اغربت الشمس والعّول مجاليس (ن) زايد يتهرجون ويتطارون اخبار السفريه ماعندهم الا خير
يتلمحون في العّول و في الوادي والغلايم صارحت رايحات .. الى حزمت عصدتين ولا ثلاث للحلال من العلف واشتالته فوق راسها بعد ما تصمدت
والى اشتدت عيدان الحطب وشوفها كما الكعمور من ثقل الحمول فوقها وجاهلها عنقفاها يضبّح
وذيوك القحم حليله يالله انك تحسن خاتمنا ذب يعّوم العلف طرف الجناب وكما لعد انه حسن بناوي
وخاصه انه لبس عومه ودرق عليه..
وسعيد من طرف الدار ريحن بالغنم والضان بيموت من الجوع.. وخاصه انه صرح من صبحا ما معه الا حليب الغنم وشقفه
قرصا يسد بها جوع؟؟ولا ان كان لقي له حميضا ولا شار(ن) ولا شخاميت عيده يتمصصها
وذوك العم مساعد مفلحا ويلا المسيد يبغي يذن لصلاة المغرب
الله يامحسن الديره ذيك الايام يوملا شئ لا كهربه ولا سفلت ماشي الا قازه تضيح لاهل البيت كلهم
ماتغرب الا وذيك المخاويض والسمن والعسل ولا ان كان شئ فريقه صقله ولا حدل تسوى 2 من الطليان ذلحين
ماهو من فايدته ..
الا الناس تجمتع على الخير ولا تعرف قيل وقال ونفوسم طيبه وخطرهم وسيعيه ذي يقسم لفلان
وتوك تاهب لفلانه وتياك تعين فلانه يحوقنه البيت سوى وينظفنا العليه سوى ويتهرجنه ماهو كما ذلحين كل بيت في عشرن(ن)
اندونسيات اكثر من اهل البيت..

الدغابيس
ياليل خبرني عن أمر الدغابيس *** هي من دقيق البر ولا إسترالي
لا جعت وعروق الضماير ميابيس *** اموت واحيا لا حظروها قبالي
تشد معها كل قلب واحاسيس *** والمر يصبح يا صبح الوجه حالي
لا خذت لي منها لقام مدابيس *** في مجلسي كني وحيد لحالي
والله ما أغبط الي سكن وسط باريس *** كنه وما يملك حلالي ومالي
لو سكروا من دونها بالمتاريس *** نقدم على الموت الحمر ما نبالي
لوا عذابي لاقضى باقي الكيس *** قعدت اصفق باليمين الشمالي
وشلون ابسلي عن كثير الهواجيس *** والبيت من باقي الدغابيس خالي
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك