يعتبر سوق الثلاثاء رقماً هاماً في سياحة منطقة عسير، فسوق الثلاثاء الذي يتوسط ابها هو واسطة عقدها التاريخي والاجتماعي قديماً عندما كان يعرف باسم سوق (غيثاء) ثم سوق ابن مدحان واخيراً سوق الثلاثاء وكان للسوق دور اجتماعي يلتقي فيه ابناء القبائل في سلسلة جبال السراة وتهائمها من زهران الى ظهران على رأي (الهمداني) لتبادل اخبار الزراعة والرعي والتجارة واخبار الغزوات والخوف والامن واحداث الزمان.. الخ، وكان لسوق الثلاثاء دور إعلامي فيه يجري تبادل الاخبار وتعلن خلاله التوجيهات القبلية والاقليمية بل واقامة المواعظ والندوات والنصح والارشاد وطلب الاغاثة والمعونة والنجدة ونشر الجديد عن طريق منبر يتوسط السوق يقوم عليه متخصص يسمونه (المنوه) من التنويه والاشارة والتعميم وقد عرف هذا السوق بقواعد امنية شرعية بعضها وغيرها عرفية على مر عصوره بل ان احدى وثائقه تشير الى ان له (قاعدة) هكذا يسمونها عسير وهي حجة او صك تحمل توقيعات 120كفيلاً او قبيلاً يمثلون 120قبيلة تؤكد على ان الاعتداء فيه او احداث الخصومات او الاخلال بأمنه وسيره يعتبر اعتداء على آل ( 120قبيلة) وجميعها تطالب المخطئ وقبيلته للاذعان للجزاءات والروادع ويتقدم هؤلاء الكفلاء او القبلاء (بضم القاف) وتعني من يقابل المشاكل ويسهم في نزع فتيلها شيخ شمل (قبيلة بني مغيد وبني نمار) وهي القبيلة التي تعتبر ابها وسوقها جزءاً منها بل ومن العرف تواجد هيئة امنية تقف في السوق من صباحه وحتى انقضاء يومه تمثل ابناء هذه القبيلة واعيانها وزيادة على ذلك فإن هذه الحماية تمتد لتشمل حماية طرق المتسوقين وقاصديه منه واليه

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الثلاثاء حديثاً
بثاقب بصيرة المسؤول الذي كان يسعى الى تأصيل السياحة لتكون صناعة لا خيار غيرها لأبناء منطقة غير صناعية وغير تصديرية اللهم إلا هذه السلعة الهامة في عرف صناع السياحة التفت صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز الى هذا السوق باعتباره قيمة تراثية سياحية له ما يمكنه من اسباب الجذب للسائح والمصطاف فكان ان قرر نقله من موقعه القديم المجاور لقصر شدا التاريخي الى مكان جيد يجاور معلم آخر لا يقل عنه اهمية وهي قرية المفتاحة التشكيلية التي تجاوزت بعد ذلك دورها في الفرشة واللون الى مركز الملك فهد الثقافي الشامل لاغلب الفنون فكان السوق بموقعه الجديد الذي دشنه صاحب السمو الملكي أمير منطقة عسير الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز يوم الثلاثاء 1416/6/7ه ، جملة فنية تراثية اقتصادية بأجنحته المتخصصة مكملاً لدور قرية المفتاحة او مركز الملك فهد الثقافي
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

السوق وموارده
كان ولا يزال هذا السوق هو الاكبر والاشهر في جبال السروات وتهائمها وتحديداً من الطائف شمالاً وحتى نجران وحدود اليمن مع المملكة حيث كانت تأتيه البضائع من افريقيا عن طريق ميناء عدن ومن آسيا ومن الهند وغيرها عن طريق عمان واليمن وجازان في حين تصله واردات الحجاز عن طريق الطائف وتربه عبر الجبال او عن طريق سهول الساحل اما بضائع نجد والاحساء فكانت طريقه اليه السليل ووادي الدواسر وبيشة وكل هذه الشرايين الواردة هي التي كانت تحمل صادراته لتلك البلدان وفي مقدمتها السمن بنوعيه (البقر والغنم) والعسل بأنواعه الشهيرة المسجلة تاريخياً لهذه الجبال وسهولها التهامية الغنية بآلاف الانواع من الزهور وفي مقدمتها (عسل الشوكة وعسل السدرة وعسل المجرى وعسل القرض) اضافة الى تصدير الحبوب بأنواعها وسلالات من الاغنام تعرف بالماعز الجبلي (شبيه الغزلان) والابقار والجمال والاخشاب وبعض النباتات العطرية والاعشاب الطبية بل ان بلدة (رجال) الشهيرة في تهامة عسير كان بها مصبغة لزخرفة الاقمشة الخام الذي يعاد تصديره منها او من سوق الثلاثاء في ابها

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك