اكتشف مقاول مشروع تطوير وسط خميس مشيط، والذي يتابع أعمال مشروع تطوير وسط المدينة، اليوم، وجود مقابر قديمة وسط الساحة الواقعة في وسط المحافظة.

وعلمت "سبق" من مصادر مطلعة، ومن شهود عيان، أن المقاول فوجئ أثناء الحفريات بوجود ثلاثة قبور تعود لمئات السنين في الموقع.

وقال شاهد العيان، حسن عوضة الشهراني، لـ"
سبق"، إن: "مئات المواطنين تابعوا ظهور هياكل عظمية وسط الساحة في خميس مشيط وقت الظهيرة، وتم إثبات الموقف، ويقال إنها مقابر من مئات السنين"، مضيفاً: "الهياكل متكاملة، وشاهدنا ظهور أكفان في الساحة".

ومن جهة أخرى، قال رئيس بلدية محافظة خميس مشيط، الدكتور عبدالله الزهراني، في تصريح لـ"
سبق": "وصلنا خبر عن اشتباه بوجود مقابر، وهي عبارة عن قبرين في وسط الساحة الموجودة في محافظة خميس مشيط، وقد تم اكتشافها أثناء قيام المقاول المنفذ لمشروع تطوير وسط وساحات المدينة بالعمل."

وأشار الزهراني إلى أنه تم التعامل مع الوضع من قِبل البلدية بالتحفظ على الموقع، ووضع "بتر"، حتى يتم تشكيل لجنة من الجهات المختصة لتحدد هل هي قبور أم لا، وكذلك الإجراءات التي يجب اتّباعها، مؤكداً أنه لابد من أخذ موافقة الجهات العليا، ومن قِبل المفتي العام، ليتم تحديد آلية نقلها.


وذكر رئيس بلدية محافظة خميس مشيط أن المشروع الجاري تطويره والمكتشف فيه القبران، هو مشروع تطوير ساحات وسط المدينة، والذي تنفذه البلدية حالياً.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك