تزود من الدنيا فإنك لا تدري = إذا جن ليل هل تعيش إلى الفجر
فكم من فتى أمسى و أصبح لاهيا =و قد نسجت أكفانه و هو لا يدري
و كم من فتاة جهزوها لزوجها =فغابت عن الدنيا و زفت إلى القبر

علمتني الحياة أن أتلقى = كل ألوانها رضا و قبولا
علمتني أن لها طعمين = مرا و سائغا معسولا

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك