نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


الطاسة ضايعة
مثل دارج من زمن وحتى وقتنا هذا
مع ان هذه الطاسة استخداماتها بسيطة

فلماذا ضرب بها هذا المثل


ولمن يخصص هذا المثل

يقول الشاعر عبدالواحد الزهراني
العرب صابهم من حب الاخشام عاهه مستديمه
المثل قال شوف العنز واحلب لبن واحلب لبــــن
فاقد الشي لايعطيه والطاســــه قدها ضايعـــــــه
اهجروا شاعر المليون ماهو علامه مستديمـــــه
واعتبروا شاطي الراحه يا اهل نجد في وادي لبن
لايحاول يــروج كل يوم(ن)ٍ علينـــا بضــايعــــــــه

قصة المثل


كان هناك سائق في احدى الدوائر الحكومية أراد أن يتقاعد فسلّم كل مالديه من عهده وقدم معاملته للمدير


أعطي اخلاء طرف ( أو عدم مطالبه ) , ثم بعد كم شهر جاءت المعاملة مرة أخرى , والسبب ..:


عدم وجود طاسة كفر الإستبنة للسيارة التي يقودها خلال 30 عاما


المهم قرر المدير التحقيق وتشكيل لجنة واتهم الموظف بالإهمال وحُسم من راتبه


صاحبنا الموظف تقبلها بصدر رحب وأشار له أحد زملاءه في العمل بشراء طاسة جديدة أو شبيهه من التشليح وتنتهي المشكلة


أخذ الموظف بنصيحة زملاءه وقدم معاملته مرة أخرى ليتقاعد ومعها الطاسة وسألة المدير أين وجدتها ( تحقيق جديد )


أخبره انه اشتراها ولم يكذب عليه , فقرر المدير اتهامه بالنصب والإحتيال


شكلت لجان ولجان وقام بفحصها فني وتم استدعاء خبراء بالآلاف مرة تلو الأخرى


المهم بعد كل هذي العفكه .!!


قرر صاحبنا طلب التقاعد مرة أخرى لكنه فوجئ بمدير جديد


وأراد المدير الجديد أن يفهم وش قصته فصرخ زملاءه وأصدقاءه للمدير وقالوا: "الطاسة ضايعة"


ويافرحه ماتمت .. أطلق المدير ابتسامته وفهم أن صاحبنا الموظف فيه خلل أو مختل عقليا ..


قام المدير الجديد بتشكيل لجنة حيث أوصت اللجنة باحالته للمستشفيات (...) .


فأصبح مثلا شعبيا للدلالة على الفساد الإداري والأخلاقي والتخبط

منقول مع التصريف
وهاكم اشربوا حقينة من الطاسة

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك