريات قياساً بما يتم عالمياً؟
- عالمياً، وحسب ما سمعنا، يتم استخدام الكاميرا في المباراة من 4 إلى 5 دقائق، والمتابع يشعر بأننا بالغنا فيها لسبب واحد: أنا لدي برنامج "قبل المباراة"، وعادة يتم الربط مع الملعب، ووقتها لا يكون هناك أحداث كثيرة؛ فيتم خلالها استعراض الجمهور عبر الكاميرا العنكبوتية فقط، لكن عندما تبدأ المباراة تجد استخدامها لا يتجاوز ست دقائق طوال الـ90 دقيقة.

* هناك من يقول إنكم تستعرضون بهذه الكاميرا.
- حسناً، أنا أسأل: هل الأفضل أن أجلب شخصين يتحدثان قبل المباراة أم أمنحك كاميرا تتجول في أنحاء الملعب؟ مشكلة الناس أنهم يحكمون على هذا الشيء فقط قبل المباراة.

* يزاحم نقل المباراة إعلانات تجارية، ورغم اعترافك عبر "تويتر" بأنه لا سلطة لك عليهم إلا أنني أسأل: أين الدور المهني وأنت تشاهد بداية المباراة تتأخر ونصف الشاشة تغيب أثناء النقل؟
- من الجهة المهنية جميع القنوات في العالم الإعلان هو الذي يتحكم فيها. سأعطيك مثالاً: مسلسل طاش ما طاش، الذي يُعرض على قناة الإم بي سي، كان الفاصل في الحلقة الواحدة يستغرق 10 دقائق إعلانات، والكلام نفسه أثناء نقلنا الدوري في قناة art، لكن السؤال: لماذا يتحدث الناس عندما حدث ذلك في التلفزيون السعودي؟! وبالنسبة لتأخير بداية المباراة فهي مباراة واحدة، وتم تأخيرها 20 ثانية، والسبب أن حكم المباراة عندما أطلق صفارة نهاية الحصة الأولى بدأنا حساب الوقت الفاصل بين الشوطين، وكان 14 دقيقة و44 ثانية، وهذا سبب التأخير، لكن في الدوري الإسباني والدوري الإيطالي يتم التأخير بعض المرات أكثر من دقيقة، لكن ما أستغربه من المشاهدين أنهم في البداية قالوا النقل سيئ، وعندما أصلحنا النقل قالوا الكاميرات ليست جيدة، وجلبنا "العنكبوتية" قالوا إعلاناتكم كثيرة فخففنا الإعلانات فقالوا إن المعلقين سيئون، فجلبنا معلقين جيدين فقالوا إن المراسلين سيئون.. للأسف كل ما تأتي بشيء جميل تجدهم يبحثون عن شيء آخر!

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

* في تصريح الأمير الوليد بن بدر، المشرف السابق على نادي النصر، تم عمل مونتاج للحديث، ودافع المذيع عن مهنية القناة، بينما تم نفي ذلك في بيان القناة والاعتذار بأن المونتاج كان خطا ازدواجية في الحديث.
- أولاً يعتقد البعض أننا قصصنا جزءاً من حديثه لأهداف أخرى، لكن قصة هذا الحديث هو أنه في برنامج "الملعب" مع الزميل عادل الزهراني كان أول عنوان من العناوين هو ما قاله الأمير الوليد بن بدر "هزمنا بفعل فاعل"، وكان لدينا شركة لبنانية تساهم في التطوير؛ فهم من يتولى مهمة عمل تحديثات في المونتاج، وهم مَنْ قلصوا التقرير من 5 دقائق إلى 3 دقائق، فلما تسلم العاملون في البرنامج التقرير أرادوا إدخال لقطات وموسيقى على التقرير، وهم يعملونها أرادوا التقليص زيادة في التقرير فحذفوا الكلمة التي ذكرها الأمير الوليد بن بدر، وعندما تم بث التقرير وشاهد المذيع عادل الزهراني أن العنوان الذي ذكره بداية الحلقة لم يُذكر في التقرير أحب أن يوضح للمشاهدين أن كلمة الأمير الوليد تم حذفها في المونتاج، وأنا أعتقد أن هذه شجاعة منه؛ حيث أكد أننا لم نتعمد هذا الشيء.

* في موضوع تصريح الكابتن علي كميخ بيانكم أدان مدير القناة عادل عصام الدين بأنه لا يعلم شيئاً عن هذا التصريح، فكيف مدير القناة لا يعلم؟
- القصة ليست أن مدير القناة يعلم أو لا يعلم، لكن نحن ننقل مباريات كثيرة، وهذا التصريح أُعلن أنه ليس لدينا، وبعده بأسبوعين خرج صالح الطريقي في قناة أبو ظبي، وقال إن التصريح لديه، وفي برنامج "مساء الرياضية" لدينا، مدير القناة بحُسْن نية قال إن التصريح عندنا، وهو يقصد المؤتمر، فيما أن التصريح ليس لدينا، وبعد البرنامج اقترح مدير القناة أن نعمل بياناً نوضح فيه للمشاهدين أن المقصود فُهم غلط.

* البيان السابق يقودني إلى سؤالك: هل أنت مدير القناة الفعلي، وعادل عصام الدين مسيراً للأعمال الإدارية؟
- أقول لك إن عادل عصام الدين هو الذي يدير القناة، ونحن نمشي بناء على توجيهاته، وقبلها طبعاً توجيهات الأمير تركي بن سلطان المشرف على القناة، وأنا تركيزي ينصب على مباريات الدوري بشكل كبير.

* لكن حتى البرنامج الوحيد الذي يُقدمه تم استبدال المذيع رجا الله السلمي به؟
- الزميل عادل عصام الدين منذ فترة وهو يرغب في ترك تقديم البرنامج، لكن تم وضعه لتقديم البرنامج بعد رحيل سلمان المطيويع، وهو يرى أن البرنامج ليس مناسباً له، وعندما تم طرح الأمر على رجا الله السلمي وافق؛ فتم تكليفه بذلك.

* القناة الثانية ليست مخصصة للألعاب المختلفة، وليست مواكبة للدوري، أي أنها ضلت الطريق، فما هو دورها؟
- كلامك غير صحيح؛ فالقناة الثانية لها نمط معين، وهو نقل الألعاب المختلفة إلا إذا كان هناك مباريات كرة قدم.

* أيضاً مشاكلها الفنية واضحة، وليس لها مدير واضح تسبب في ذلك.
- مدير القناة الثانية هو عادل عصام الدين، وهو مدير جميع القنوات، والمشرف عليها والمدير التنفيذي مهدي المزارقة، والقناة الثانية تبث نظام hd، والمشاكل الفنية هي أن نقاوة الشاشة تكون أعلى؛ وبالتالي من يملك جهاز استقبال قديماً ستظهر الشاشة عنده ضعيفة، لكن من يملك جهاز استقبال hd ستظهر الصورة عنده أوضح.

* في الموسم الماضي صور رؤساء الأندية تظهر لأندية وتغيب لأندية أخرى؟
- هذه المشكلة واجهناها بداية الموسم الماضي، وبعدها أصبح هناك تعميم للتركيز على الملعب وعدم إظهار رؤساء الأندية، ومن يظهر من رؤساء الأندية حالياً يكون لسببين: إما أنه يجلس في دكة البدلاء، أو أنها لقطة عابرة.

* وما السبب في تغييبهم؟
- لأننا وجدنا المتابعين يقولون: من المفترض أن يتم التركيز على الملعب أكثر من رؤساء الأندية.

* بصراحة.. هل هناك رؤساء أندية غضبوا من هذا القرار؟
- أنا لم يتم إبلاغي بشيء من هذا، لكن لا أتوقع أن هناك رئيس نادٍ يغضب من ذلك؛ لأن أي رئيس ناد ليس بحاجة إلى هذه الأمور؛ فهو باستطاعته الظهور في أي برنامج يريد.

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

* برنامج إرسال يقدم فيه الزميل ماجد التويجري دوراً شخصياً وجهداً كبيراً، لكن الواضح أن علي الشهري وبندر الشهري تحولا لكومبارس في الفقرات الخاصة للبرنامج، ولا يوجد لهما دور.
- أولاً: بندر وعلي مؤسِّسا البرنامج؛ فهما من رفع أسهم البرنامج، والتويجري لا أحد يستطيع أن ينكر جهوده؛ فهو يستغل علاقاته في عمل لقاءات للبرنامج، وسافر من مدينة لأخرى بحكم عمله الأساسي، ويعمل لقاءات خارجية عدة بحكم أن بندر وعلي لا يستطيعان السفر، لكن الجميع موجود في البرنامج بشكل يومي.

* لكن المشاهد يلاحظ سيطرة ماجد التويجري على البرنامج بالكامل.
- كيف سيطر؟ لو كان التويجري مسيطراً على البرنامج لكان بإمكانه تقديم البرنامج بالكامل وحدة، وهذه ليست سيطرة بل تميزاً؛ فماجد يتميز في حلقة، وعلي في أخرى، وبندر في ثالثة.

* ظهر ماجد التويجري مراسلاً لفترة ثم غاب، لماذا؟
- ماجد عندما وقَّع العقد كان اتفاقنا على أن يقدم برنامج "إرسال"، وأن يظهر في بعض المباريات مراسلاً، لكنه تعرض لإرهاق وضغط بسبب تقديمه البرنامج الظُّهْر والذهاب للملعب ليلاً؛ فاتفقنا على أن يظهر يومَيْ الخميس والجمعة، اللذين لا يتم عرض البرنامج فيهما.

* تعاقدتم مع شركة لتطوير برنامج "الملعب" وهي شركة تطوير برنامج "كورة" نفسها على روتانا خليجية؛ ما جعل المشاهد يرى تكراراً للتقارير وطريقة العمل.
- برنامج "كورة" برنامج زميل، والعاملون فيه زملاء مميزون، لكن لا يعني أننا حينما نأخذ الشركة ذاتها التي طوَّرت برنامج "كورة" أن هناك تكراراً، بالعكس، الصورة اختلفت، ونحن لدينا إمكانيات تختلف عنهم، وأنا أخالفك في الرأي أن هناك تكراراً.

* لماذا تبثون القنوات الرياضية الجديدة على قمر "عربسات" فقط؟
- لأنه بلغة الأرقام وجدنا أن قمر عربسات يغطي أوروبا كاملة، إضافة إلى الشرق الأوسط؛ فتم اختيار عربسات، وهو يعتبر قريباً منا، والعرض لديهم كان مغرياً، ولرغبتهم في الانفراد بهذه الخاصية.

* لكن هناك أناساً لا يملكون سوى قمر "نايل سات".
- أعتقد أن الموضوع سهل جداً؛ فأنت بحاجة إلى إضافة رأس أخرى على صحن الاستقبال، تكلفتها 20 ريالاً فقط، وأنا لم أطلب منك الاشتراك بـ2000 ريال وغيرها.

* هل ستمنحون حقوق النقل لقنوات أخرى في الموسم المقبل؟
- هذا السؤال لا أملك إجابته؛ فكل ما أعرفه أن الدوري السعودي تم منحه للقناة الرياضية بقرار ملكي، ولمدة 3 سنوات.

* عدد كبير من العاملين تم استقطابهم، كم عددهم؟ وكم قيمة عقودهم الإجمالية؟
- نحن استقطبنا في الدوري محللين ومراسلين ومذيعين ومعلقين من الـ60 إلى 70، ومع الطاقم الخاص بالنقل يصل العدد لـ 400 شخص، وإجمالي العقود بالملايين، لكن لا أعرف قيمة رواتبهم الإجمالية، لكن عموماً نحن لدينا أناس من أوروبا، سكنهم ومعيشتهم علينا، ولدي أكثر من 120 شخصاً أوروبياً.

* يُقال إن رواتب الموظفين تفوق مليونَيْ ريال في الشهر.
- لا، لا، هذا غير صحيح، رواتبهم أقل بكثير من هذا الرقم، لكن قد تكون هناك رواتب عالية للموظفين الأجانب، ومن يدفع تلك الرواتب شركة الخبير الرياضي.

* مع بداية الدوري الماضي أصبح عدد المحللين والمراسلين والمذيعين أكثر من عدد الأندية.
- لا، بالعكس، نحن لا نستطيع أن نُغطي جميع المباريات، ونحن لدينا نقل مباشر شبه يومي. قد يكون كلامك صحيحاً في جانب المحللين، لكن في المعلقين والمراسلين نعاني نقصاً كبيراً.

* رغم كثرة المحللين - على حد قولك - لكن الاستديو التحليلي قليل الحضور.
- نحن الآن لدينا خطة مستقبلية، هي أن يكون في كل ملعب استديو تحليلي، ونحن نجهِّز استديو في كل من المدينة والقصيم والأحساء ومكة، وعند الانتهاء منها سيكون هناك استديو تحليلي لكل مباراة.

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

* رحل المعلق عبدالله الحربي، وأُرجع السبب لمدير القناة؛ فلماذا غادر؟
- كل ما أعرفه أنه لم يرتَحْ نفسياً.

* لماذا لم يرتَحْ نفسياً؟
- عبدالله منذ أول يوم كان لديه تعليق على مباراة الاتفاق والقادسية، ومرض قبل المباراة، وكان يقول الله يكفيني الشر أنا لا أعلم ماذا حل بي، وأنا نفسياً لا أشعر بالراحة، وبعدها بأكثر من مباراة أكد لي أنه لا يجد نفسه في القناة الرياضية، وأبدى رغبته في الرحيل لقناة الدوري والكأس. وعموماً، الأمير تركي بن سلطان أكد أنه من حقه العودة للقناة متى ما أراد؛ فهذه قناة بلده.

* لماذا تنفي جميع الاستقالات، وآخرها استقالة رجا الله السلمي؟
- أنا كلمت رجا الله السلمي عن هذا الموضوع قبل فترة، وضَحِك، ونفى هذه المعلومات، والشيء نفسه ينطبق على المعلق جعفر الصليح والمراسل عبدالله العضيبي. بالعكس هناك أناس يسألونني هل سيبقون معنا أم لا في الموسم المقبل.

* بصراحة.. هل أنت برَّأت ضميرك بهذه الإجابة؟
- نعم، لسبب واحد؛ لأنني أعرف من سيواصل ومن سيغادر.

* هل علي المطلق مقنع لك بوصفه محللاً تحكيمياً؛ فالمشاهدون يرغبون في شخص مثل محمد الفودة؟
- مقارنتك خبرة الفودة بالمطلق ظلم؛ لأن الفودة منذ عام 2000 وهو يحلل في الحالات التحكيمية، لكن علي المطلق بدأ معنا، وأصبح شخصاً مثيراً، وأصبح له جمهوره ولم يكمل 4 أشهر بعد؛ فبودي أن نمنح الرجل فرصة أكبر قبل الحُكْم عليه.

* هل نحن بحاجة إلى نجيب الإمام ليحلل لنا الدوري أم أنها مجاملات؟
- حسناً، أنت تصف بالمجاملات، لكن أكثر ردود الفعل التي جاءتني هي: لماذا لا نستضيف محللين عرباً يشخِّصون واقع الكرة السعودية بعيداً عن الميول والعاطفة؟ وكنا نتفاوض مع حمادة إمام، لكن بسبب عقده مع إحدى القنوات الفضائية لم نستطع جلبه.

* أين ماجد عبدالله ويوسف الثنيان وغيرهما من النجوم من هذه الاستديوهات؟
- يوسف الثنيان منذ ظهوره الأول عبر قناة "لاين سبورت" لم يكن هاوياً للتحليل الفني، وماجد عبدالله كان مرتبطاً بعقود عدة، إضافة إلى أنه يملك أسباباً تجعله لا يأتي للقناة الرياضية؛ فهو يريد أن يكون في استراحة محارب خلال هذه الفترة.

* هناك من يقول إن تطور القناة الرياضية في الفترة الأخيرة كان بسبب وجود الأمير تركي بن سلطان، وهذا ليس مجاملة له.
- هذا الكلام صحيح، وأنا أقول لك إن الأمير تركي هو من دعمنا ووجهنا وأعطانا الحوافز التي جعلتنا نتحرك، وطلب منا أن نعدل مع جميع الأندية، وأنا أتحدى أي نادٍ يكون قد أخذ ميزة عن غيره من الأندية إلا بالإنجازات؛ فمثلاً نادٍ حقق بطولتين سأقيم له حفلين، لكن أنا لدي ملاحظة، هي أن الجميع يسعى لتصيد الأخطاء على القناة الرياضية، ولم نجد أحداً أشاد بنا عندما نقلنا لأول مرة في الشرق الأوسط تدريبات منتخب السعودية لكرة اليد من أستراليا لمدة 90 دقيقة على الهواء مباشرة، ونقلنا تدريبات منتخب السعودية للشباب في كولومبيا، ونقلنا مباشرة تدريبات الأندية في المعسكرات الصيفية.. فجميع هذه الأمور كانت بتوجيه من الأمير تركي بن سلطان؛ فهو من وضع قاعدة لدى المحللين والمعلقين والمذيعين، وهو من يشرف على النقل بنفسه، وجعلنا نتحرك في آلية واضحة، ونحن فقط نريد عدم تصيد الأخطاء.

* كلمة أخيرة: ماذا تقول في النهاية.
- أول شيء أقوله: الله يعطيكم العافية، ونتشرف أن نخرج في حوار صحفي عبر صحيفة "سبق"، وأقول للجمهور الرياضي: انتظرونا؛ فالمقبل أفضل بكثير، ونحن نعمل على تلافي سلبيات الموسم الماضي، ونعدكم بمستوى أفضل قريباً.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك