تعتبر شخصية الصحابي الجليل القعقاع بن عمرو التميمي من الشخصيات التي عرفت بالقوة والمجالدة

وقد أشرف على كتابة المسار الدرامي للمسلسل الكاتب محمود الجعفوري، في أول محاولة له لكتابة هذا النوع من الدراما،

والذي حاول من خلاله التأريخ لمرحلة مهمة من تاريخ الإسلام؛ حيث ينطلق المسلسل من السنتين الأخيرتين من حياة

الرسول صلى الله عليه وسلم وسنوات الخلفاء الراشدين الأربعة، ومشاركة الصحابي الجليل القعقاع بن عمرو التميمي في

حروب الردة أيام خلافة أبي بكر الصديق رضي الله عنه ، وكيف أنه ساعد خالد بن الوليد وحده في أثناء فتح سيف الله للعراق؛

حيث قال حينها أبو بكر الصديق رضي الله عنه: «لا يُهزم جيش فيه مثل هذا» (أي: القعقاع) الذي كان يساوي جيشا. كما يتوقف

العمل عند دور هذا الصحابي في معركة «ذات السلاسل» ومرافقته لخالد بن الوليد إلى الشام ليسجل معه أروع الانتصارات

في معركة «اليرموك» التي فتحت أمام المسلمين أبواب دمشق وكذا مشاركته في معركة «القادسية» التي لعب دورا كبيرا فيها

بأمر من الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه لنجدة سعد بن أبي وقاص؛ حيث كان الانتصار حليف المسلمين كما كان لهذا

الصحابي الجليل دور في انتصار «نهاوند» وفي فتح حصون العراق، خاصة «حصن «جلولاء»، علما بأنه عندما أطلت الفتنة برأسها

بعد استشهاد الخليفة الثالث عثمان بن عفان رضي الله عنه حاول القعقاع أن يطفئها وكاد ينجح لولا أن المتضررين من الصلح

أهاجوا الحرب ليحدث ما هو معروف في كتب التاريخ .


العمل تاريخي ويعد الأضخــم في تاريخ الدراما العربية إلى الآن وسيعرض على شاشة الـ mbc

وبغض النظر عن شخصياته الإسلامية رضوان الله عليهم تهمنا جوانب حياته با أسلوب تعليمي تمثيلي

ولا يختلف اثنان على جودة الدراما السورية في مسلسل الزير سالم

فالأبطال هناك مقاربون لهذا العمل بقيادة سلوم حداد


نترككم مع بعض الصور



نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك