المخواة في كتاب المستشرق ثيسجر
هناك الكثير من الرحالة الذين جالوا في الجزيرة العربية وكتبوا عنها ومن الاماكن التي مروا بها المخواة فالمستشرق وافرد ثيسجر الذي كلف بدراسة اوضاع الجراد في الجزيرة العربية بإذن من جلالة الملك عبد العزيز رحمه الله في الستينيات الهجرية وكانت فرصة لثيسجر لاكتشاف المناطق الجنوبية من شبه الجزيرة العربية وذلك عام 1945م وقال انه عبر الربع الخالي مرتين .
كتب في مذكراته عن الكثير من المناطق والاماكن التي مر بها ومن تلك الاماكن المخواة وقال انه مر بوادي الاحسبة جنوب المخواة في طريقه الى عسير ثم عبر وادي بطاط ثم قنونا ثم يبه ووصف ثيسجر المخواة والطرق التي مر بها والمشاهدات التي شاهدها وقال انه بدأ رحلته من وادي الاحسبة باتجاه المخواة وكان يرافقه اخوياء من امارة القنفذة وشاب من الاشراف وستة جمال اثنان خاصة به وأربعة مستكراه ووصف القوافل التي كان يقابلها في الطريق انها تسير في قوافل ممتدة ورؤوسها مربوطة في ذيول بعضها وقال ان الأعراب لايسافرون الا ليلا لاسيما في فصل الصيف .
وقال ثيسجر : سلكنا وادي الاحسبة وسرعان ما دخلنا في طرق صخرية وعرة لا يوجد فيها الا قرى قليلة ثم قال وفي طريقنا تراءى لنا اصدار جبال الحجاز وقمتان جرانيتان يصل ارتفاعها 8 الاف قدم هما جبل شدا اليماني وشدا الشامي وهما احد المعالم البارزة التي يسهل التعرف عليها من بعيد وينمو شجر البن على هذين الجبلين .
وكان ثيسجر قد وصف رحلته التي مر من خلالها بوادي بطاط الى وصولا الى مركز امارة ثريبان وقال : ((وعند مغادرتنا المخواة ، سرنا عبر تلال جبلية ذات حوائط عمودية شديدة الانحدار ، يبلغ ارتفاعها فوقنا 3 آلاف قدم ، وتتناثر المزارع على طول وادي بطاط ، حيث اكتضت ضفتاه بالزراعة التي تروى من الآبار والسيول معاً ، ثم اجتزنا وادي قنونا إلى الوراء من بطاط ودخلنا بلاد بلعريان وهي منطقة جرانيتية خصبة ، يقوم على حراستها العديد من أبراج المراقبة )) .
ثم قال : انه تحرك من ثريبان في صباح يوم بارد وسط حشد من القرويين المتجهين على الحمير والجمال المحملة الى سوق الثلاثاء والواقع على ضفة وادي يبه ،قال ورأينا هناك محاصيل ممتازة كالذرة والسمسم تسقى من جداول يتدفق بها الوادي ومن الصور الجميلة التي ذكرها ثيسجر وصف شاب كان يردد الانغام الجميلة وسط البساتين يقول : ((وعندما اجتزنا الجدول كان ثمة راع شاب ، يشبه رمز الغابات أو الجمال عند الرومان ، وقد ملأ بساتين النخيل بترديده لأنغام موسيقية شجية تنبعث من مزماره )) .
ثم انه صادف احتفال اهالي خاط وهم يحتفلون بالختان يقول في ذلك : ((وصلت إلى البيضين ، قرية المشايخ ، لأجد الأهالي وجيرانهم يحتفلون بالختان ، وهذا الاحتفال ذو أهمية عظيمة بين هؤلاء القبائل ، وهو مناسبة للرقص الذي يستمر من أسبوعين إلى شهر ، وتتم عملية الختان لفتيان بين سن السادسة عشرة والخامسة والعشرين، وقد ختن في هذه المناسبة أربعة أولاد فقط رغم أن عدد المختونين يصل في بعض الأحيان من 8-10 أشخاص ، إنهم يرتدون ثياباً مميزة تتكون من سروال ذي طرفين مشغولين بخيوط حمراء تحيطان بأسفل الساقين تحت تنورة كاملة البياض مشدودة بحزام على الوسط ، ومعاطف حمراء براقة (سديرية) . يتجمع الجمهور كل عصرية وفي المساء ، والثلابة يرقصون بينهم ، وادواتهم الموسيقية هي : الزلفة ، وهي طبل واسع يضرب باليدين، واثنان من الأزيار( مفرد زير) يدقان بواسطة المضاريب ، وزمارتان تدعى الواحدة منها صفريقة، تدار بواسطة الزلفة حركات الركض المعقدة التي تخضع لطابع معين، ويرقص الثلابة جماعة وفرادى ، وهم يجثمون ويحنجلون ( يهكعون ويقفزون)بينما يحملون في اياديهم خناجر مسلولة، يحركونها أمام أجسامهم ، وقد انظم إليهم طفلان صغيران ليتعلما الرقص ، وبقية الأطفال يتدربون خارج الحشد ، بينما يوجد خلفهم الجيش أو الفرسان في صف واحد ، وهم يهزون أنفسهم على وقع الطبول، ويحملون في أيديهم سيوفهم المسلولة والمشرعة إلى أعلى ، وتراهم في ضوء القمر متوجين بالزهور، ونصف عارين. وقبل عملية إجراء الختان بيومين، انطلق الأولاد راكبين جملين ، وبصحبتهم أصدقاؤهم، وتتقدمهم راية ، ليدورا حول القرى المحيطة بهم ، حيث يحتفي بهم فيها ، ويرقصون في كل منها ويوم الختان يتجمع حشد كبير من المتفرجين ، وبعد ظهر هذا اليوم بوقت متأخر ، يرقص الأولاد ثم ينسحبون إلى عشة معدة لتغيير ملابسهم ، حيث يلبس الواحد منهم إزاراً من القماش ، ويصعدون على أكتاف آخرين ثم ينزل هؤلاء الثلاثة ، ويمشون بثبات أمام الجماهير ويقفون وايديهم مشدودة إلى صدورهم ، وعندئذ يتم تنفيذ الختان بواسطة رجلين، ثم يصعد الثلاثة مرة أخرى على ظهور رجال يأخذونهم إلى الفرقة الموسيقية ، ويدورون بهم بين الجماهير ، وهم يؤدون بأذرعهم وأكتافهم حركات راقصة ، وقد عرض أحد هؤلاء الثلاثة عن الركب ، وقدم عرضاً طويلاً ومدهشاً من الرقص ، ولم يظهر على أحدهم أي شيء من علامات الألم)) .
[/SIZE][

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
[/CENTER]

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك