أنا متابع لكل مادار حول الندبه الذي انتهى باعتذار ( مراقب من رأس السنين ) عم وصف بأن المراقب فهمه (فهما خاطيئا ) وسامح وعفى عن مالحق به من خروج عن اداب الحوار إذا كان العكس هو الصحيح .
ولكن حقيقة ما ادهشني هو رد مشعل الشدوي( على ا لمراقب عندما طلب التحكيم من أعضاء المنتدى) الذي يثبت بأن المقصود هو احمد حوتان وليس المراقب وبدون دليل. إن اعتذار مراقب من رأس السنين ياساده ليس دليلاً على أنه اعتراف ببراءة ذلك الرد المشئوم ولكن يبدو أن له هدف بعيد يريد من ورائه أن يفهم المشاركين في المنتدى أنه لايضيره أن يعتذر إذا كان قد فهم خطأ ، والسماح والعفو إذا كان العكس هو الصحيح فقدم الأعتذاروالعفو في آن واحد فياترى لمن قدم الأعتذاروالعفو؟انه لم يقدمه لك وانما قدمه لأعضاءالمنتدى وانت والجحل منهم ان هذا منتهى عظمة الرجال الكبار في تفكيرهم ليهبوا من أنفسهم قدوة للاخرين ، ولكن من المؤسف حقاً أن التفكير الذي نتج عنه ردك لم يرق إلى ماكان يقصده الرجل ولم تفهم حقيقة الاعتذار وظنيت أنه اعتراف بالخطأ وأتيت يا مشعل الشدوي لتقع مرة أخرى فيما كان يجب الا تقع فيه ، وللحقيقه انت امام امرين لاثالث لهما يامشعل اماان تكون قد خانتك فطنتك وانخدعت بمقولة أن الهدف هو احمد حوتان وليس مراقب من رأس السنين، وأما أن يكون دافعك هو الجوار والحميه . انما رمي به مراقب من رأس السنين من سباب لم تكن إلا بسببك فقصيدة المراقب إليك هي عبارة عن تشجيع لك ودعاء بأن يحميك الله من كل حاسد ومن هذا المنطلق أتى المقال المشئوم الذي ينطبق عليه المثل: يكاد المريب يقول خذوني اتى بعد قصيدة المراقب مباشرة وهذا دليل على أن الرد يعني ماورد في قصيدة المراقب أما قصيدة احمد حوتان فلايربطها أي رابط بهذا الرد لكونها عباره عن تساؤلات عن كينونة الندبه لأ ثبات حقيقه أن الخالق هو الله, والدليل على الافك في هذا الادعاء التواريخ أكبر شاهد فعد إلي تاريخ قصيدة احمد حوتان وتاريخ قصيدة مراقب من رأس السنين تجد أن الفرق شاسع ولو كان ا لأدعاء ذو مصداقيه لوجه القول إلى( احمد حوتان) باسمه لكيلا يقع في هذه الاشكاليه كما هو سائر في المنتدى . ولكن لكي يخرج من الحرج الذي أوقع نفسه فيه أمامك اقنعك بأنه يقصد احمد حوتان ولم تناقشه ولماذا في هذا الوقت وماذا في قصيدة احمد حوتان حتى توجه له مثل هذا القول؟ بل أخذت كلامه مسلماً وكان ردك على المراقب بهذه الطريقه في غير محله ولم يحالفك الصواب فيه وكأنما هو جزء سنمار .

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك