السلام عليكم

هذه القصه الطريفه قرأتها وأعجبتني ونقلتها لكم اللي ماضحك اليوم بيضحك ههههههههه
يقول راوي القصه00 أنه

كان في غرفة في مستشفى الدمام المركزي يرقد بها واحد من الشباب الذين لا اعرفهم يتلقى علاج لإصابته ، وهي عبارة عن كسور في الرجلين ورضوض في بقية أجزاء الجسم ...





ومن اليوم الأول للاصابة وأثناء وقت الزيارة يأتي الكثير من الزوار زعلانين لإصابة الشاب وماهي إلا لحظات ويخرج الجميع وهم يمسحون دموعهم من الضحك !!





وقد لفت نظري عندما كنت منوماً في المستشفى قبل شهرين بالضبط في المستشفى المركزي بالدمام الضحكات العاليه التي تخرج من غرفة ذلك المريض اثناء الزيارة وبشكل ملفت للنظر و صممت ان اعرف السبب ...





وفي احد الايام ذهبت للمريض بعد انتهاء الزياره وسألته عن تلك الظاهره الغريبه (ضحك في مستشفى وفي قسم الحوادث والرجّال مجبص)... يعني حاطين له جبس في كراعه أجلكم الله)0


أجاب المريض بان الزوار يعلمون بأصابتي ولكن لايعلمون تفاصيلها المضحكه وعندما يسمعونها لايتمالكون انفسهم من الضحك...



وسرد علي قصته المضحكه تلك .......

v
v
v
v
v
v
v
v
v
v
v


يقول كنت نايم في أمان الله في غرفتي في الدور الثاني في منزل والدي وحلمت أني مت (توفيت) وودوني المقبره وقبروني وتحاسبت..


وجاء شخص يقول لي أنت خلاص بتروح الجنه انزل واركب الباص اللي رايح الجنه ووراني الباص حقي ..


يقول فرحت وأركض على باص الجنه اللي قال لي عليه وركبت ومعي ناس غيري وتحرك الباص وبدل ماراح الجنه اتجه الى طريق النار فيه لوحات مكتوبه جنه /نار وانادي السواق (يا أخ غلطان هذا طريق النار ..يا استاذ وين رايح والسواق مطنش ..والركاب ساكتين ..ويوم قربنا من النار واشوف لهبها يخوف.. والسواق متجه لها ولا عنده نيه يوقف قلت (ما دون الحلق الا الايدين,,اناا رايح الجنه وهذا بيوديني النار..)


يقول وانا اللي أنط مع دريشة (نافذة)الباص ولاصحيت من الحلم الا على بلاط حوش الوالد..وصار لي اللي تشوف .



ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك