الموقف الأول : بوكيه ورد




هذا الله يسلمكم .. ليلة زواج العريس ,, كان مجتمع مع اخوياه بالاستراحة ... تعرفون بكره زواجه وقال آخر ليلة ابيها مع الشباب بالاستراحة ... عاد من ضمن السوالف ، قالوا هاه وش تبي نسوي لك مقلب ؟؟ قال لا هين ما تقدرون ..قالوا شف المقلب مسوينه مسوينه .. مير تبيه بالقصر والا قبل لا تروح والا بالفندق
الرجال مسكت معه وقال أبد تحدي .. ماتقدرون تسوون فيني مقلب
تزوج الرجال وتوجه للفندق مع عروسته .. وتوهم داخلين الفندق وجالسين أول ليلة ،، والفندق مرتب ومتكتك .. رن جرس الغرفة .. فتح واثره العامل اللي يشتغل بالفندق ومعاه سلة فواكه .. هدية من الفندق للعرسان
اخذها وحطها عند العروس .. جلس شوي ورنّ الجرس مرة ثانية ، راح فتح الباب واثره العامل معه بوكيه ورد وفيه كرت
أخذ البوكيه وحطه بالغرفة .. على أساس إن البوكيه هدية من الفندق لهم ، استأذن زوجته بيدخل دورة المياه - الله يعزكم - فزوجته كانت تبي تشوف الكرت اللي في البوكيه .. وش مكتوب فيه .. وكانت الصدمة :
ألف ألف مبروك الزواج .. وأتمنى لك التوفيق في حياتك الجديدة
..أموله..



انهارت الزوجة !! منهي أموله ؟؟؟ وفي ليلتي .. تبارك لزوجي وبكل وساعة وجه !! طلع زوجها من دورة المياه واثر زوجته تصيح وتشاااهق .. وش فيك يابنت الحلال ؟؟ وش صاير .. عطته الكرت اللي بالبوكيه .. الرجال انهبل .. قسم بالله ما اعرفها ولا ادري منهي .. والبنت مسيكينة الدموع اربع اربع !!! شوي ويرنّ الجرس مرة ثانية .. واثره العامل معه بوكيه ورد ثاني ومعه كرت
مكتوب فيه :
ألف ألف مبروك زواجك .. ونتمنى لك التوفيق في حياتك الجديدة
أخوياك بالاستراحة ( أموله )
والرجال يوريها زوجته .. شوفي قسم بالله انهم اخوياي .. هم اللي مسوين المقلب .. وبالأخير اقتنعت البنت !!!



يعني خربوا عليه أول ليلة في حياتهم .. بسبب هالتصرف !!!!!

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الموقف الثاني: بخاري



هذا واحد قرر يتزوج ،، ومشت أموره تمام .. وقالوا له أخوياه .. ترى لازم حنا نسوي لك شي في يوم عرسك .. وترى حنا اللي راح نجيب لك العشاء اذا رحت مع زوجتك للفندق .. بنتكفل فيه وبنجيب لكم شي مرررتب
الرجال قال أبد ياشباب ماتقصرون ويكفي شعوركم .. ومن هالكلام
واحد من الشباب قال للباقين .. تكفون خلوا العشاء علي انا لحالي ،، الرجال هذا من أعز الناس عندي .. وودي يوم عرسه أجيب له أنا عشاه .. وخلونا حنا مرة ثانية نجيب له شي يصير مننا كلنا .. قالوا دام كذا أجل خلاص
تزوج اخونا في الله وراح مع زوجته على أساس إن خويه هو اللي بيجيب له العشاء ويوصله للفندق بنفسه
بعد ماجلسوا فترة بالفندق .. رنّ الجرس وفتح العريس الباب وأثره خويه
والمصيبة إنه جايب له العشاء كيسة رز بخاري وبصل وجرجير
ويمدها له وهو ميت ضحك
وش موقف الزوج ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أترك لكم التعليق

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الموقف الثالث: النور



هذا واحد تزوج وراح مع زوجته لبيتهم الجديد والمعاريس جالسين ومستحين .. وصحن فواكه .. وعصيرات وكل واحد يسترق النظرات .. وطاقتهم أم الركب وحالتهم صعبة !! شوي الا يطفى النور
يااااوك وش السالفة .. طلع الزوج وفتح الطبلون حق الكهرب واشتغل النور
رجع مرة ثانية .. وطفى النور .. وراح مرة ثانية وشغله
ومرة ثالثه ورابعه وخامسه !!! وجلس على هالحالة من 12 بالليل لين أذن الفجر خخخخخخ .. والسبب ؟؟ أخوياه يبون يسوون فيه مقلب .. يعني يالله خربوا أم أم الليلة عشان ضحك واستهباااال

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك