تعادل المنتخب السعودي مع نظيره الفلسطيني بنتيجة 2-2 في المباراة التي أقيمت بينهما على ملعب مدينة الملك فهد الرياضية بالطائف ، في ختام مباريات المجموعة الأولى بكأس العرب ، وبهذا يتصدر الأخضر السعودي قمة المجموعة برصيد 4 نقاط بينما تحتل فلسطين المركز الثالث برصيد نقطة واحدة وجاءت الكويت في المركز الثالث برصيد 3 نقاط.. وبهذا يصعد المنتخب السعودي للدور قبل النهائي حيث ينص نظام البطولة على صعود فريق واحد من هذه المجموعة .

جاءت المباراة جيدة المستوى سيطر المنتخب الفلسطيني على الشوط الأول بينما إصطبغ الشوط الثاني باللون الأخضر أحرز أهداف المباراة للسعودية عبد المجيد الرويلي في الدقيقة التاسعة وخالد الزيلعي في الدقيقة 85 بينما أحرز لفلسطين حسام إبراهيم من ركلة جزاء في الدقيقة 45 وإسماعيل العمور في الدقيقة 73


دخل ريكارد المدير الفني للمنتخب السعودي المباراة وهو يعلم فارق الإمكلنيات والخبرة لصالح لاعبيه ، وأنه إقترب من الصعود بعد الرباعية التاريخية في المباراة الاولى أمام الكويت ، ولذلك لعب بنفس التشكيل الهجومي الذي خاض به اللقاء الأول معتمداً على تقدم محمد السهلاوي ، وعيسى المحياني كرأسي حربة بعدما أجاد اللاعبون تنفيذ طريقة 4-4-2 .


في المقابل فإن جمال محمود المدير الفني للمنتخب الفلسطيني يعلم تماما أنه سيودع البطولة عقب اللقاء نظراً لصعوبة إحراز 6 أهداف في مرمى المنتخب السعودي ، ولذلك كان يهمه أن يترك صورة جيدة للمنتخب في هذه المباراة ، وأجرى تغييرات على تشكيلته بالدفع بلاعبين جدد ولعب بطريقة 4-3-2-1 حيث لعب فهد العتال في المقدمة ومن خلفه عماد زعترة ، وإسماعيل العمور .


رفض لاعبو المنتخب السعودي الدخول في مرحلة الإستكشاف أو الإكتفاء بالرباعية في المباراة الأولى ، وهاجموا منذ البداية من خلال الكرات السريعة التي يجيدها خط المنتصف ، وبالفعل في الدقيقة التاسعة إستلم عيسى المحياني الكرة أمام خارج منطقة جزاء المنتخب الفلسطيني ، ومررها بينية للاعب عبد المجيد الرويلي الذي سددها مباشرة بيمينه ، لتسكن الشباك الفلسطينية في الزاوية اليمنى للحارس رمزي صالح معلنة عن الهدف السعودي الاول .


أدرك لاعبو المنتخب الفلسطيني أن المنافس يلعب للفوز باللقاء ، ولن يكتفي بالصعود بل يبحث عن العلامة الكاملة في المجموعة ، ولذلك نظم صفوفه سريعاً ، وهاجم بغية لإحراز هدف التعادل مبكرا وعدم منح الفرصة للمنافس بالسيطرة على أحداث المباراة ، وكاد يتحقق لهم ما أرادوا في الدقيقة 12 عندما أرسل حسام إبراهيم عرضية من ركلة ركنية سددها فهد عتال ، ولكنها ذهبت أعلى العارضة .


وضح إعتماد المنتخب الفلسطيني على الهجوم من الجانبين وخاصة من الجبهة اليمنى التي تألق فيها حسام إبراهيم الذي تألق في إرسال العرضيات الخطيرة في منطقة جزاء أصحاب الأرض ، وأيضا إرسال الكرات الطويلة خلف المدافعين .. بينما كان هجوم الأخضر معتمدا على الإختراق من العمق مستغلا سرعة ، ومهارة المحياني والسهلاوي ، وقدرتهم على التمرير البيني الذي يجعل المهاجم في مواجهة الحارس مباشرة .


إنخفض أداء المنتخب السعودي بسبب الثقة الزائدة فسيطر المنتخب الفلسطيني تماما على منتصف الملعب في الربع ساعة الأخيرة ، ونفذ أكثر من فرصة كانت أخطرها في الدقيقة 42 عندما إستغل أشرف نعمان مهارته ، وإخترق من الجهة اليسرى ومرر الكرة لفهد عتال ، فسددها مباشرة ولكن الحارس السعودي خالد شراحيلي حولها لركلة ركنية بصعوبة .. وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط مارس أشرف نعمان لاعب وسط المنتخب الفلسطيني هوايته في الإختراق والمراوغة من المنتصف ، ليعرقله مدافع السعودية عبداللطيف الغنام داخل منطقة الجزاء ، ولم يتردد الحكم السوداني خالد عبد الرحمن من إحتسابها ركلة جزاء ، سددها حسام إبراهيم بيمينه في الزاوية اليمنى العليا للحارس خالد شراحيلي محرزا هدف التعادل لينتهي الشوط الأول 1-1 .


تغير أداء المنتخب السعودي مع مطلع الشوط الثاني حيث تحرك خالد الغامدي من الجهة اليمنى الذي إختفى في شوط المباراة الاول ووضحت تعليمات ريكارد المدير الفني للأخضر بين شوطي المباراة باللعب السريع من الجانبين وإرسال العرضيات لمحمد السهلاوي الذي يجيد التعامل معها حيث أحرز هدفين جميلين برأسه في المرمى الكويتي وهو ما نفذه اللاعبين ولكن يقظة الحارس رمزي صالح كانت وراء المحافظة على مرماه في الربع ساعة الأولى .


في المقابل حاول فدائيو فلسطين تنفيذ ما قدموه خلال الشوط الأول ولكن الجدية والقوة التي لعب بها لاعبي الوسط السعودي جعلت المحاولات تنتهي في منتصف الملعب دون أن تشكل خطورة على المرمى ولذلك أعطى حمال محمود المدير الفني تعليماته بلعب الكرة المرتدة سريعا لإستغلال الإندفاع الهجومي للأخضر وهو ما حدث في الدقيقة 73 عندما قاد نجم المباراة أشرف نعمان هجمة سريعة ولعب بينية متقنة إنفرد على أثرها إسماعيل العمور وسددها بيساره لتسكن الزاوية اليسرى للحارس خالد شراحيلي معلنة عن الهدف الفلسطيني الثاني .


أجرى ريكارد تغيير لتنشيط الهجوم حيث دفع بخالد الزيلعي بدلا من عيسى المحياني وهاجم الأخضر بقوة في الدقائق الأخيرة وأهدر السهلاوي فرصة محققة في الدقيقة 79 عندما سدد أعلى العارضة وقبل نهاية المباراة بخمس دقائق إستطاع الزلعي إحراز هدف التعادل عندما تابع تسديدة السهلاوي التي أنقذها رمزي صالح ووضعها في المرمى محرزا الهدف الثاني للسعودية وتتوالى الهجمات السعودية لإحراز هدف التعادل إلا أن التكتل الدفاعي للمنتخب الفلسطيني أجبر الحكم على إطلاق صافرته بالتعادل 2-2 بين الفريقين .




الاهداف



ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك