قصة مثل (لولا الادب لضربت اعناقهم)



روي أن الحجاج بن يوسف الثفقي أصدر مرسوماً بأن الخروج بعد العشاء ممنوع، وأن من خرج يقتل.
وبينما الجنود يتجولون ، إذ رأوا ثلاثة أولادٍ ، فقبضوا عليهم، وجاؤوا بهم إلى قسم التحقيق ، وسألوهم من هم؟


فأجاب الشاب الأول:

......................................أنا ابن الذي لم تنزل الدهر قِدرَه
.................................................. ......................وإن نزلت يومــــاً فسوف تــعودُ
.....................................ترى الناس أفواجـاً إلى ضوء ناره
.................................................. ......................فمِنهم قِــــــيامٌ حــوله وقـــعودُ



وقال الشاب الثاني:

......................................أنا ابنُ الذي خاض الصفوفَ بِعزمِهِ
.................................................. ...................وقومَهَا بالسيفِ حتى استقامتِ
......................................رِكــــابـــ ــاه لا تــنفكُ رِجلاهُ منهما
.................................................. ...................إذا الخيلُ في اليوم الكريهةِ ولتِ



وقال الشاب الثالث:

......................................أنا ابنُ الـــــذي دانتِ الرقــــابُ له
.................................................. ..................مــــابين مخـــزومِها وهــــــاشِمِها
......................................تأتي إليه الرقـــــابُ صــــــــــاغِرةٌ
.................................................. ..................يــــأخذ من مــــالها ومن دمــــــها


فخاف الجنود أن يكونوا من أبناء كبار الدولة .. فانتظروا حتى طلع الصباح
ورفعوا أمرهم إلى الحجاج بن يوسف ، وسمع شعرهم ، وتبين أن الأول : أبوه [ فوال ] والثاني: أبوه [ حائك ] ، والثالث: أبوه [ حجام ].

فعند ذلك قال الحجاج:
علموا أولادكم الأدب، فوالله لولا الأدب لضربتُ أعناقهم.

ثم صمت الحجاج برهةً ثم قال:


....................................كُن ابن من شِئت واكتسب أدبـــاً
.................................................. ...............يُغنيك محـــــــمُودُهُ عــــن النسبِ
....................................إن الفتى من يقولُ هـــــا أنـــا ذا
.................................................. ...............ليس الفتى من يقولُ كـــــان أبي

اعجب بهذه القصة واحببت ان انقلها لكم
تقبلو فائق الاحترام

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك