نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
خسر الاتحاد مباراة نصف نهائي بطولة أندية العالم الثانية المقامة حالياً باليابان أمام فريق ساو باولو البرازيلي بنتيجة هدفين مقابل ثلاثة أهداف للفريق البرازيلي، وسجل أهداف ساو باولو آما روسو في الدقيقتين (16، 47) وأضاف الحارس روجيريو سيني الهدف الثالث لفريقه من ضربة جزاء في الدقيقة (57)، بينما سجل للاتحاد أهدافه محمد نور في الدقيقة (33) و حمد المنتشري في الدقيقة (68) ليتأهل فريق ساو باولو للمباراة النهائية.

بدأ الاتحاد بتشكيلة مكونه من: مبروك زايد في حراسة المرمى وأحمد الدوخي ورضا تكر وعدنان فلاته وحمد المنتشري في الدفاع، وتشيكو ومحمد نور ومناف أبو شقير وإبراهيم سويد وسعود كريري في الوسط، ومحمد كالون في الهجوم، وكان واضحا على الاتحاد الارتباك والرهبة من الفريق البرازيلي، وساهم الهجوم المباشر من فريق ساو باولو في زيادة الارتباك، الأمر الذي مكّن آماروسو من تسجيل هدف لفريقه بعد أن استقبل عرضية من جونير لعبها عدنان فلاته خاطئة برأسه لتصل لآماروسو الذي سددها كرة أرضية ارتطمت بفلاته مرة أخرى ليتغير اتجاهها ويسجل الهدف الأول في الدقيقة (16)، وكادت رأسية جونير أن تسجل هدفا آخر في الدقيقة (20) إلا أن كرته اعتلت العارضة. ورد عليه تشيكو بكرة جميلة لكالون الذي انطلق للمرمى لكنه سدد كرة أرضية بعيدة عن الحارس، ونشط بعدها الاتحاد وبدأ بإرسال الكرات الطولية للمهاجم كالون والمتقدم محمد نور واستطاع الاتحاد أن يسجل هدفاً من إحداها بعد أن مرر سويد كرة طولية لكالون الذي انطلق بها وسددها وصدها الحارس ليتابعها نور ويودعها في المرمى كهدف تعادل للاتحاد في الدقيقة (33)، هذا الهدف أزال الرهبة الاتحادية وجعل اللاعبين يتقدمون للخطوط الدفاعية لساوباولو وعلى إثرها سدد كالون كرة قوية صدها الحارس روجيريو سيني وأخرجها لركلة ركنية، تقدم لها تشيكو ولعبها للدوخي الذي أرسلها على رأس المنتشري لعبها يسار الحارس الذي أمسك بها في الدقيقة (40)، وانتهى هذا الشوط بتعادل الفريقين ايجابيا، وفي الشوط الثاني وببداية فاجأ سيسينو الدفاع الاتحادي بكرة عرضية أخطأ مبروك زايد في إبعادها لتصل إلى المتمركز آما روسو أودعها في المرمى بكل سهولة في الدقيقة (47)، وكاد الحارس روجيريو سيني أن يسجل هدفا ثالثا من ضربة مباشرة أمام المرمى لكن كرته اعتلت العارضة بقليل، وعوض الحارس روجيريو سيني كرته الضائعة وسجل هدفا ثالثا لفريقه بعد أن تحصل أمر وزو على ركلة جزاء لإعاقة رضا تكر له تقدم لها روجيريو سيني وسددها يمين مبروك زايد كهدف ثالث في الدقيقة (57)، ولم تضعف عزيمة لاعبي الاتحاد بعد الهدف وسيطروا بعدها على أغلب مجريات المباراة، وساعدهم مدربهم يوردانسكو فأخرج إبراهيم سويد وأدخل المهاجم محمد أمين، وأدى الضغط إلى ارتباك مدافع ساو باولو ديقو الذي أعاد كرة برأسه للحارس روجيريو سيني المتقدم لكنها مرت بجوار القائم الأيمن ركنية، لكن حمد المنتشري لم يفوت فرصة وتقدم لاستغلال الركنية التي نفذها تشيكو ليلعبها المنتشري برأسه يمين الحارس كهدف ثاني للفريق في الدقيقة (68)، وزاد يوردانسكو من الكثافة العددية في الأمام فأخل أسامه المولد وأخرج أحمد الدوخي، بينما عمد ساو باولو إلى لعب الكرات المرتدة والتي أجهدت دفاع الاتحاد و كادت إحداها أن تكون هدفا بعد أن لعب ألوموزو كرة برأسه اعتلت العارضة في الدقيقة (73)، وواصل الاتحاد ضغطه لكن الفريق البرازيلي أقفل جميع المنافذ ومنعه من الاقتراب من منطقة العمليات لتنتهي المباراة بفوز ساو باولو بثلاثة أهداف لهدفين للاتحاد.

وعليه سيقابل ساو باولو الفائز من مباراة ليفربول الانجليزي و ديبورتيفو سابريسا الكوستاريكي في المباراة النهائية، بينما يقابل الاتحاد الخاسر في المباراة لتحديد المركز الثالث يوم الأحد القادم.

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك