صور من التراث00 عملية عصر السمسم (السليط)

السمسم او ( السليط ) كما يطلق عليه بالعاميه
منذ لحظة استلام المحصول الى ان يتم تعبئته
في الجوالين او القوارير المعدة للبيع مع تمنياتي
ان تحوز هذه المشاركة على رضاكم وان تستمتعوا
بزيت السمسم او( السليط)


====================================

هنا محصول السمسم ويتم تنظيفه من الشوائب
كالحصى والاتربة وغير ذلك

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
وهنا عملية اطعام الجمل وتجهيزه بعصب عينيه
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
هنا عملية العصر ويستخدم لذلك الجمل
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
هنااثناء عصر زيت السمسم او (السليط)
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
هنا زيت السمسم او( السليط) قبل تصفيته
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
وهنا اصبح زيت السمسم او (السليط) جاهز
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

من فوائد السمسم :
- اثبتت بعض الدراسات انه يتضمن مضاد للسرطان , مضاد للبكتيريا . بعض من هذه المطالبات قد سوندت بثقافة الخلية و الدراسات البشرية .
- صرح جيمس دك مورّد العشب البارز أن السّمسم يحتوي على الأقل سبعة مركبات مخفّفة للألم و مصدر غني من مقاومات للتأكسد.
- زيت السّمسم عالي في الدهن الغير مشبّع .عندما يستعمل باعتدال, طبقًا لجمعية القلب الأمريكية .
- لتخفيف القلق أو الأرق , وضع قطرة واحدة لزيت السّمسم غير مطهو نقي في كل فتحة أنف.
- استخدمه الصينبون لأمراض اللثة والأسنان.
فائدته للقلب:
طبقاً لجمعية القلب الأمريكية فأن زيت السمسم هذا يمكن أن يفيد القلب بالمساعدة للجسم لازالة الكلسترول الحديث لانه ينشط حركة الدم في الشرايين مما يؤدي الى ازالة رواسب الكلسترول حديثة التكوين. زيت السّمسم قد يساعد في تخفيف مستويات الكولسترول و يمنع تصلّب الشرايين.

السرطان:
نشرت دراسة في بروستاجلاندينز الصحيفة , ليكوترينيز و الأحماض الدهنية الأساسية في 1992 ,حيث وجد أن زيت السّمسم سد نمو الورم الخبيث في الخلايا البشرية .ويعتقد الباحثون أن الحمض لينولييك (حامض دهني أساسي ) في زيت السّمسم قد يكون مسئول عن المادة المضادة للسرطان . دراسة اختبارية أخرى , نشرت في البحث المضاد للسرطان في 1991 تقترح نتائجها أن الزيت قد يعيق نمو المرض الخبيث.
التغذية و الهضم :
زيت السّمسم معروف كمستخدم في عدد من الاستعمالات العلاجية فهو يستخدم من قديم كملين للجهاز الهضمي ولا زال حتى الآن وذلك بسبب آثاره المسهلة , زيت السّمسم لا يجب أن يستعمل للذين لديهم الإسهال و يؤخذ قبل النوم كجرعة يومية وقت النّوم بوجهٍ عام للتخفيف الإمساك.

فوائد أخرى:
يفيد زيت السمسم في معالجة عدم وضوح الروئة , الدّوار, الصداع , ولتحصين الجسم أثناء الشفاء من المرض الطويل أو الشديد بوجهٍ عام . يخفّف القلق والأرق باستعمال قطرات قليلة مباشرةً في داخل فتحات الأنف حيث تحمل الشعيرات الدموية في الأنف فائدته إلى المخ . كما انه يستخدم في حالة البواسير. كما انه يستخدم بفعالية في حالة حساسية الجلد وخشونته وخصوصاً الحساسية المصحوبة بحكة شديدة ومنها تلك التي تصيب المناطق الحساسة من الجسم فقد كانت نتائجه مذهلة جداً وقد جرب فعلاً

في حالة التدليك (المساج)
يوصى باستخدام زيت السّمسم لتدليك الجسم بسبب صفاته الخاصة . فزيت السّمسم المعصور بارداً هو الانسب لعمل مساج منشط للجسم وملين للجلد ويعطي البشرة لمعاناً غير متوقعاً,البعض يفضل أستعمال زيت جوز الهند في الصيف , بسبب أثره البارد , الذي قد يكون أكثر رغبة , خصوصًا في جو أدفأ .
في حالة الطبخ:
بينما قد يضاف زيت السمسم في حالة الطبخ ولكن لا يجب أن يستخدم أثناء عملية الطّهي لأن الحرارة العالية يمكن أن تتوصل إلى حل آثاره العلاجية . بعبارة أخرى , لا تستعمله أثناء الاستواء( الغليان). زيت السّمسم قد يستعمل في حرارة منخفضة والا فقد كثير من قيمته العلاجية , وذلك طبقًا لبعض آراء المجربين .
الآثار الجانبيّة:
زيت السّمسم لا يسبب أي آثار جانبية هامة أو مزعجة .
حفظ السمسم:
زيت السّمسم الأفضل بقائه في الثلاجة لحمايته من الأكسدة ولكنه يمكن حفظه في درجة حرارة الغرفة العادية. و يجب أن أيضًا يحمى من الضّوء و الحرارة .
تنويه:
لم يعرف ان زيت السّمسم ضار في أي حال من الاحوال مع ذلك هو مهم لنذكر أن الآثار الطويلة الأجل لأخذ علاجات مستمدة من السّمسم ( في أيّ كمية ) لم تحقق . بسبب النقص لدراسة طبية متخصصة ولكن التجارب اثبتت فاعليته كعلاج ومغذي .



منقول للفائدة



ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك